مقتل اربعة ناشطين فلسطينيين في غزة وستة جرحى في اسرائيل

0

غزة (الاراضي الفلسطينية) (ا ف ب) – تصاعد التوتر في قطاع غزة الاربعاء بعد مقتل اربعة ناشطين فلسطينيين في غارات جوية اسرائيلية، فيما اطلق مسلحون فلسطينيون اكثر من 70 صاروخا على جنوب اسرائيل ما ادى الى اصابة ستىة اشخاص منهم اثنان من العمال التايلنديين بجروح خطرة.

ويعد هذا اخطر تصعيد للعنف عبر الحدود منذ حزيران/يونيو ما دفع اسرائيل والمسلحين في غزة الى التوعد بالرد على الهجمات.

وبدأ التصعيد مساء الثلاثاء بعد ساعات قليلة على مغادرة امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني القطاع بعد زيارة ‘تاريخية’ هي الاولى لرئيس دولة منذ ان سيطرت حركة حماس على القطاع في 2007.

وشنت اسرائيل على الفور غارتين جويتين فوق شمال غزة ما ادى الى مقتل مسلحين من كتائب القسام الجناح العسكري لحماس، واصابة سبعة اخرين، بحسب مصادر طبية، ما دفع المسلحين الى الرد باطلاق الصواريخ.

وفي وقت لاحق من صباح الاربعاء اعلن مصدر طبي فلسطيني وفاة مسلح فلسطيني اخر اصيب بجروح خطيرة في احدى الغارات الجوية الاسرائيلية المسائية.

واظهرت اخر ارقام الجيش الاسرائيلي ان 72 صاروخا وقذيفة هاون سقطت على الاراضي الاسرائيلية منذ منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء (22,00 تغ) ما ادى الى اصابة ستة اشخاص، اثنان منهما اصابتهما خطيرة واربعة اصابتهم طفيفة.

واكدت الشرطة الاسرائيلية ان مواطنين تايلنديين يعملان في الحقول القريبة من الحدود مع غزة ‘اصيبا بجروح خطيرة الى حرجة’، فيما اصيب ثالث بجروح طفيفة.

اما باقي المصابين فهم جميعا اسرائيليون.

وذكر الجيش كذلك ان نظام القبة الصاروخية الاسرائيلي المضاد للصواريخ تمكن من اسقاط ثمانية صواريخ اطلقت باتجاه مدينة عسقلان جنوب اسرائيل.

واعلن مسلحون من حماس ومن لجان المقاومة الشعبية مسؤوليتهم عن الهجمات الصاروخية، الا انهم لم يكشفوا عن عدد الصواريخ التي اطلقوها.

كما زار رئيس هيئة الاركان الاسرائيلي الجنرال بيني غانتز المنطقة، بحسب بيان للجيش افاد ان الجنرال ‘اجرى تقييما للعمليات باتجاه استمرار الرد العسكري نظرا للتصعيد في جنوب’ البلاد.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لدى تفقده بطارية لمنظومة القبة الحديد المضادة للصواريخ ‘لم نختر ولم نبادر الى هذا التصعيد لكن اذا ما استمر فنحن مستعدون لعمل اوسع واعمق’.

وتوعد نتانياهو من جهة اخرى ‘بمتابعة عملياتنا الوقائية’.

واكد وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الذي الغى لقاء مقررا مع وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون، ان ‘حماس ستنال عقابها عما حصل هنا’ كما قال الاتحاد الاوروبي.

وفي تصريح للاذاعة العامة قال نائب وزير الخارجية داني ايالون ان اسرائيل ‘يجب ان تقوي ردعها ضد حماس من خلال مهاجمة قادة هذه المنظمة الارهابية او زعزعة حكمها في قطاع غزة’.

الا ان المتحدث باسم الجيش الجنرال يواف موردخاي قال للاذاعة ان الاطاحة بحماس ‘سيتطلب عملية طويلة لها تداعيات متعددة خاصة تداعيات سياسية’.

وقال ‘هذا الخيار غير موجود، ولكنني اعتقد اننا وصلنا الى مرحلة اصبحنا نتحدث فيها عن هذا الخيار’.

وفي قطاع غزة اعربت حماس عن غضبها بسبب تصاعد العنف، وحذرت في بيان من انها ‘لن تسمح لجرائم العدو ان تمر بدون ان يدفع الثمن وان يتجرع من نفس الكاس المر التي يحاول ان يسقيها لاطفالنا’.

ودان فوزي برهوم الناطق باسم حماس ‘التصعيد في العدوان الصهيوني’ مشددا على ان ‘المقاومة وكتائب القسام لن تتهاون في قطرة دم والاحتلال يتحمل مسؤولية عن كل قطرة دم في هذا التصعيد والعدوان’.

وتوعد من جانبه ابو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية بان ‘ابطال المقاومة في الميدان يلقنون العدو الصهيوني درسا مؤلما..ان مقاومتنا لن تصمت على اي جريمة ومواصلة اجرامه بحق شعبنا سيقابل بالرد الكافي والرادع والمقاومة تعرف ما يؤلم العدو’.

وقالت حكومة حماس في بيان صحافي مساء الاربعاء انها ‘تستنكر العدوان الصهيوني على قطاع غزة الذي تصاعد في الساعات الأخيرة ونحذر من النتائج المترتبة عليه’.

واضافت ‘تعلن الحكومة أنها ستتقدم بشكوى إلى الأمم المتحدة لشرح طبيعة العدوان الصهيوني ضد أهلنا في قطاع غزة وتدعو لوقفه فورا’.

كما دعت ‘القادة والزعماء العرب إلى زيارة قطاع غزة والتأكيد على كسر الحصار والتضامن مع شعبنا المناضل’، مشددة على انها ‘تثمن الزيارة التاريخية لامير دولة قطر’.

وقام امير قطر وعقيلته ووفد قطري رفيع المستوى الثلاثاء بزيارة تاريخية لاول زعيم عربي منذ فرض الحصار على قطاع غزة الذي غادره في المساء. وخلال الزيارة اعلن عن تقديم زيادة منحة مالية من بلاده بقيمة باربعمائة مليون دولار.

ومساء الثلاثاء، قتل محمد الشيخ (23 عاما) واصيب اخر وهما من نشطاء الوية ‘الناصر صلاح الدين’ الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في غارة نفذتها طائرة استطلاع اسرائيلية، حسب بيان من الالوية.

وذكرت كتائب القسام ان الناشط ‘يوسف ابو جلهوم (28 عاما) من عناصر كتائب القسام استشهد اليوم (الاربعاء) متاثرا بجروح اصيب بها في غارة صهيونية الليلة الماضية’ في بيت لاهيا.

وبذلك ارتفع الى اربعة عدد المسلحين الفلسطينيين الذين قتلوا خلال 12 ساعة.

وقال الجيش الاسرائيلي ان عملياته استهدفت فرق اطلاق الصواريخ من غزة.

وصباح الاربعاء اطلقت طائرة من نوع اف 16 صاروخا على بستان زراعي في منطقة الزيتون شرق مدينة غزة دون ان يبلغ عن وقوع اصابات.

كما نجت مجموعة من المقاتلين الفلسطينيين صباحا من غارة جوية اخرى استهدفتهم بينما كانوا يطلقون صاروخا تجاه المناطق الاسرائيلية من منطقة السودانية في شمال قطاع غزة، وفق مصدر امني محلي.

واطلقت المدفعية الاسرائيلية عدة قذائف على البلدات شرق خان يونس في جنوب القطاع وعلى بلدة بيت حانون شمال القطاع ما اوقع اضرارا في عدد من المنازل دون اصابات.

واخلت وزارة التربية والتعليم في غزة كافة المدارس الحدودية شرق قطاع غزة ‘بسبب التصعيد الاسرائيلي المتواصل’، حسب بيان من الوزارة.

ويتصاعد التوتر في قطاع غزة ومحيطه منذ اسابيع، الا انه اشتد عندما اصيب ضابط اسرائيلي بجروح خطيرة في انفجار قنبلة زرعت على احدى الطرق في هجوم اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عنه.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر