3500 شركة من 52 دولــة فــي «جيتكس 2012»

0

انطلقت في مركز دبي التجاري العالمي، أمس، فعاليات الدورة الـ32 من «أسبوع جيتكس للتقنية 2012»، بمشاركة 3500 شركة تمثل 52 دولة.

بدء أعمال «معرض الاتصالات العالمي» في دبي

انطلقت، أمس، فعاليات «معرض الاتصالات العالمي 2012»، الذي يعقده الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة، والذي تستضيفه الإمارات كأول دولة في المنطقة، وذلك على هامش فعاليات معرض «أسبوع جيتكس للتقنية 2012». ويتيح المؤتمر، الذي افتتحه سمو الشيخ مكتوم محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، على مدار أيامه الخمسة، تبادل المعارف وبناء التوافق في الآراء بين صناع القرار والخبراء بشأن التحول العميق الذي يشهده قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حالياً، والآثار المترتبة عليه بالنسبة إلى الصناعة والقطاعات الرأسية الأخرى. وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، محمد بن أحمد القمزي، في كلمة افتتح بها أعمال المعرض، إن «الإمارات أصبحت مركزاً عالمياً داعماً للتقنيات الحديثة في مجال الاتصالات وتقنيات المعلومات، ونقطة وصل واتصال والتقاء لجميع شعوب وحضارات العالم»، مؤكداً أهمية هذا الحدث والدور الحيوي الذي يلعبه هذا القطاع في تطوير حياة الفرد والمجتمع، وتحسين اقتصادات الدول ومساعدتها على تحقيق تطلعاتها. وتشارك الإمارات في الحدث العالمي ممثلةَ بهيئة تنظيم قطاع الاتصالات وشركتي «اتصالات» و«دو» في جناح خاص تعرض فيه أحدث التطورات التي يشهدها قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في الدولة.

وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، معرض «أسبوع جيتكس للتقنية»، و«معرض الاتحاد الدولي للاتصالات» في دورته الـ،12 والذي تستضيفه الإمارات للمرة الأولى في المنطقة العربية.

وقام سموه خلال الزيارة التي رافقه فيها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بجولة في مختلف أجنحة المعرض، ومنصات شركات وهيئات مشاركة، إذ اطلع سموه في جناح الحكومة الاتحادية الإلكترونية على برنامج بوابة الشكاوى والاستفسارات الإلكترونية بالسوق الخليجية المشتركة، والاتحاد الجمركي. كما اطلع في أجنحة حكومة دبي الإلكترونية، على الخدمات الإلكترونية الجديدة التي تقدمها دوائر دبي الحكومية المختلفة، ونظم تخطيط إدارة الموارد البشرية.

واطلع سموه في جناح هيئة الطرق والمواصلات بدبي، على خدمة دفع تعرفة استخدام وسائل النقل الجماعي بالهواتف الذكية، التي أعلنت الهيئة أمس عن البدء في تطبيقها مطلع عام ،2013 كما تعرف سموه إلى الخدمات التي تقدمها بوابة حكومة أبوظبي الإلكترونية .

إلى ذلك أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، خلال افتتاحه المعرض، الالتزام الشخصي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للانتقال إلى الحكومة الإلكترونية، مشدداً سموه على أن النجاح في إنجاز المعاملات بين الدوائر إلكترونياً لا يكفي، إذ يجب توسيع التعامل الإلكتروني بين الدوائر والمتعاملين.

وشهد «جيتكس» تدشين أول مسكن منحة، إلكترونياً، في إجراء يعتبر الأول من نوعه على نطاق الوطن العربي تقوم به مؤسسة حكومية، فضلاً عن إطلاق الموسوعة الإلكترونية للدولة، التي تتضمن كل ما كتب عنها، والنسخة الجديدة من برنامج «لغة الجسد»، وبرنامج «المداهمة» الذي يهدف الى توفير بيئة تدريب لفرقة المداهمة والتدخل السريع، وبرنامج «عوافي» التوعوي المخصص للأطفال في مجال المرور.

التعامل الإلكتروني

وتفصيلاً، اعتبر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن «مقياس التطور لأي دائرة من دوائرنا، يرتبط بشكل أساسي بمدى قدرة المتعاملين معها، سواء من الجمهور أو شركات القطاع الخاص، على استخدام الإنترنت، والتعامل معها إلكترونياً».

وأعرب سموه خلال افتتاحه «جيتكس 2012» بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، عن اعتزازه بشباب وبنات الوطن الذين أخذوا على عاتقهم تحويل الحكومة إلى حكومة إلكترونية، نستطيع من خلالها الولوج إلى عصر العولمة بكل ثقة واقتدار ومنافسة.

وأكد سموه أن «النجاح في إنجاز المعاملات بين الدوائر الكترونياً لا يكفي، ولابد من توسيع التعامل الإلكتروني بين الدوائر وجمهور المتعاملين معها ومراجعيها».

وقال إن «الوصول إلى غاياتنا يحتاج منا إلى مواصلة العمل بالإخلاص والحماس والتصميم والروح نفسها، التي عملنا بها خلال الفترة الماضية»، مؤكداً الالتزام الشخصي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للانتقال إلى الحكومة الإلكترونية، وتحويل الأحلام إلى حقيقة راسخة، على الرغم من تشكيك الكثيرين في إمكانية نجاح هذا المشروع.

تدشين إلكتروني

وكان سموه، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دشن أول مسكن منحة، إلكترونياً، خلال تفقده جناح «مؤسسة محمد بن راشد للإسكان»، إذ كان لصاحب الرقم «43971» من فئة المنح، ويعتبر هذا التدشين الأول من نوعه على نطاق الوطن العربي الذي تقوم به مؤسسة حكومية، بتوفير خدمة حجز المساكن إلكترونياً، تسهيلاً للإجراءات .

وتفقد سمو ولي عهد دبي، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، أجنحة المعرض، واستمع سموهما إلى شرح حول أحدث التطورات التكنولوجية والرقمية من العارضين المشاركين، وفي مقدمتهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو).

كما تفقد سموهما جناح حكومة دبي الإلكترونية التي تضم الدوائر المحلية في دبي، والحكومة الاتحادية الإلكترونية، وتوقفا أمام جناح الحكومة الاتحادية الإلكترونية «إمارات دوت إيه إي»، إذ أطلق سمو الشيخ حمدان الموسوعة الإلكترونية للدولة، التي تتضمن كل ما كتب عن الدولة.

وفي جناح هيئة تنمية المجتمع، أطلق سموه برنامج «لعبة عوافي»، وهي لعبة توعوية مخصصة للأطفال في مجال المرور، كما أطلق سموه النسخة الجديدة من برنامج لغة الجسد، وبرنامج المداهمة الذي يهدف إلى توفير بيئة تدريب لفرقة المداهمة والتدخل السريع.

مشاركة فاعلة

وتشهد الدورة الحالية من «أسبوع جيتكس» حضوراً قياسياً من شركات عالمية تستحوذ على نحو 60٪ من المساحة المخصصة للعارضين، فيما ينصبّ جانب من الاهتمام في دورة العام الجاري على القارة الإفريقية، لما تتسم به من آفاق أعمال غير مستكشَفة، في خضمّ تطوّر البنية التحتية التقنية ببلدانها.

وأكّد مركز دبي التجاري العالمي أن أكثر من 80٪ من أهمّ شركات تقنية المعلومات والاتصالات العملاقة عالمياً وإقليمياً تشارك في «أسبوع جيتكس» الذي اجتذب عدداً من كبار المديرين التنفيذيين ممن يديرون ميزانيات خاصة بتقنيات المعلومات والاتصالات بشركاتهم تُقدّر قيمُها الإجمالية بنحو 50 مليار دولار، متوقعاً أن يجاوز عدد المنتجات الجديدة التي ستطلق خلال المعرض أكثر من 1000 منتج جديد.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المري، إن «(جيتكس) أضحى يستقطب المستثمرين العالميين والإقليميين المتطلعين إلى اقتناص الفرص المجزية في الأسواق الناشئة، وفي طليعتها منطقة الشرق الأوسط»، مشيراً إلى نمو مساحة المعرض خلال العام الجاري، مقارنة بالدورة السابقة بنسبة 20٪، لتصل إلى نحو 76 ألف متر، فضلاً عن زيادة عدد العارضين بنسبة تراوح بين 5 و10٪.

وأضاف أن «المؤسسات والدوائر التابعة لحكومة دبي تستحوذ على نحو 4٪ من مساحة المعرض، بنحو 3000 متر مربع، فيما تستحوذ الجهات التابعة للحكومة الاتحادية على نحو 2٪ من المساحة الإجمالية بواقع 1500 متر مربع».

وأكد المري أن «(أسبوع جيتكس للتقنية) أصبح المظلة الأهم التي تجتمع تحتها الشركات العالمية والإقليمية الراغبة في تعزيز مكانتها وحضورها في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ومناطق أخرى من العالم».

إنجاز معاملة الحجز

بدوره، قال المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، سامي قرقاش، إن «المؤسسة تعلق آمالاً كبيرة على إنجازها المتمثل في تدشين أول مسكن منحة إلكترونياً، الذي من شأنه أن يسهم في زيادة انتشار ثقافة المعلومات، وتوسيع قاعدة مستخدمي الكمبيوتر والإنترنت، وصولاً إلى هدف بناء المجتمع»، مؤكداً أنها البداية والخطوة الأولى على طريق طويل وشاق، إذ تكون دبي بهذا التدشين قد نجحت في التحول إلى مركز رائد متميز في مجال الإسكان على مستوى العالم

وأفاد مدير إدارة علاقات المتعاملين في المؤسسة، جاسم محمد حسين، بأن «خدمة حجز المساكن إلكترونياً سيتم تنفيذها في مشروعات المؤسسة الإسكانية المقبلة، كونها من الخدمات التي تم اقتراحها ودراستها تسهيلاً للإجراءات، وتوفيراً لراحة المواطنين لتمكنهم من الدخول إلى الموقع في حال وجودهم خارج الدولة لمعرفة أهم التفاصيل الخاصة بحجز المسكن».

وفي ما يتعلق بالخطوات الواجب اتباعها لإنجاز معاملة الحجز، أشار إلى أن المرحلة الأولى تبدأ بإنشاء اسم مستخدم للمواطن للدخول إلى البرنامج، ثم قراءة الشروط اللازمة للحجز، وبعد ذلك تتم عملية تحديد الأسماء المرشحة بناء على المعايير والأولويات للاستفادة من مساكن المنح المتوافرة في هذا المشروع، لتحديد الموعد المناسب للحجز، مضيفاً أنه عند حصول المستفيد على الموافقة، فإنه يمكنه التسجيل في المشروع الذي يرغب فيه مباشرة، وعند الانتهاء من هذه العملية، فإنه يتوجب عليه التسجيل في خدمة حجز المسكن إلكترونياً، ليتمكن من التعرف إلى موعد الحجز المتاح له، ومن ثم حضوره إلى المؤسسة لتأكيد الحجز، وإحضار المستندات والأوراق اللازمة للانتهاء من الإجراءات كافة.

معرض وندوات

تنعقد على هامش «أسبوع جيتكس» ندوات «أمن الإنترنت»، وندوات عالم المحتوى، والتطبيقات المتحركة التي ستشهد نقاشاً موسّعاً حول أحدث التطورات والتهديدات ذات الصلة، مثل الهجمات الإلكترونية التي طالت حديثاً قطاع الطاقة في المنطقة، وأمن التقنية اللاسلكية، وتهديدات وتوجهات الحلول التنقلية بمشاركة خبراء عالميين.

وتستحوذ قضايا عدّة على جدول أعمال ندوات عالم المحتوى والتطبيقات المتحركة، إذ سيتعرف المشاركون إلى التوجهات التقنية الوشيكة، مثل المحفظة الإلكترونية، والتلفاز الذكي، والهواتف المتوافقة مع تقنية الجيل الرابع، وأحدث الحواسيب اللوحية.

وانطلقت أمس، أعمال الجلسات النقاشية الحصرية المتخصصة المنصبة على صناعة النفط والغاز التي تنعقد للمرة الأولى وتجمع كبار الخبراء الذين يشاركون في حوارات تنصبّ على تأثير تطورات تقنية المعلومات والاتصالات في أهم قطاعات الأعمال، مثل النفط والغاز والمؤسسات المصرفية والمالية والتعليم والرعاية الصحية والقطاعات الحكومية.

وأطلقت الدورة الـ32 من «أسبوع جيتكس للتقنية» رسمياً منصة الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي تمثل بوابة عبور شركات تقنيات المعلومات والاتصالات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، للالتقاء بكبار المستثمرين العالميين والإقليميين المؤثرين.

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.519518.1350240130!/image/2013271299.jpghttp://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.519528.1350242368!/image/1898302633.jpg

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.519527.1350242327!/image/3271889081.jpghttp://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.519526.1350242272!/image/4268046601.jpg

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.519525.1350242142!/image/3116712921.jpg

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر