لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي تعقد جلسات بشأن هجوم بنغازي

0

هذا المحتوى من

Reuters

واشنطن (رويترز) – قالت لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم الخميس إنها ستعقد جلسات في نوفمبر تشرين الثاني بشأن قضايا الأمن والمخابرات التي أثارتها هجمات 11 سبتمبر ايلول على منشآت أمريكية في ليبيا.

وقالت اللجنة في بيان إنها ستعقد أولا جلسة مغلقة يوم 15 نوفمبر تشرين الثاني بشأن الهجمات التي وقعت في مدينة بنغازي عندما يعود أعضاء الكونجرس للعمل بعد انتخابات الرئاسة وانتخابات الكونجرس التي ستجري في السادس من نوفمبر تشرين الثاني. وقالت اللجنة التي يهيمن عليها الديمقراطيون ان جلسات اضافية ستعقد بعد ذلك.

وقال بعض الاعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ انه ينبغي ان تعقد اللجنة تعقد جلسات علنية بشأن الرد على الهجمات التي قتل فيها السفير الامريكي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة امريكيين آخرين.

وقالت اللجنة التي ترأسها عضوة مجلس الشيوخ ديان فينستاين إنها تلقت إفادات ووثائق مرتبطة بالهجمات.

واضافت ان النواحي التي يجري التحقيق فيها تشمل كيف تم التعامل مع معلومات المخابرات الامريكية والمعلومات الخاصة بالتهديد التي تتعلق بليبيا ودول اخرى في الشرق الاوسط قبل 11 سبتمبر ومتي وكيف نشرت مثل هذه المعلومات وكيف تعاملت وكالات الحكومة مع المعلومات.

وستفحص اللجنة أيضا معلومات الحكومة الامريكية بشأن ما حدث اثناء الهجمات ومن الذي يعتقد انه المسؤول عنها وما الذي تفعله الولايات المتحدة لتعقب ومحاسبة مرتكبيها.

وقالت اللجنة انها ستفحص ايضا الامن في منشآت وزارة الخارجية والمنشآت الامريكية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا لتحديد ما إذا كانت الاجراءات الحالية كافية.

وستبحث أيضا ما اذا كانت وكالات المخابرات الامريكية تحصل على تمويل كاف ويعمل بها اشخاص يتمتعون بمهارات مناسبة للعمل بطريقة ملائمة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وأصبح الرد على هجمات 11 سبتمبر في ليبيا قضية في حملة انتخابات الرئاسة الامريكية.

واشار منتقدو الرئيس باراك اوباما الجمهوريون الى ان طريقة تعامل الادارة مع الحادث تثير تساؤلات بشأن مصداقيتها وكفاءتها رغم ان اوباما ومؤيديه الديمقراطيين يشيدون بنجاحه في حملته ضد متشددين اسلاميين والتي شملت قتل زعيم تنظيم القاعدة الراحل اسامة بن لادن.

من مارك هوزنبول

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر