نصائح لحماية حسابات الفيس بوك من الاختراق وحماية الخصوصية

0

1- اعرف ما الّذي اقحمت نفسك فيه

فيسبوك هو عبارة عن مؤسّسة تجاريّة. هدف وجودها هو أخذ نشاطاتك عليها وتحويله إلى مربح. فيسبوك سيبقى مجّانيّاً. ولكن هناك تكلفة تدفعها انت كمستخدم عبر تعرّضك للإعلانات والكشف “المحدود” لنشاطاتك.

قد تسأل؟ محدود كيف؟

الإجابة القصيرة هي: كل شيء تنشره، كل شخص تصاحبه، كل مجموعة تنضم لها، ستكون ظاهرة لأصدقائك، أصدقاء أصدقائك، والجميع. -حسب إعدادات الخصوصيّة لديك.

بالنّسبة لك قد تكون الأمور عاديّة. فأنت تفترض أنّ الجميع سيرى مشاركاتك. ولكن هناك آخرون لا زالوا يعلُمون. هناك أناس خسروا عملهم بسبب شيء نشروه على فيسبوك.

في الشّبكة الإجتماعيّة، أنت تثق ليس فقط بأن الموقع ملتزم بسياسة الخصوصية لديه، ولكن في أصدقائك. هل سيكشفون أسرارك؟ هل سيقومون بتمرير معلومات سيّئة لك؟ والأهم من ذلك كلّه هل ستثق بنفسك بأن تشارك بالشّي الصحيح؟

على فيسبوك، أنت تكشف حياتك الخاصة بطرق قد لا تدركها. 79% من الشّركات تقوم بمراجعة معلومات المتقدّمين إلى وظائف على الإنترنت. مستقبلك المادّي قد يعتمد على طريقة عرض ملفّك، صورك وأصدقائك. لذلك دائماً فكّر قبل أن تضع شيئاً.

2- احمي حاسوبك

تحديث الحماية (نظام التّشغيل، برامج الحماية، إلخ) لديك أمر أساسي قبل أن تستخدم فيسبوك، أو أي شبكة إجتماعيّة أخرى.

3- استخدم كلمات مرور قويّة وفريدة

Password ليست كلمة مرور قويّة، ولا 123456، أو اسمك، أو أي معلومة أخرى موجودة على حسابك. إنشاء كلمة مرور قويّة ولكن سهلة الحفظ هو لإبعاد الغرباء عن حسابك. كذلك عليك استخدام كلمات مرور مختلفة لحساباتك المتعدّدة، وخصوصاً لحسابات بريدك الإلكتروني، حتى لا تعيش كابوساً إن تمّ اختراق أحد حساباتك.

كإجراء إضافي، لا تدع المتصفح يقوم بحفظ كلمات مرورك، وأغلق حاسوبك في حال ابتعادك عن مكتبك.

4- “فلتر” أصدقاءك

فيسبوك يقوم بعمل إضافي من أجل وصلك بأكبر عدد ممكن من الأفراد. عندما تقوم بالتّسجيل، يقوم الموقع بالبحث في بريدك الإلكتروني واقتراح أكبر عدد ممكن من الأصدقاء. مع استخدامك للموقع سيقترح عليك المزيد من العناوين. إذا قمت بمراسلة شخص جديد سيقترح عليك فيسبوك أن تصبح صديقاً له. إذا فرغب قائمة الأصدقاء فسينتقل إلى قائمة أصدقاء الأصدقاء.

عندما ترى صورة شخص ما، من الممكن الشّعور بأنّ هذا الشخص يريد الإتصال بك. من يدري؟ لكن الأكيد أنّ فيسبوك يريدكما أن تكونا صديقين.

ربما يكون أفضل لك أن تجعل حسابك محدوداً على أصدقائك وعائلتك. ليس هناك معادلة سحريّة ولكن الأفضل أن تفلتر أصدقاءك. يمكنك إهمال طلبات الصداقة إن كنت تخشى أن يكون ردّك على طالبه مسيئاً له. إذا أردت إيقاف فيسبوك من البحث في عناوين البريد لديك اضغط هذا الرّابط. لكن اذا كنت تستخدم تطبيق فيسبوك على الجوّال، فعليك أولاً تعطيل خاصيّة التزامن على هاتفك.

دائماً تذكر هذا: إذا قام أي شخص باستدراجك بالحديث عن أموالك افترض أنّه محتال. أهمل و اقطع علاقة الصّداقة مع هذا الحساب فوراً.

5- اضغط بحذر

اكبر خطر على فيسبوك، هو الوصلات التي تظهر على الحائط لديك. نقرة واحدة على عنوان سيئة قد تقودك إلى موقع سيء، يسعى لإصابة حاسوبك ببرمجيّات ضارّة. ضغطة إعجاب واحدة قد تؤّدّي إلى امطار جميع اصدقائك برسائل مزعجة.

غالبية عمليّات الاحتيال على فيسبوك تتضمّن بطاقات معايدة، مقاطع فيديو مضحكة، نصائح حول الحمية الغذائيّة. غالبيّة الهجمات على فيسبوك حتى الآن كانت عبارة عن إزعاج. يمكنك استخدام خدمات حماية التّصفح (مثال عليهاهنا) لتّأكد من سلامة رابط قبل النّقر عليه.

والوقاية خير من العلاج. كلّما كان الرّابط غريباً أو مثيراً يكون أقرب إلى الضرر منه إلى رابط عادي.

6- لا تعتمد على فيسبوك لحماية خصوصيّتك

فكرة فيسبوك الأساسيّة هي الإتصال والمشاركة مع أشخاص آخرين بحياتك. ولكن هناك حدّ لكل شخص تقريباً، عنده تصبح المشاركة أمراً زائداً عن الحدّ، كونه يجعل معلوماتك متوفّرة لأشخاص ليسوا بالضرورة في حياتك (من معارفك)

لذلك عليك أن تسأل نفسك في كل مرّة تستخدم فيها فيسبوك الآتي: من أريد أن يرى ماذا اعمل؟ كيف أشعر لو شاهد العالم ذلك؟

لا توجد هنالك طريقة تمنع اصدقاءك من مشاركة معلوماتك. ولكن فيسبوك يتيح لك أدوات تتيح لك التّحكم بمن يستطيع مشاهدة نشاطاتك. لهذا يجب أن تكون على علم بإعدادات خصوصيّتك (على فيسبوك).

اذهب الى -> الحساب -> إعدادات الخصوصيّة وبعد ذلك اضغط على عرض الإعدادات

عرض الإعدادات

التواصل في فيس بوك – عرض الإعدادات

من قائمة إعدادات الخصوصيّة عليك اختيار ما يناسبك

التواصل في فيس بوك

اختر إعدادات الخصوصية – التواصل في فيس بوك

عليك أن تحدد سهولة العثور عليك في فيسبوك؟ والأهم من ذلك خصوصيّتك وعلاقاتك.

بعد ذلك اضغط للعودة إلى إعدادات الخصوصيّة واختر كيف تشارك في فيسبوك.

اعدادات الخصوصيّة -  المشاركة في فيس بوك

اعدادات الخصوصيّة – المشاركة في فيس بوك

يمكنك أن تقبل بأحد الإعدادات المعدّة مسبقاً أو تخصيص كل فئة لوحدها. الإختيار الأسلم هو الأصدقاء فقط. ولكن قد ترغب في أن يطلع أصدقاء الأصدقاء على نشاطتك. لكن تذكّر أنّ هناك معلومات يجب أن لا تكون ظاهرة للجميع. هذا يشمل تاريخ ميلادك، عنوانك الإلكتروني، هاتفك، عنوانك، توجهاتك السياسية، وعائلتك وعلاقاتك.

كذلك تذكر أن تزيل الإشارة من أمام “مشاركة منشور تم وضع إشارات إلى أشخاص فيه مع أضدقاء الصديق الذي أشير إليه”. عندما تقوم بذلك ستمنع نفسك من لفت الانتباه الى صورة لأحد أصدقائك لا يرغب بأن يشاهدها الآخرون (من غير أصدقائه المباشرين)

بعد انتهائك من الإعدادات أعلاه ننتقل إلى إعدادات التطبيقات والألعاب ومواقع ويب

اختر إعدادات الخصوصية - التطبيقات والألعاب ومواقع ويب

اختر إعدادات الخصوصية – التطبيقات والألعاب ومواقع ويب

هنا تأكد من إزالة أي تطبيق لا تستخدمه.كذلك تأكد من المعلومات التي يمكن الوصول إليها عبر أصدقائك من خلال الضغط على تعديل الإعدادات

المعلومات التي يمكن الوصول إليها عن طريق الأصدقاء

المعلومات التي يمكن الوصول إليها عن طريق الأصدقاء

ننتقل بعد ذلك إلى التخصيص الفوري. التخصيص الفوري يسمح لفيسبوك بمشاركة معلومات مع مواقع شريكة. القائمة الأصلية وقت كتابة التقرير الأجنبي كانت تشمل ثلاث مواقع وهي: Docs, Yelp و Pandora. لحظة ترجمة هذا التقرير القائمة امتدّت لتشمل بالإضافة إلى هذه المواقع، المواقع التّالية:

Bing , TripAdvisor, Clicker, Rotten Tomatoes, Scribd

هذا يعني أن القائمة بازدياد، وأن العديد من المواقع لديها معلوماتك الشخصيّة التي سمحت لها (عند اختيارك للكل في اعدادات الخصوصية) بالوصول الى ملفك.

اذا لم تكن تستخدم هذه المواقع فلا داعي لأن تسمح لها بمشاركة معلوماتك، قم بتعطيل مشاركتها للقيام بذلك أزل الإشارة من أمام “تمكين التخصيص الفوري في المواقع الإلكترونية الشريكة.”

اختر إعدادات الخصوصية - التخصيص الفوري

اختر إعدادات الخصوصية – التخصيص الفوري

أخيراً يمكن الاستفادة من إعدادات الأمان لحساب، عبر تشغيل خاصيّة الإشعار. وهي خاصيّة تعلمك في حالة تمّ الدخول إلى حسابك من خلال حاسوب أو هاتف آخر. هذه الخاصيّة غير مفعلة بشكل افتراضي.

حسابي - أمان الحساب

حسابي – أمان الحساب

 

نسـأل الله ان يكون الشرح يعود بالفائدة للجميع .. دمتم سالمين !!

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر