مقتل ثلاثة يشتبه في انتمائهم الى القاعدة في غارات طائرات بدون طيار في اليمن

0

هذا المحتوى من

AFP

صنعاء (ا ف ب) – اعلنت مصادر قبلية سقوط ثلاثة قتلى يشتبه في انتمائهم الى القاعدة الاحد في غارات شنتها طائرات بدون طيار، اميركية على الارجح، على شمال اليمن، في حين اكدت السلطات الحصيلة مشيرة الى مقتل اثنين من السعوديين ويمني.

وصرح مصدر قبلي لفرانس برس ان ‘ثلاثة عناصر من القاعدة قتلوا في ثلاث غارات طائرات بدون طيار في محافظة صعدة’ موضحا ان الغارات ‘استهدفت وادي آل ابو جبارة’ التي تبعد 250 كلم شمال صنعاء والمعروفة بانها من معاقل التنظيم.

كما اعلن مصدر اخر لفرانس برس ردا على استفسار بهذا الخصوص ان هذه الحصيلة ‘مؤقتة’ لان الغارات استهدفت ثلاث مناطق مختلفة في صعدة التي تعتبر ايضا معقلا للتمرد الحوثي.

واضاف ان ‘الحوثيين يبدون تذمرا منذ قرابة ثلاثة او اربعة اشهر بسبب تحليق طائرات اميركية من دون طيار فوق مناطقهم’.

كما اكد ‘انها المرة الاولى التي تشن فيها طائرات من دون طيار غارة تستهدف القاعدة في محافظة صعدة’.

وفي وقت لاحق، نقل الموقع الالكتروني لوزارة الدفاع عن محافظ صعدة الشيخ فارس المناع قوله ان ‘ثلاثة من عناصر القاعدة قتلوا في غارة جوية هم سعوديان ويمني’.

واضاف ان ‘السعوديين كانا يحملان اموالا للقاعدة بغرض تمويل عملياتها الارهابية’.

واكد من دون تحديد الجهة التي شنت الغارة اصابة المسؤول المحلي للقاعدة عمر صالح التيس بجروح.

والغارات هي الرابعة خلال تشرين الاول/اكتوبر الحالي في اليمن والثالثة خلال اسبوع.

ففي 21 الشهر الحالي، قتل اربعة من القاعدة بينهم مسؤول محلي في محافظة مأرب الى الشرق من صنعاء.

وقبلها باربعة ايام، قتل سبعة من القاعدة في غارة لطائرة من دون طيار على منطقة جعار الواقعة في محافظة ابين الجنوبية.

كما قتل خمسة من القاعدة في غارة استهدفت سيارتين في محافظة شبوة الجنوبية في الرابع من الشهر الحالي.

وتشن الولايات المتحدة، الجهة الوحيدة التي لديها طائرات من هذا النوع، غارات منذ عدة اشهر تستهدف تنظيم ‘قاعدة الجهاد في جزيرة العرب’ في جنوب اليمن وجنوبه الشرقي.

واواخر ايلول/سبتمبر الماضي، اقر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باهمية الدعم العسكري الاميركي عبر ‘استخدام طائرات من دون طيار تسمح بالاستهداف دون هامش من الخطأ’.

وكانت القاعدة استغلت ضعف السلطة المركزية خلال الانتفاضة الشعبية التي افضت الى تنحي الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لتعزيز سيطرتها على شرق البلاد وجنوبها.

وبعد طردهم من محافظة ابين في حزيران/يونيو الفائت، تحصن مقاتلو التنظيم في المناطق الجبلية في جنوب اليمن وشرقه وكثفوا هجماتهم على مسؤولين امنيين في هذه المنطقة.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر