عالم جغرافي: الاحتباس الحراري قد يحول جبال جليد القطب الشمالي إلى كتل عائمة

0

هذا المحتوى من

secrets7days

أصبحت مشكلة الاحتباس الحراري حديث الساعة بين الأوساط العلمية، ذلك بعد أن طُرحت بقوة على الساحة السياسية وأصبحت محل نقاش العديد من الدول الكبرى، بعد أن أدرك الجميع مدي خطورتها على البشرية، لذا يعكف العلماء على البحث عن مخرج يخلص العالم من ويلات تلك الظاهرة الخطيرة التي تهدد مناخ كوكب الأرض، ومن ثم تنذر بانقراض أنواع كثيرة من الأحياء.
وفي أحدث الدراسات التي أجريت حول ظاهرة الاحتباس الحراري، أفاد عالم الجغرافيا لوك كوبلاند الأستاذ في جامعة أوتاوا بأن تسارع وتيرة الاحتباس الحراري في المناطق الشمالية يساهم في كسر جبال الجليد التي قد تتحول إلى كتل عائمة في القطب الشمالي.

 

وكان كوبلاند يتحدث في ختام مهمة قام بها مع زميله ديرك مولر من جامعة ألاسكا فيربانكس إلى جزيرة إيلز الجليدية، وهي كتلة جليد بجحم جزيرة مانهاتن تبلغ مساحتها 66 كلم مربعا تطفو على سطح المياه منذ أن انفصلت في العام 2005 عن جبل جليد مرتبط بجزيرة السمير في أقصى الشمال الكندي على بعد حوالي 800 كلم من القطب المتجمد الشمالي.

 

وطبقا لما ذكره ‘راديو سوا’، هبط كوبلاند بصحبة الفريق المرافق له بالطائرة على الجزيرة، وعمدوا إلى نشر معدات عليها لقياس الحرارة وأجهزة إرسال متصلة بالأقمار الاصطناعية تسمح بمراقبة تحركها.

 

وقال كوبلاند: ‘إن السرعة التي تتحرك بها كتلة جليدية مذهلة إذا لم تعقها أي عقبة طبيعية’.. وأضاف: ‘إننا نعلم بأن هذه الكتلة تتجه غربا بفعل التيارات البحرية لكننا نجهل الوقت الذي تحتاجه لبلوغ ألاسكا.. ربما خمس أو 10 سنوات’.

 

الاحتباس كارثة بيئية
===========
لم تقتصر أضرار الاحتباس الحراري على التسبب في ارتفاع حرارة الأرض بما يهدد بذوبان طبقات الثلوج بالمناطق المتجمدة، بل تخطت أضراره إلى أبعد من ذلك، فقد كشفت مراجعة العلماء للمئات من الأبحاث العلمية عن ضلوعه في انقراض أنواع كثيرة من الطيور والنباتات.
إلى ذلك، أكد الخبراء أن نحو 70 نوعاً من الضفادع انقرضت بسبب التغيرات المناخية، كما أن الأخطار تحيط بما بين 100 إلى 200 من أنواع الحيوانات التي تعيش في المناطق الباردة .
وتقول الأخصائية في علم الأحياء بجامعة تكساس وقائدة البحث، كاميل بارميسان: ‘أخيراً نحن نشاهد انقراض عينات من الأحياء.. لدينا الأدلة.. إنها هنا.. إنها حقيقة.. إنها ليست مجرد حدس علماء الأحياء بل حقائق تحدث.
ونقلت العالمة في بحثها مشاهدات عن هجرة تجمعات حيوانية إلى الشمال وأخرى تحاول التكّيف والتأقلم مع التغيرات المناخية بجانب تغيرات ملحوظة في عالم النبات وتكاثر أعداد الحشرات والطفيليات.
وتأتي التغيرات الإحيائية وسط دهشة العلماء الذي تكهنوا بتغيير مرحلي وعلى مر السنوات، والذي ربطته بارميسان بقدوم فصل الربيع مبكراً.
ويبدي العلماء قلقاً بالغاً تجاه بعض حيوانات المناطق الباردة مثل البطريق والدببة القطبية وكيفية تأقلمها مع سرعة ارتفاع حرارة الأرض، فقد تراجعت أعداد ‘البطريق الإمبراطور’ من 300 زوج بالغ إلى تسعة فقط في القطب الغربي فضلاً عن الدببة القطبية التي تراجعت أعدادها وأوزانها.
الاحتباس يعصف بأنظمة بيئية كاملة
===================
وفي السياق ذاته، أعلنت الحكومة البريطانية عن تقرير كانت قد أعدته عن ظاهرة الاحتباس الحراري الكوني، وأكد التقرير أن فرص بقاء الانبعاثات الغازية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري تحت المستويات ‘الخطرة’، ضئيلة جداً.
وأعلن التقرير عن مخاوفه من ذوبان الجليد في ‘جرينلاند’ والذي قد يقود إلى ارتفاع مستوى البحار حوالي 7 أمتار في غضون السنوات الألف المقبلة.
ويقارن هذا التقرير والذي يحمل عنوان ‘تجنب التغيّر المناخي الخطر’ بين بحوث وبراهين قدّمها علماء في مؤتمر استضافه مركز دراسات الأرصاد الجوية في بريطانيا في فبراير 2005.
وانتهى المؤتمر عند هدفين أساسيين هما معرفة متى تعتبر نسبة الانبعاثات الغازية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري في الجو كبيرة جدًا، وما هي الخيارات الممكنة لتجنب الوصول إلى هذه النسب.
ويؤكد بيل هار أحد الخبراء ‘ إن كل ارتفاع في الحرارة بنسبة درجة مئوية واحدة تزيد الخطر بنسبة كبيرة ويؤثر بشكل كبير وسريع على الانظمة البيئية الضعيفة’.
ويضيف قائلاً إن ‘كل ارتفاع يزيد عن درجتين مئويتين يضاعف الخطر بشكل كبير مما يؤدي إلى انهيار أنظمة بيئية كاملة، وإلى مجاعات ونقص في المياه وإلى مشاكل اجتماعية واقتصادية كبيرة لا سيما في الدول النامية’.
وأما عن الأخطار التي من الممكن أن تحدث إن ازداد معدل الحرارة درجتين فقد حددها التقرير في النقص الكبير في المحاصيل الزراعية في الدول المتقدمة والنامية، وتضاعف معدل الأراضي الزراعية بثلاث مرات، مع حركة تهجير كبيرة لسكان شمال أفريقيا، وتعرض 2.8 مليار شخص لنقص المياه ، وخسارة 97 في المئة من الشعب المرجانية، انتشار مرض الملاريا في أفريقيا وشمال أمريكا.
مقاومة الاحتباس الحراري ممكنة
=================
أكد خبراء المناخ العالميون في بانكوك أن العالم يملك الوسائل لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري بتكلفة غير مرتفعة باستخدام التكنولوجيات المتوفرة حاليا، شرط عدم التأخر في التحرك.
وقال أوجونلادي دافيدسون الذي يشارك في رئاسة مجموعة الخبراء حول التغييرات المناخية (جييك) التي بحثت في الحلول الممكنة لظاهرة الاحتباس الحراري: ‘إذا استمرينا بفعل ما نقوم به حاليا سنواجه مشاكل خطرة’.
وقالت مجموعة جييك في ‘ملخص موجه لصانعي القرار’ السياسي أن السنوات العشرين او الثلاثين المقبلة ستكون حاسمة في الجهود التي تبذل للتخفيف من تفاقم هذه الظاهرة.
ومن بين الخيارات التي اعتمدتها مجموعة جييك، مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وحرارة الأرض الجوفية، فضلا عن الطاقة النووية، الأمر الذي أثار بعض الاحتكاكات بين المندوبين إذ عارضت بعض الدول هذا الاحتمال بقوة.
واعتبرت المجموعة أن إمكانيات خفض انبعاث غازات الدفيئة، وأهمها ثاني أكسيد الكربون المسؤولة عن الاحتباس الحراري كثيرة.
واعتبر برت ميتس – الذي يشارك في رئاسة المجموعة – أنه ثمة إمكانية كبيرة لخفض هذه الانبعاثات في العقود المقبلة، وأضاف قائلاً ‘وهذه الامكانية كبيرة بحيث تسمح بتعويض نمو انبعاثات غازات الدفيئة مع التكنولوجيات الحالية’، معتبرا أن كل القطاعات يمكنها المساهمة في خفض الانبعاثات في كل دول العالم.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر