وزير الخارجية يقدم إستقالته من حكومة الوفاق

0

حضرموت اون لاين / صنعاء – متابعات
قدم الدكتور أبوبكر عبدالله القربي وزير الخارجية استقالته من حكومة الوفاق , بسبب عرقله الحكومة لمطالب الوزارة  .

وبعث القربي ب رسالة الى رئيس الحكومة محمد سالم باسندوه تضمنت استقالته من منصبه كوزير للخارجية في حكومة الوفاق الوطني نظراً لعدم استجابة الحكومة ووزير المالية لمطالب موظفي وزارة الخارجية الذين يضربون عن العمل منذ اسبوعين   .

وتضمنت الرسالة المعاناة التي تعانيها وزارة الخارجية وموظفيها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج .. كما تضمنت الرسالة مقارنة بين ما يصرف لوزارة الخارجية وعدد من الوزارات الاخرى، وطلب وزير الخارجية من رئيس الوزراء التوجيه بمعالجة اوضاع الوزارة وموظفيها او اعفائه من منصبه وتعيين شخص اخر ربما يكون قادر على ما لم يستطع القيام به .

وجاء في الرسالة التي نشرها موقع ” براقش نت” ان دخل الدبلوماسي اليمني اقل دخلا من الدبلوماسيين في الدول الاخرى التي تعيش ضروفا متساوية او ادنى من مستوى الدخل القومي لليمن .

وذكر في الرسالة المؤرخة بتاريخ 18 سبتمبر 2012م ان مرتبات الدبلوماسيين اليمنيين لم تحض إلا بزيادة 20% رغم ان التضخم زاد بنسبة 100% , لافتا الى ان الدبلوماسي اليمني لم يستطيع ان يمثل بلده خير تمثيل .

وقال ان يتم تجاهل الايرادات من الاقسام القنصلية للخارجية والتي تكفي لميزانية الخارجية .. وختم رسالته بالقول ” ان اوضاع وزارة الخارجية سواء في الداخل او بعثاتها في الخارج أصبحت تنذر بالخطر وعلينا كحكومة أن نقف بجدية أمامها لاعطاء الدبلوماسية اليمنية المكانة التي تستحقها وللدبلوماسي الاحترام والقيمة التي تمكنه من الاداء المتميز والاعتزاز بمهنته ’ لأنني وبكل صدق قد أصبحت في موقف أخلاق أمام موظفي الخارجية يفرض عليَ اما العمل على الحفاظ على مكانتهم أو اعطاء الفرصة لغيري عله ينجح فيما لم أحققه “.

يذكر ان موظفي وزارة الخارجية كانوا قد إضرابا مفتوحا واغلقوا أبواب الوزارة بالسلاسل احتجاجا على عدم تحسين اوضاعهم , وكذا تعيين ملحقيات للمغتربين من خارج الوزارة .

Share this post on Delicious
StumbleUpon this post
Share this post on Digg
Tweet about this post
Share this post on Mixx
Share this post on Technorati
Share this post on Facebook
Share this post on NewsVine
Share this post on Reddit
Share this post on LinkedIn

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر