مغادرة الفوج الثاني من ضيوف وادي حضرموت عبر مؤسسة البادية الخيرية

0

 

DSC09040 [640x480]

غادر في الساعات الأولى من صباح اليوم الفوج الثاني من ضيوف وادي حضرموت من أبناء عدن والمحافظات المجاورة ضمن حملة عودتي لمدينتي الثانية بتمويل من مؤسسة صلة للتنمية وتنفيذ مؤسسة البادية الخيرية من برنامج الأمل الإنساني .

وفي تصريح للأخ / عيظة سليمان بلقفاع مدير إدارة التنمية الاجتماعية قال فيه : نشكر رجال الخير لدعم الأنشطة لخدمة النازحين والمتضررين من الأحداث من أبناء محافظة عدن والمحافظات المجاورة وتشمل الرحلة من الفوج الثاني عدد ( 300 ) شخص موزعين على ثلاثة وعشرين أسرة تجمعوا من مديريات تريم ، شبام ، القطن ، دوعن ، وقد تم استيعابهم في ثمان حافلات نقل ركاب وشاحنة لنقل الأمتعة العائلية والأدوات المنزلية ، وتبلغ الكلفة الإجمالية للفوج الثاني مبلغ وقدره ثلاثة مليون وثلاثمائة ألف ريال يمني مواصلات وإعاشةمعرباً عن أمله في تفاعل أهل الخير لدعم الرحلة الثالثة الذي من المقرر انطلاقها بعد عيد الأضحى المبارك ..

وفي حفل الوداع تحدث  الأخ / حداد عمر القحوم رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس المحلي بمديرية القطن بالقول : ( جبر الله كسرهم فيما مضى من مصاب وأعادهم الله إلى أهلهم سالمين غانمين في عزة وإباء بعد نصر شرح الله به الأنفس ورفع به الهامات ، مضيفاً : وما قدمته حضرموت بكل فئاتها وشرائحها ومؤسساتها الخيرية من ضيافة وبذل إنما هو من باب الواجب الديني والإنساني اتجاه إخوانهم وهم جزء منا ونحن جزء منهم .. شاكرا لمؤسستي صلة للتنمية صاحبة الأيادي والبادية ذات المعروف المستمر .

من جانبه قال الأخ / عبدالله أحمد باتيس المدير التنفيذي لمؤسسة البادية ( بفضل الله تعالى أطلقت مؤسسة البادية الخيرية برنامج الأمل الإنساني ويأتي ضمن البرنامج حملة عودتي لمدينتي لعودة النازحين من أبناء عدن والمحافظات المجاورة من وادي حضرموت وهذه هي الحملة الثانية التي تسيرها المؤسسة بتمويل من مؤسسة صلة للتنمية لعدد ( 300 ) شخص إلى منازلهم وبيوتهم وبإذن الله ستكون هناك حملة قادمة .. منوهاً أن برنامج الأمل الإنساني مستمر لعودة النازحين وفي تقديم المساعدات الغذائية والإغاثية والصحية .. معبراً عن شكره لكل من قدم وساهم في إنجاح الحملات ..

وأعرب عدد من ضيوف وادي حضرموت المغادرين عن شكرهم وتقديرهم لأبناء وادي حضرموت على حفاوة الاستقبال بالابتسامة وكرم الضيافة وتقديم يد العون والمساعدة مما كان له بالغ الأثر في تخفيف معاناتنا وآلامنا جراء الأحداث الجارية في البلاد ، ونحن اليوم نغادر تربطنا ذكريات جميلة ولحظات شيقة لأبناء هذا الوادي وهذا حال الدنيا لقاء وفراق وسنعود بإذن الله إلى حضرموت زائرين غير نازحين وكان في وداعهم الإخوة / عبدالمنعم بن معروف ومحمد جمعان دهلوس من الجهاز التنفيذي للمؤسسة ..

يذكر أن الفوج الأول كان في الثامن عشر من أغسطس الماضي وشمل تفويج ( 200 ) شخص وتضم ( 50 ) أسرة بكلفة اثنين مليون وثمانمائة ريال يمني .

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر