غارة جوية على حلب وسط استمرار المعارك في سوريا زتضاءل الامل في هدنة

0

دمشق (ا ف ب) – شن الطيران الحربي السوري الثلاثاء غارة جوية على حلب شمال سوريا، بينما تابعت القوات النظامية عمليات الدهم في دمشق، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان، وسط تضاءل فرص التوصل الى هدنة لمناسبة عيد الاضحى (الجمعة والسبت والاحد).

وفي محاولة للتهدئة على ما يبدو، اصدر الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء مرسوما يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ اليوم، مستثنيا منها الجرائم المتعلقة ب ‘الارهاب’ والمتوارين.

وقالت وسائل الاعلام الرسمية ان الاسد اصدر ‘المرسوم التشريعي رقم 71 القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 23 تشرين الاول/اكتوبر’.

ويستثنى من العفو بحسب المرسوم ‘جرائم الارهاب المنصوص عليها في قانون الارهاب’.

وتستخدم السلطات السورية عبارة ‘المجموعات الارهابية المسلحة’ للاشارة الى المقاتلين المعارضين والمحتجين المطالبين بسقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

وافرجت السلطات السورية في الاسابيع الماضية عن عدد كبير من الاشخاص تقول انهم من ‘المتورطين في الاحداث’ لكن ايديهم ‘ليست ملوثة بالدماء’.

وبحسب المرصد هناك عشرات الآلاف من الاشخاص بين معتقلين ومفقودين منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بسقوط النظام منذ منتصف آذار/مارس 2011، اضافة الى العديد من الجنود النظاميين الذين حاولوا الانشقاق.

وادى النزاع الى مقتل اكثر من 34 الف شخص، بحسب المرصد.

وقبل ثلاثة ايام من حلول عيد الاضحى الذي دعا المبعوث الدولي الاخضر الابراهيمي الى هدنة في المعارك خلاله بين المقاتلين المسلحين والجيش الحكومي، سجلت معارك جديدة خصوصا في حلب ودمشق وسط تفاقم مشاكل اللاجئين.

وشن الطيران الحربي السوري غارات جوية على حي يسيطر عليه المقاتلون المعارضون في مدينة حلب في شمال سوريا، بينما تابعت القوات النظامية عمليات الدهم في العاصمة دمشق، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان ‘تعرض حي القطارجي (شرق) للقصف من قبل الطائرات الحربية استهدف مناطق في الحي’، مشيرا الى ان الطائرات الحربية شوهدت ايضا في ‘سماء حي الميسر واحياء حلب الشرقية’ مضيفا ان مقاتلا معارضا قتل في معارك في حلب.

وفي دمشق، افاد المرصد ان القوات النظامية تنفذ ‘حملة مداهمات في منطقة الزاهرة (جنوب) تترافق مع اطلاق رشقات من الرصاص’. واشار الى مقتل رجل ليل الاثنين الثلاثاء في انفجار ‘عبوة ناسفة في منطقة جسر كشكول عند مدخل منطقة الدويلعة’ في احدى ضواحي جنوب العاصمة.

وفي دير الزور (شرق)، دارت اشتباكات فجر اليوم في حي الجبيلة وبالقرب من فرع الامن السياسي بمدينة دير الزور، بحسب المرصد الذي اشار ايضا الى تعرض مبنى في مدينة البوكمال قرب المفرزة القديمة للامن السياسي، للقصف.

واعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الثلاثاء ان عدد اللاجئين السوريين في لبنان تجاوز عتبة المئة الف شخص. وقالت المفوضية في بيان ان ‘لبنان هو ثالث دولة في المنطقة يتجاوز فيها عدد اللاجئين المئة الف’.

وقال الشيخ زايد حماد رئيس جمعية الكتاب والسنة الأردنية التي تقدم خدمات اغاثة لوكالة فرانس برس ان ‘عددا من اللاجئين السوريين الغاضبين قام ليل امس (الاثنين) باحراق عشرين خيمة احتجاجا على سوء الاوضاع وللضغط على ادارة المخيم لتزويدهم بكرافانات’.

واضاف ان ‘الحادث لم يوقع اصابات وسرعان ما تمت السيطرة على الحريق’، مشيرا الى انه ‘لم يتم اعتقال اي شخص’. وقال ان ‘من قام باحراق الخيام هم من اتباع النظام السوري في محاولة منهم لاثارة الشغب داخل المخيم’.

في الاثناء اعربت دمشق عن املها في التوصل سريعا الى حل في شأن وقف لاطلاق النار خلال عيد الاضحى الذي يبدأ الجمعة، في ختام زيارة استمرت خمسة ايام للموفد الدولي الاخضر الابراهيمي، اعتبرت انها كانت ‘ناجحة’.

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد خلال زيارته الابراهيمي مودعا في الفندق، وردا على سؤال عن التوصل الى حل في شأن الاقتراح ‘يجب التوصل الى ذلك بشكل سريع’.

واعتبر المقداد ان الزيارة كانت ‘موفقة جدا وناجحة والتعاون مع السيد الابراهيمي بلا حدود’.

غير ان رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس ‘لا اعتقد ان هناك الكثير من الامل في التوصل الى هدنة’ معتبرا انه ‘لا يبدو ان الثوار ولا النظام يرغبون في وقف اطلاق النار’.

واضاف ‘قبل ثلاثة ايام من عيد الاضحى، لاشيء يدعو للاعتقاد بان اطلاق النار سيتوقف’ مشيرا الى ان ‘حصيلة القتلى يوميا لا تزال فوق المئة قتيل’.

من جهة اخرى، اتهمت دمشق فرنسا بعرقلة الجهود الساعية الى وقف العنف في سوريا من خلال دعمها ‘العنف والارهاب’، مطالبة المجتمع الدولي لا سيما مجلس الامن بالتعامل ‘بجدية تامة’ مع الدور بحسب ما ورد في بيان لوزارة الخارجية السورية.

وبحسب المرصد فان معارك الاثنين خلفت 115 قتيلا بينهم 43 مدنيا و37 جنديا و35 معارضا مسلحا.

ورغم كل شيء تعمل الامم المتحدة استعدادا لتوقف دائم محتمل لاعمال العنف، على مشروع قوة حفظ سلام في سوريا، بحسب ما اعلن مسؤول عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة هيرفيه لادسو الاثنين.

وقال ‘اؤكد اننا نفكر في ما سيحصل في حال توقف اطلاق النار وتبلور حل سياسي (في سوريا)، في ما يمكننا القيام به للمساهمة في الامن وحماية المدنيين’.

واضاف ‘نستعد للتحرك اذا كان ذلك ضروريا واذا ما وافق مجلس الامن’ على نشر هذه القوة.

وكان مجلس الامن اعطى موافقته لتشكيل هذه القوة غير ان اعضاء المجلس ال15 منقسمون بشكل عميق بشانها.

في الاثناء اعلن نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان الثلاثاء ان ‘حوارا وطنيا’ يجمع كل اطراف الازمة السورية يمكن ان يبدأ ‘قريبا’ في طهران او دولة اخرى في المنطقة. بيد انه اشار الى ان ‘بعض مجموعات المعارضة رفضت’ المشاركة مضيفا ان طهران ‘لا تزال تحاول اقناعها’.

وفي تركيا التي تدعم سلطاتها المعارضة السورية المسلحة، كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء ان غالبية الاتراك يعارضون اي تدخل من قبل بلدهم في الشؤون السورية في حال سقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

ويرى 51 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع ان تركيا التي تتقاسم حدودا طويلة مع سوريا ‘يجب ان تبقى محايدة بدون ان تنحاز لاي طرف’ في الازمة السورية.

ورأى 18 بالمئة من الاتراك ان انقرة يجب ان تقوم بدور الوسيط بين اطراف النزاع.

وكان الابراهيمي حذر الاحد من امتداد النزاع السوري الى المنطقة في حين يبقى الجيش اللبناني منتشرا بقوة في احياء بيروت وطرابلس (شمال لبنان) بعد اعمال عنف اثر اعتداء دام نسبته المعارضة اللبنانية للنظام السوري.

وقال نواب من المعارضة اللبنانية المعادية لدمشق انهم تلقوا رسائل تهديد نصية هاتفية ارسلت من خط هاتف سوري وذلك قبل اغتيال ضابط كبير في الشرطة في 19 تشرين الاول/اكتوبر، وبعد اغتياله.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر