كولومبيا ومتمردون يرجئون السفر للنرويج لإجراء محادثات سلام

0

هذا المحتوى من

Reuters

أوسلو (رويترز) – أرجأ مفاوضون من الحكومة الكولومبية ومتمردون ماركسيون سفرهم إلى النرويج لإجراء محادثات سلام في النرويج بهدف إنهاء الصراع المستمر منذ نصف قرن لكنهم ما زالوا يعتزمون الوصول في الوقت الملائم لحضور المؤتمر الصحفي الذي سيعقد يوم الأربعاء.

وقالت متحدثة باسم الحكومة إن المسؤولين الذين كان من المتوقع أن يصلوا إلى النرويج في مطلع الأسبوع لن يصلوا قبل يوم الثلاثاء بسبب ‘صعوبات لوجستية’.

ولم يتضح موعد وصول مفاوضي القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك).

واتفق الجانبان في أغسطس آب على بدء محادثات في أول أسبوعين من أكتوبر تشرين الأول لكن المفاوضين أرجأوا بالفعل موعد سفرهم مرة سابقة بينما كانوا يعملون على التوصل إلى تفاصيل المحادثات.

ورفضت النرويج التي قامت بدور المفاوض بين الجانبين لسنوات بحث مسألة تأجيل موعد السفر وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن الجانبين ما زالا يعتزمان حضور مؤتمر صحفي يوم الأربعاء.

وقالت صحيفة (الاسبكتادور) الكولومبية إن هذا التأجيل الجديد نتيجة لتغيير حدث في آخر لحظة في الفريق التفاوضي لمتمردي فارك مما سبب قلقا لدى الحكومة الكولومبية.

وأدت الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة الكولومبية منذ عشر سنوات إلى إضعاف فارك لكنها غير قادرة على إنهاء الصراع مما ترك الرئيس خوان مانويل سانتوس في وضع صعب قبل الانتخابات التي تجرى في 2014.

ومن المتوقع أن تركز المحادثات في أوسلو على تمهيد الطريق لمفاوضات لاحقة ومن المنتظر حينئذ أن تنتقل الأطراف المتفاوضة إلى العاصمة الكوبية هافانا لإجراء الجزء الأهم من المباحثات.

(إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية – تحرير رفقي فخري)

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر