سوشيال ميديا: كرة القدم للجميع بمن فيهم المثليين

0

هذا المحتوى من

RNW

جانيت نمور- إذاعة هولندا العالمية- تحت عنوان ‘كرة القدم للجميع’ أطلق الاتحاد الهولندي لكرة القدم اليوم حملته التي تهدف إلى تشجيع المثليين على الانخراط في كرة القدم.

جاءت فكرة هذه الحملة إثر تصريحات مثيرة للجدل أطلقها منذ فترة قصيرة مدرب فريق اياكس فرانك دي بور، والذي اعتبر أن عدم وجود مثليين بين أفراد المنتخب الهولندي لكرة القدم وفي الأندية الرياضية يعود إلى اختلاف البنية الجسدية للمثليين إذ أن المهارات الحركية للمثليين مختلفة ولذلك هم غير رياضيين بالإجمال.

اعتذار دي بور
عاد نجم المنتخب الهولندي السابق فرانك دي بور بعد ذلك إلى الاعتذار عن اللغط الذي حصل وكتب تغريدة على موقع تويتر يعتبر فيها أن كرة القدم هي للجميع وحتى للمثليين. وقال يؤسفني ما حصل من لغط، لم أكن بوارد الإساءة لأحد، اُستخدم كلامي خارج الإطار الصحيح’. ومثله فعل شقيقه التؤام رونالد دي بور لاعب كرة القدم السابق الذي لعب أيضا وعمل في الدوحة في قطر حيث كتب في تغريدة أن شقيقه ليس ضد المثلية الجنسية.

أثارت كلمات المدرب فرانك دي بور غضب المثليين وجمعيات أخرى مناهضة للتمييز بين الناس على أي اساس، ولفتت الانتباه إلى حقيقة وهي أن هناك عدد قليل جدا من لاعبي كرة القدم من الرجال المثلي الجنس في هولندا، ويندر وجودهم بين اللاعبين المحترفين.

بدأت التساؤلات تطرح على مواقع التواصل الاجتماعي عن الأسباب وراء ذلك، مثل خشية اللاعبين المثليين من الإعلان عن طبيعتهم الجنسية حرصا على ضمان قبول المشجعين لهم، إضافة للتساؤلات، حول خوفهم من عدم قبولهم داخل الفريق من قبل بقية اللاعبين. كما كانت هناك العديد من الردود المستهجنة لردة الفعل هذه على دي بور الذي لم يقل شيئا إلا الحقيقة عن المثليين.

كرة القدم للجميع
هذه الأجواء دفعت بالاتحاد الوطني الهولندي لكرة القدم إلى إطلاق حملة لتشجيع اللاعبين المثليين على الانخراط في عالم كرة القدم. بدأت الحملة اليوم ومن ضمنها فيديو ترويجي ويبدو فيه احد الأشخاص في الخزانة يتنقل في الملعب بين بقية اللاعبين. وفي هولندا يستعمل تعبير ‘خرج من الخزانة’ للمثلي الذي تجرأ وكشف عن طبيعته الجنسية المثلية. وفي نهاية الفيديو يخرج اللاعب من الخزانة ويقف مع بقية اللاعبين.

بين الترحيب والاستهجان
استهجن البعض من المغردين والمعلقين على الفيسبوك الحاجة إلى مثل هذه الحملة رغم أنهم من المؤيدين للمساواة بين الناس، وقالت إحدى المغردات ‘اعتقد انه يجب التوقف عن التركيز على الطبيعة الجنسية للناس، إذا كنا نتكلم عن المساواة بين الجميع يجب إلغاء مسيرة المثليين التي تقام سنويا، إذ لا نرى الرجال غير المثليين يتظاهرون للدلالة على ميولهم الجنسية.

قوموا بما يتوجب عليكم ولا تصنعوا كشكا لمثلي الجنس’. كما تبادل البعض عبر موقع تويتر كاريكاتيرا ساخرا للبعض من لاعبي كرة القدم يجلسون على مقعد الاحتياط أثناء مباراة لكرة القدم وقد لبسوا ثيابا نسائية والمساحيق تعلو وجوههم.

واعتبر البعض أن عالم كرة القدم هو عالم رجولي قاس ولا مكان فيه للمثليين. وقال احد المغردين ‘إن لعبة كرة القدم ليست للمثليين، والأمر سيحتاج إلى وقت طويل لتقبلهم في مثل هذه الرياضة’.

في المقابل رحب آخرون بالحملة والفيديو الترويجي باعتبار أن الجميع سواسية في هولندا ومن حقهم ممارسة كل الأنشطة بما في ذلك كرة القدم وقال احد المعلقين ‘أنا مع مثل هذه الحملة لقبول المثليين في عالم الرياضة وفي كل المجالات أيضا’

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر