قتيل في طرابلس وهدوء في بيروت والجيش اللبناني يوقف نحو 100 شخص

0

هذا المحتوى من

AFP

بيروت (ا ف ب) – عاد الهدوء الثلاثاء الى مناطق في غرب بيروت شهدت اشتباكات بين الجيش ومسلحين الاثنين، في حين بدأت مناطق سنية وعلوية في طرابلس (شمال) تستعيد هدوءها ليلا بعد سقوط قتيل اليوم جراء القنص، بحسب مصدر امني ومراسل ومصور وكالة فرانس برس.

وافاد المصور ان مناطق غرب العاصمة بدأت باستعادة حياتها الطبيعية الثلاثاء مع تنفيذ الجيش انتشارا واسعا منذ الاثنين، لا سيما في منطقتي قصقص وشاتيلا ذات الغالبية السنية في غرب بيروت، التي سقط فيها قتيل الاثنين جراء اشتباكات بين الجيش ومسلحين.

من جهته نقل مراسل فرانس برس عن مصدر امني تأكيده ‘سحب كل المسلحين من الطرق والاحياء الداخلية’ في منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية وجبل محسن ذات الغالبية العلوية في طرابلس كبرى مدن الشمال.

واشار المصدر الى ان وحدات الجيش ‘استكملت انتشارها في كافة محاور المواجهات بين التبانة وجبل محسن، واقام نقاطا ثابتة في العديد من المناطق معززة بآليات عسكرية’. واضاف ان وحدات الجيش ‘قامت بفتح كل الطرقات’ في تلك المناطق.

كذلك قام وفد من ضباط قيادة الجيش بزيارة المناطق التي شهدت اشتباكات في الايام الماضية ‘والتقى فاعلياتها واهاليها واستمع منهم الى هواجسهم ومخاوفهم’.

وكان استمرار عمليات القنص بين منطقتي التبانة وجبل محسن خلال النهار ادى الى مقتل امرأة علوية من جبل محسن، في حين توفي رجل آخر من المنطقة نفسها متأثرا بجراح اصيب بها الاثنين، بحسب ما افاد مصدر امني.

وبذلك ارتفع عدد الضحايا منذ اندلاع اشتباكات متقطعة بين المنطقتين الجمعة الى 11 قتيلا و39 جريحا، آخرهم شاب من جبل محسن اصيب مساء الثلاثاء برصاص قنص من باب التبانة، بحسب المصدر.

وسير الجيش دوريات مؤللة في شكل منتظم، لا سيما في شارع سوريا الفاصل بين المنطقتين.

من جهته افاد الجيش في بيان الثلاثاء انه اوقف ‘نحو 100 شخص بينهم 34 شخصا من التابعية السورية واربعة اشخاص من التابعية الفلسطينية، وضبطت في حوزتهم كمية من الاسلحة الحربية والذخائر والاعتدة العسكرية’، جراء عمليات ‘دهم لاماكن المسلحين في بيروت وطرابلس حتى عودة الهدوء التام الى المدينتين’.

واشار بيان الجيش الى ان 15 عسكريا بينهم ضابطان اصيبا بجروح جراء الخطة الامنية ‘التي وضعتها القيادة لقمع المظاهر المسلحة، والتصدي لاطلاق النار واعمال الشغب والاعتداء على ممتلكات المواطنين’، والمستمرة منذ الاحد.

وأتت هذه الاحداث على خلفية اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي العميد وسام الحسن في تفجير استهدف سيارته في منطقة الاشرفية ذات الغالبية المسيحية في شرق بيروت.

ويعد الحسن ابرز الضباط الامنيين السنة ومقرب من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري. واتهمت المعارضة المناهضة لسوريا والتي يعتبر الحريري من ابرز اركانها، دمشق بالوقوف وراء الاغتيال.

كما طالبت المعارضة اللبنانية باستقالة الحكومة التي تضم اكثرية من حزب الله وحلفائه المقربين من سوريا، محملة اياها مسؤولية ‘تغطية’ المتهمين بارتكاب الجريمة.

وادى الحسن ادوارا بارزة في الاعوام الماضية لا سيما التحقيق في سلسلة اغتيالات استهدفت شخصيات معارضة لسوريا بين العامين 2005 و2008، اضافة الى تفكيك سلسلة من شبكات عملاء الموساد الاسرائيلي والشبكات الاصولية، وصولا الى كشف مخطط تفجيرات في لبنان اتهم القضاء الوزير اللبناني السابق الموقوف ميشال سماحة والمسؤول الامني السوري اللواء علي مملوك بالوقوف وراءه.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر