لاول مرة.. لينوفو تقتنص عرش الكمبيوتر من اتش بي

0

هذا المحتوى من

Masrawy

كتب – ادهم عطية:

مازالت المطارة مستمرة بين شركة لينوفو وشركة اتش بي على عرش اجهزة الكمبيوتر في العالم، وبغض النظر تضارب الارقام من شركة ابحاث لاخري، الا ان الحقيقة المجردة ان شركة لينوفو حققت نمو كبير يصل الي 10% بينما تحقق اتش بي تراجع وصل لاكثر من 16%.

وفي الوقت الذي اكدت مؤسسة IDC العالمية المتخصصة في الابحاث بقاء اتش بي على عرش تصنيع اجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم في الربع الثالث من 2012، بحصة 15.9% بينما كانت هذه الحصة 17.4% في نفس الفترة من العام الماضي للتراجع عن ما كانت تتحققه العام الماضي.

بينما استطاعت لينوفو ان تقلص الفارق بصورة كبيرة مع اتش بي لتحصل على 15.7% في الربع الثالث من هذا العام محققة قفز كبيرة عن نفس الفترة من العام الماضي 13.1%. وهذا وجاءت تقارير مؤسسة جارتنر منحازة اكثر لشركة لينوفو الصينية لتضعها لاول مرة في تاريخها على عرش اجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم بنسبة 15.7% في الربع الثالث من هذا العام يليها اتش بي بنسبة 15.5% عن نفس الفترة وذلك بسبب اضافة محطات العمل workstations.

وجاء في الترتيب بعد لينوفو واتش بي، وفقا لاحصاءات جارتنر، شركة ديل بحصة 10.5% ثم ايسر 9.9% واخيرا اسوس 7.3 بحص، يليهم بقية المنافسين بحص مجتمعة تبلغ 41%، وتبلغ مبيعات سوق اجهزة الكمبيوتر في العالم 87.5 مليون جهاز كمبيوتر في الربع الثالث من العام.

وعلق يانكينج يانج، رئيس مجلس الإدراة والرئيس التنفيذي في لينوفو قائلاً: ” النتائج التي أصدرتها اليوم مؤسسات الدراسات والأبحاث تؤكد على ريادة لينوفو في الأسواق، وأن صيغة النجاح التي تعتمد على استراتيجية واضحة ومنتجات مبتكرة وتنفيذ رائع وفريق عالمي يمتاز بالقوة والتنوع في المهارات مستمرة في وظيفتها. نعلم أن سوق الحواسيب يتمتع بمستوى عالٍ من التنافسية إلا أننا واثقون من أنه يحمل لنا فرصاً لمزيد من النمو والنجاح”.

وقال الرئيس التتفيذي لشركة لينوفو وصولنا إلى مكانة المصنع العالمي الرائد للحواسيب هو أحد طموحاتنا في لينوفو، وهو يعكس واحدة من الإنجازات المهمة في مشوارنا كشركة ومهمتنا في أن نصبح رواداً في مجال الحواسيب وأخواتها (PC+). ونقصد بذلك الحواسيب والحواسيب اللوحية والهواتف الذكية وأجهزة التلفاز الذكية، والحوسبة السحابية والمؤسسية. ولايقتصر هدفنا في في جعل لينوفو علامة رائدة في مجال الحواسيب وأخواتها (PC+) بل أن تكون بين الشركات الأكثر احتراماً في العالم.

واختتم يانج: ”إن الأرقام التي تم التصريح عنها اليوم مشجعة، وهذا يدفعنا وكلنا ثقة على الاستمرار في تنفيذ استراتيجيتنا، وتقديم منتجات جديدة ومبتكرة ونمو أعمالنا حول العالم وبذلك نتمكن من تحقيق أهدفنا بمرور الأيام”.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر