كن شجاعاً وأستقيل !

0

محمد سالم بن ثعلب

هناك نماذج حية من التمسك بالكراسي، وبذل الغالي والنفيس من أجل البقاء عليها أطول فترة ممكنة، لا يستطيع أي محلل سياسي أو عسكري ولا خبير استراتيجي أن يقدم لنا تفسيرا لها، لأنها تدخل في صلب العُقد التي تحتاج إلى منهج التحليل النفسي الذي أسسه الطبيب النمساوي «سيغموند فرويد»، والذي يقوم على تحليل العمليات العقلية اللاشعورية، وربط العلاقة بين الشعور واللاشعور، إلى آخر هذا المنهج الذي نعتقد أن أيّاً من محللينا السياسيين والعسكريين وخبرائنا الاستراتيجيين، لا يستطيع أن يقدم لنا تفسيرا له.. ولهذا ومن باب النصيحة وأنا أكن لهم أكثر من الكثير من الاحترام  والتقدير أقول لكل من :

الأخ مدير عام مكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني .. كن شجاعاً وأستقيل
إذا كنت لا تستطيع تلبية أدنى مقومات السكن الداخلي لطلبة المعاهد المهنية وهم يعيشون في امتهان وتدمر وهذا يعكس نفسه على مستوى الإدراك المعرفي والتعليمي . إذا كنت لا تستطيع فرض سيطرتك على عمادة ومدراء المعاهد الخاضعة لإمرتك .. وإذا كان طلبة المعاهد المهنية متذمرون من سؤ إدارتك للمعاهد وغير راضون عن أدائك .. لماذا لا تترك الفرصة لغيرك وتستقيل، أم انك تنتظر ثورة طلابية تقوم بما يجب عليك القيام به .. وهذا الأمر مضاد لكرامة الإنسان الحضرمي الذي يعشق العزة والكرامة ويخاف الحساب .. وأجزم أن صفة المدير المستقيل خيراً وأشرف من صفة المدير المقال.

الأخ مدير عام مكتب وزارة الصحة والسكان .. كن شجاعاً وأستقيل
الوضع الصحي في المحافظ في القاع .. بشهادة الجميع وليس بشهادتي .. الصحة في حضرموت تم خصخصتها و ( دحبشتها ) حتى أصبحت كالصريم .. المستشفيات الحكومية كالسراب الذي يحسبه الضمآن ماء .. تدخل لتعالج من مرض .. تخرج بإعاقة مستديمة، تسافر لتكمل علاجك في الخارج .. يخبروك بأن الأوان قد فات وفي ذيله سبع لفات ( مهزلة ) .. ستقول وماذا بيدي إذا لم توجد الموازنات الصحيحة لانتشال الوضع .. أقول كما يقول الجميع هل وضعت الخطط ورسمت الأهداف وخلصت النيات ؟؟!!.. إذا حصل كل هذا من قبلكم ولم يتم الاستجابة لها من قبل الوزارة أو قوبلت بالوعود والكذب والمماطلة .. فماذا تنتظر إذاً ، هل تنتظر مزيداً من السباب والدعوات من مئات بل آلاف المرضى المتضررين من الوضع الصحي المتردي منذ سنوات .. لا أعتقد يرضيك ذلك لأنك في المقام الأول إنسان مسلم .. والمسلم لا يكون مسلماً إذا ضيع الأمانة وهذه المسئولية أمانه، وأي أمانه أشد من أمانة الأرواح .. نصيحتي أن تكون شجاعاً وتستقيل .. وأنا متأكد أن صفة المدير المستقيل خيراً وأشرف من صفة المدير المقال .

الأخ مدير عام مكتب وزارة التربية والتعليم .. كن شجاعاً وأستقيل
الحديث عن واقع التربية والتعليم حديث ذو شجون .. قد اخص هذا الواقع بمقال مستفيض مستقل في المستقبل القريب .. وبنظرة شاملة غير متفحصة لوضع العملية التعليمية بمحافظة حضرموت يتضح على السطح من النظرة الأولى تلك الحالة المزرية لبعض المدارس وخاصة مدارس ( البنين ) التي لا يوجد بها لا تربية ولا تعليم !!.. مدارس لا يوجد بها حمامات وأن وجدت الحمامات لم يوجد بها ماء .. الرعاية الصحية الأولية معدومة في كافة المدارس .. المدرس القدوة لا وجود له إلا فيما ندر .. انعدام الانضباط والتسيب الإداري سمة تتصف بها المدارس الحكومية .. انعدام المختبر المدرسي في أغلب المدارس الحكومية .. الم يكن مدير عام مكتب وزارة التربية والتعليم م/ح على علم بكل ذلك ؟!! إن كان يعلم فتلك مصيبة وان كان لا يعلم فالمصيبة أعظم !!.. ولكني أيجزم وأقطع وأؤكد انه يعلم علم القين بإجراءات ( التسيب والانفلات ) إن صح التعبير .. التي صاحبة عملية الامتحانات النهائية للعام الدراسي المنصرم ، الغش كان السمة البارزة لتك العملية .. غش مبرمج ومعد مسبقاً .. قد أسهم في تنفيذه المدرس والمدير ورجال امن مراكز الاختبارات .. آلا يعتبر هذا وصمة عار سجلها التاريخ على جبين هذه الحقبة من تاريخ تربية وتعليم حضرموت ..؟!! هذه الفضيحة التربوية التي أزكمت الأنوف بعفنها ألا تستحق التوبة ؟!!.. ولن تكون هذه التوبة صادقة إلا بالإقلاع عن هذا المنصب وإعلان الاستقالة .. والمنطق يقول أن لقب مدير عام مستقيل خيراً من لقب مدير عام مقال.

ولو تحدثنا لبعض الأشخاص في الشارع للاحظنا أن وعيهم السياسي أو الإداري أرقي من بعض الأفراد الذين ألفنا سماع أسمائهم في الأخبار وهم يتبادلون المناصب والأدوار وكأن أرحام الأمهات لم تنجب إلا هم ..!! مع أنه لو تكرم واحد منهم و قدم لنا حصيلة ما قدمه طوال فترة توليه منصبه لكان ربما قد ترك بعض من طيب الخاطر في نفوسنا .. مع أن هنالك اختلاف بين الاستقالة و المحاسبة .. فنحن هنا لسنا بصدد محاسبة الشخص و إنما سيبقى مع ضميره الذي نتمنى أن تأتيه الصحوة فجأة .. لكن هذه هي لذة الحكم قاتلها الله، وهي لذة أين منها لذة الجنس، وهي كالخمر التي تلعب وتذهب بالعقول، تخيل يا صديقي لو أنك أردت أن تنتزع من طفل لعبته المفضلة ماذا سوف يكون ردت فعله؟!.. إنه سوف يتشبث بها باستماتة، وعندما يغلبه ضعفه سوف ( يرميها ويحطمها ). كذلك هم أطفالنا، عفواً أقصد مدرائنا مع ( لعبة الكراسي ) .. المملة والمكلفة .

Share this post on Delicious
StumbleUpon this post
Share this post on Digg
Tweet about this post
Share this post on Mixx
Share this post on Technorati
Share this post on Facebook
Share this post on NewsVine
Share this post on Reddit
Share this post on LinkedIn

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر