في يوم الذكرى الرابعة لكارثة الفيضانات والسيول بحضرموت : وزير وإبراهيم أغرب حكاية لم تنتهي الى اليوم

0

خاص

يصادف اليوم الأربعاء الرابع والعشرون من أكتوبر الذكرى الرابعة لكارثة السيول والأمطار والتي لم تنته أغرب حكاية كارثة الفيضانات والسيول التي غمرت مديرية ساه محافظة حضرموت ، إنها المعجزة الإلهية التي أبقت الطفلين وزير وإبراهيم على قيد الحياة بعد مرور أكثر من 38 ساعة تحت الأنقاض بينما توفي 10 أفراد من أسرتيهما كانوا موجودين في المنزل الذي يضم أسرتيهما ولتكتب لهما حياة أخرى وعمرا جديد .

هذه القصة التي تناقلتها مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية ليعلن الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الرئيس الأعلى للهلال الأحمر بدولة الإمارات العربية المتحدة عن تبنية الطفلين  آنذاك وزير وابن عمه إبراهيم وبناء مسكن لعائلتهما وكان ذلك الإعلان عبر قناة العربية في بث مباشر من مديرية ساه ونشرته العديد من الصحف المحلية والمواقع الالكترونية .

يحدثنا الشاب حاج وهو الأخ الأكبر لإبراهيم ويقول ( منذ ذلك اليوم ونحن نتردد عدة مرات على أبواب الهلال الأحمر بالمكلا ونتواصل مع مدير الهلال الأحمر بالمكلا ولكن من غير جدوى ولم تف تلك الجهات بوعودها لأسباب لانعلمها ) .

ويضيف ( تواصلنا مع الحبيب علي الجفري الذي كان متواصلا مع الشيخ وطلب منا عرض السعر للبيتين من قبل مهندس مختص ورفعنا له كل ماطلب منا وأبلغنا بأن الشيخ وجه بذلك ولكن عبر الهلال الأحمر الذي لايعلم بشئ من ذلك حسب قولهم غير مبلغ فصلي للطفلين ينقطع كل فترة ) .

ويختم حديثه بالقول ( تواصل معنا معالي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة عبدالله مطر المزروعي بعد نشر معاناتنا عبر موقع المكلا اليوم وطلعنا لمقابلته في صنعا في العاشر من شهر مارس من هذا العام الذي كان متجاوبا معنا وأكد لنا بأنه سيتواصل ويتابع موضوعنا مع الشيخ حمدان ولكن الى اليوم لم يعطى لنا خبر وكلنا أمل في سعادة السفير ورجال الخير بمعالجة هذه القضية التي لها اربع سنوات ولم تنتهي ) 

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر