مطرقة الطبيب وسندان الأدوية

0


 بقلم  /علي سالمين العوبثاني

 في حياتنا  قصص كثيرة تظل عالقة بالذهن وتستدعي منا التفكير والتأمل ،وبني البشر يختلفون في نفسياتهم ونمط تفكيرهم ،  منهم من  يتعظ ويستفيد من الدروس ومنهم من يتمادى في غيه ويتعالى أكثر ، اليوم أصبحت حياة الإنسان تجارة رابحة لبعض من فقدوا ضمائرهم وأستمرأوا الكسب السريع دون أي نظرة عطف أو أنسانيه تجاه من يعانون ظروفا قاسيه ومحن والآم ، ونبدأ بالطبيب الذي اقسم بقسم غليظ بمراعاة  ضميره  في عمله وبأنه سيكون صورة من أبهى صور الإنسانية   ، ولكن ما أن يأتي إلى الواقع ويندمج معه  تتغير مفاهيمه أو لنقل بعبارة أدق إن بطانة السوء من يجعله ينقلب على عقبيه ، فتتوارد عليه وكالات الأدوية  كالنحل لتضع أمامه  أصنافا  من الدواء  لترويجها  ويمنح نظير  ذلك “عمولة ” ، هنا تبرز له الفكرة المثالية  في افتتاح صيدلية ومختبر وتوجيه  مريضه  بشراء الأدوية من صيدليته والفحص في مختبره ، ولكي يتأكد  من التزام المريض بتعليماته يطالبه بالعودة إليه فوراً حتى يتفحص ورقة الفحوصات المختبريه وروشتة الأدوية ، والعلقم الذي يتجرعه هذا المريض بحكم وضعه الاقتصادي المتدهور ، هو شراء أدوية تستنزف طاقتة وإمكانياته المادية لان ذلك الطبيب قد قررها له ، فيستخدمها حتى فترة المراجعة مع طبيبه الذي يعود إليه  فيبلغه عدم استفادته منها فيربكه الطبيب  بروشتة جديدة وبأدوية أخرى ، وهكذا يظل المريض ( حقل تجارب ) لتلك الأدوية التي قد لا يتحمل جسده المتهالك  تركيباتها الكيماوية ، وما عليه أي ” المريض ”  إلا أن يتصرف بالأدوية الأولى وبيعها بثمن بخس .. والسؤال الذي يطرح نفسه : كيف يتأتى للطبيب أن يحرر نفسه من شهوة الاستزادة من المال على حساب مريض سكنته الأمراض وأقلقه الفقر المدقع  ؟

  وللذين يعانون من مرض السكر حكاية مستقلة  ، حيث  يجدون صعوبة في تقييم حالتهم عند الفحص في المختبرات التي توضع أمامهم  أرقام مختلفة  في تناقض صارخ  بين هذا المختبر وذاك ،ونحن بدورنا نسأل :  هل العيب في فاحص الحالة أم في المواد المستخدمة للتحاليل ؟ هلا أجابنا ذوي الشأن على سؤالنا هذا كي لا يخطئ الطبيب في تشخيص الحالة بسبب هذا الخطأ المختبري ؟

وتبقى الإشكالية المطروحة باستمرار في سؤال واحد : أين نحن من ضمائرنا وكيف سنواجه رب العباد يوم لا ينفع فيه  مال ولا بنون ؟

 هذا الموضوع و ما حواه صادم للضمير الحي  و مثير للتساؤلات .

يقول مؤلف كتاب ( كرامة الإنسان )  “بيكو دولا ميراندولا” في مقدمة كتابه ( أيها الآباء المبجلون ، لقد قرأت في كتب العرب .. أنه ليس في الكون ما هو أجد بالتعظيم والتبجيل من الإنسان )

  وبموجب هذا التكريم ، منح الله الإنسان – ضمن الشريعة – حقوقاً وواجبات ، عظم أمرها ،وحرم انتهاكها بأي وسيلة كانت ، ابتزازا كان أو استغفالاُ بان يكتب الطبيب للمريض روشتة بأصناف من الأدوية تقصم ظهره الواهن وفي النهاية تفشل في علاجه فيضيف إلى همه هموم أخرى .

إن فقدان الثقة في الطبيب  الذي جرفه تيار التغيير الانفتاحي ليسيد قيما مادية ، شكل صدمة في ثوابت الناس وتفكيرهم والنظرإلى الطبيب من زاوية تجارية  لدرجة  اختلاط  المفاهيم لديهم فما كان مرفوضا في مجتمعنا أصبح  قابلاً  للتداول  في سوق  الكسب السريع  فلا قيود ولا ضوابط كابحة الأمر الذي جعل الناحية المادية هي الطاغية على حساب الضمير الإنساني .. ونحن في مقالنا هذا لانريد ان يعمم الناس ذلك على كل الاطباء  لأن هناك أطباء يحملون في قلوبهم الرحمة ويقدرون الحالات ..وذلك  تحسباً  لمآلاتهم الدنيوية والأخروية .كما لا نغمط  حقوق بعض أصحاب الصيدليات الذين يقدمون التسهيلات للمرضى في العلاجات كافة وهذا دليل بان الدنيا بخير مادام فيها من يرجو الخير ويعمل من اجله  ابتغاء رضاء الله قبل الناس  .

 

أخبار مشابهة:

  1. الطبيب الشعبي لتجبيرالعظام بمدينة سيئون مبارك سعد بخيت غلفان في ذمــة الله
  2. منظمة حضرموت الصحية ولجنة الطبيب الزائر تستعد لمخيم كبير في المهرة
  3. المريض الذي قتله الطبيب
  4. السرطان يقتل الطبيب الحائز على نوبل قبل ساعات من إعلان الجائزة

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر