عيد الأضحى في مصر .. ساحة للدعاية السياسية

0

هذا المحتوى من

RNW

تقرير فتحية الدخاخني: تحولت صلاة عيد الأضحى المبارك في مصر إلى ساحات للدعاية السياسية، وانتشرت اللافتات والشعارات السياسية للأحزاب والقوى السياسية المختلفة في ساحات الصلاة في مختلف المحافظات، وأصبحت ساحات الصلاة مكانا للجدال السياسي،رغم تحذيرات وزارة الأوقاف المصرية من استخدام المساجد وساحات الصلاة أثناء صلاة العيد في الدعاية السياسية.

واحتلت لافتات حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، مكان الصدارة في ساحات الصلاة المختلفة، بينما انتشرت لافتات اخرى لأحزاب الوفد والمصري الديمقراطي ومصر القوية والعمل الجديد.
خطيب الثورةفي ميدان التحرير هتف المئات من النشطاء السياسيين وشباب الأحزاب المدنية ضد خطيب الثورة الشيخ مظهر شاهين، الذي ألقى خطبة العيد، واتهموه ببيع الثورة للإخوان المسلمين، هاتفين ‘يسقط حكم المرشد’، بينما طالب شاهين في خطبته بالقصاص للشهداء، ومحاكمة المجلس العسكري على خلفية مسؤوليته عن أحداث ماسبيرو وبورسعيد ومجلس الوزراء، وأكد على أن العدالة الاجتماعية، أحد الأهداف الرئيسية للثورة، لم تتحقق بعد، في الوقت الذس سيطرت شباب 6 أبريل والتيار الشعبي وحزب الدستور على الميدان، ووزعوا الهدايا على الأطفال.
‘تي شيرتات’ الدعايةوتحول استاد طنطا الرياضي إلى ساحة للحرب السياسية، حيث امتلأ باللافتات الدعائية للأحزاب والقوى السياسية المختلفة، فبينما قامت جماعة الإخوان المسلمين بتجهيز الساحة للصلاة، وتعليق لافتات كتب عليها ‘الإسلام منهج حياة’، حملت حركة 6 أبريل وشباب طنطا الثائر لافتات ورايات سوداء كتب عليها ‘لا لأخونة الدولة’، ‘القصاص لدماء الشهداء’، و’بيع بيع الثورة يابديع.’
ووزعت الدعوة السلفية على المصلين الهدايا والحلوى، و’تي شيرتات’ كتب عليها ‘إلا رسول الله ، فداك أبى وأمى يارسول الله’، بينما وزع شباب حزب مصر القوية منشورات تعلن عن رفض مسودة الدستور، ووزع شباب التيار الشعبي المصري منشورات للتعريف بالتيار والدعوة للانضمام إليه، ودعا حزب الدستور في منشوره لحماية الدستور.
الدعاية بعروض العرائسوفي الجامع الأزهر، وزع حزب الدستور لافتات للتعريف بالحزب، بينما دعا أعضاء ‘التيار الشعبي’ إلى عدم الموافقة على مسودة الدستور الجديد، ووزع أنصار حزب الحرية والعدالة منشورات دعائية بمسجد مصطفىى محمود بالمهندسين، وأقاموا مسرحا للأطفال أمام المسجد، ورددوا فيه بعض العبارات، مثل ‘مين أحسن حزب في مصر .. حزب الحرية و العدالة’، و’نسمع تحية لخيرت الشاطر ولكل رجال الإخوان المسلمين’.
وحاول حزب الدستور منافستهم بمسرح للعرائس ومنشورات دعائية، بينما وزع الحزب المصري اليدمقراطي ‘تي شيرتات’ عليها شعار الحزب، وعلق حزب الوفد لافتات تهنئة للمصلين بالعيد.
وشهد مسجد النور بالعباسية حضورا مكثفا لحزبي الدستور والحرية والعدالة، حيث انتشرت لافتات الحزبين حول المسجد، ووزع أعضاء ‘الدستور’ أعلاما عليها شعار الحزب.وفي منطقة شبرا أقام حزب الدستور الذي يرأسه الدكتور محمد البرادعي، خيمة كبيرة تحت شعار ‘ معا نحقق الحلم المصري’ ، ووزع المنشورات الدعائية على المصلين.
ياتي ذلك في الوقت الذي أدى فيه الرئيس محمد مرسي صلاة العيد في مسجد الرحمن الرحيم بمدينة نصر، ووجه تهنئة خاصة للشعب المصري والشعوب العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك، وحيا أهالي الشهداء والمصابين، وهنأ المجاهدين في فلسطين وسوريا.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر