مقتل القيادي الاسلامي المتطرف معز غرسلاوي في شمال باكستان

0

هذا المحتوى من

اسلام اباد (ا ف ب) – قتل معز غرسلاوي، مجند مقاتلين لتنظيم القاعدة في اوروبا وهو من جند الاسلامي الفرنسي محمد مراح الذي ارتكب عدة اغتيالات في فرنسا في اذار/مارس الماضي، في شمال باكستان على ما افاد موقع على الانترنت متخصص في متابعة الحركات الاسلامية.

وافاد موقع ‘سايت’ ان مقربين من غرسلاوي، وهو مقاتل بلجيكي اسلامي متطرف من اصل تونسي، اكدوا وفاته في غارة جوية على المناطق القبلية بشمال غرب باكستان التي تعتبر من معاقل طالبان والحركات الموالية لتنظيم القاعدة.

وتحدثت رسالة بثت على منتدى جهادي على الانترنت عن ‘استشهاد القائد ابو معز التونسي الناشط الذي كان يلقب باسمي جندي الخلافة والقيرواني’ اللذين اشتهر بهما غرسلاوي في اوروبا.

واشار المنتدى الى مقتل غرسلاوي في غارة لطائرة بدون طيار دون ان يوضح تاريخ مقتله.

وجعلت واشنطن في السنوات الاخيرة من الطائرات بدون طيار احد اهم ادوات استراتيجيتها العسكرية العالمية خصوصا في اليمن والمناطق القبلية شمال غرب باكستان المحاذية لافغانستان.

وبحسب مصادر امنية محلية فان الهجمات الصاروخية للطائرات بدون طيار خلفت الاسبوع الماضي 23 قتيلا في المناطق القبلية بينهم خمسة قرب ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان التي تعد مركز المقاتلين الاسلاميين في باكستان.

ومعز غرسلاوي بلجيكي ولد في تونس في 1968 واقام لسنوات طويلة في بلجيكا وسويسرا. وكان متزوجا من البلجيكية من اصل مغربي مليكة العرود الملقبة ب’الارملة السوداء’ لانها كانت متزوجة من التونسي عبد الستار دحمان، المكنى ابو عبيدة الذي شارك في اغتيال القائد شاه مسعود في التاسع من ايلول/سبتمبر 2001 في شمال شرق افغانستان قبل ان يقتل.

وقد ادان القضاء في فرنسا وسويسرا وبلجيكا معز غرسلاوي وزوجته العرود بعدة تهم منها التحريض على العنف على الانترنت وتجنيد المقاتلين في اوروبا لارسالهم الى المناطق الباكستانية والافغانية.

وحكم القضاء السويسري في منتصف 2007 على غرسلاوي بالسجن ستة اشهر بعد ادانته بتهمة التحريض على العنف عبر موقعه على الانترنت ‘المنبر’ الذي كان يغير بلد ايوائه بين مختلف الدول الاوروبية وايضا كندا.

وغادر غرسلاوي اوروبا نهاية 2007 ليتوجه الى المناطق القبلية الباكستانية. وحكم عليه غيابيا في 2010 بالسجن ثمانية اعوام من محكمة بلجيكية بعد ادانته بارسال شباب متطوعين للقتال الى الحدود الافغانية الباكستانية وذلك عبر تركيا.

كما حكم عليه القضاء الفرنسي العام الماضي غيابيا بسبب دوره الاستراتيجي وزوجته في شبكة تجنيد اسلامية متطرفة بلجيكة فرنسية كانت تجند مقاتلين الى المناطق الباكستانية الافغانية.

وقد تحدثت مجموعة ‘جند الخلافة’ التي كان معز غرسلاوي من ابرز عناصرها، في رسالة بثت الربيع الماضي على الانترنت، عن علاقات وثيقة مع محمد مراح الذي اغتال سبعة اشخاص في تولوز ومونتوبان (جنوب غرب فرنسا) في اذار/مارس الماضي.

وهنأت المجموعة ‘يوسف الفرنسي’ كما لقب المتطرفون الاسلاميون محمد مراح الذي قيل عنه انه فرنسي من تولوز يتكلم العربية بصعوبة وتدرب مع عناصرها في المناطق القبلية الباكستانية، وتبنت مسؤولية احدى تلك الاعتداءات ضد مدرسة يهودية.

وفي حال ثبوتها فان روابط محمد مراح الذي قتل في تدخل امني بتولوز، مع غرسلاوي تتناقض مع صورة المتطرف المسلح الذي تحرك منفردا التي رسمت لمراح.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر