هدنة لمدة 16 يوم بين قبيلتي آل محمد الحاج وآل بن قوقة بمديرية ساه

ساه الاخباريه / تغطية خاصة :

14925658_1596653930644160_4969486023909628072_n

وقعت صباح اليوم الجمعة هدنة لمدة 16 يوم بين قبيلتي آل محمد الحاج الجابري وآل بن قوقة نتيجة الأحداث التي جرت أمس وراح ضحيتها ثلاثة شباب من أبناء منطقة غيل عمر بمديرية ساه وهم محمد عوض بن سالم بن قوقة و بندر أحمد العبد عزان و طلال عوض بن علي بن قوقة – رحمهم الله – وإصابة عدد آخرين .

وتداعى وتدخل عدد من شيوخ قبائل حضرموت الوادي ( الجابري ، العامري ، الكثيري ، آل باوزير ، اليميني ، العوبثاني والسادة بيت حموده ) لحل الخلاف ، وأدعى آل بن قوقة لشيوخ القبائل التي تداعت بعيبة عند آل محمد الحاج وعلى إثر ذلك تحركوا لهم وأدعت أيضا قبيلة آل محمد الحاج بعيبة عند آل بن قوقة وأخذت عدالة بندقية من كل طرف سوق للحكم .
واستشعارا للمسئولية أجرى الشيخ عبدالله بن صالح الكثيري رئيس مرجعية حلف حضرموت الوادي والصحراء اتصال بنائبه الشيخ عوض بن سالم بن منيف الجابري للإطمئنان على الموقف واتصل عدد من مشائخ حضرموت وطمئنهم الشيخ بن منيف بإحتوى الموقف الذي حضره الشيخ خالد محسن العامري الأمين العام للمرجعية وعدد من أعيان وشخصيات الغيل .
وقدم الشيخ عوض بن منيف شكره لأمن حماية الشركات قام مشكورا لسرعة تعاونهم وإرسال أربعة أطقم لتأمين المنطقة .
الاشتباكات التي بدءات بثانوية الفقيد عوض سالم باوزير رحمه الله ووقعت فيها عدد من الإصابات ، لكن إدارة الثانوية والمعلمين والطلاب تدخلوا ولم يتوفى أحد من الطلاب حسب ماروج له ، وأكد ذلك الأستاذ عبدالله مانع الذي قال بأن المجلس المدرسي ومجلس الآباء سيعقد اجتماع صباح غد السبت لمناقشة تداعيات الموقف .
الحضور المشمئز والباهت للسلطة المحلية وإدارة الأمن بمديرية ساه حيث حضر المدير العام ومدير أمنه وسرعان ما ولو الأدبار دون تسجيل موقف .

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل التعليقات