سوشيال ميديا: في الصعيد لبس الحجاب .. أو قص الشعر

0

هذا المحتوى من

جانيت نمور- إذاعة هولندا العالمية- قامت معلمة مصرية منقبة في مدرسة الحدادين الابتدائية في الأقصر بقص شعر تلميذتين في الصف السادس ابتدائي لعدم ارتدائهما الحجاب. وكانت المعلمة قد حذرت في وقت سابق الطالبات بارتداء الحجاب وعقاب المخالفات سيكون قص الشعر. وهذا ما فعلته المعلمة لدى رؤيتها أن التلميذتين علا قاسم ومنى الراوي لم تلتزما بارتداء غطاء الرأس. أخرجت مقصا كان بحوزتها وقامت بقص شعرهما عقابا لهما على عدم ارتداء الحجاب، فكان أن تقدم والد إحدى الفتاتين بشكوى إلى النيابة ضد المدرسة وأخرى لدى وكيل وزارة التربية، الذي بادر إلى إحالة المعلمة إلى النيابة الإدارية للتحقيق معها.

الحجاب ليس من ضمن الزي المدرسي

هذا الأمر اثأر الكثير من الردود والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي وتناقل المغردون الخبر الذي كان مدار نقاش وجدل. وفتح باب النقاش حول أحقية ما حصل خاصة أن الحجاب ليس من شروط الزى المدرسي في المدرسة المذكورة كما قال سمري عباس مدير إدارة القرنة التعليمية.

والاهم انه لا يوجد في نظام وزارة التربية في أي مستوى تعليمي شرط يفرض أن ترتدي التلميذة غطاء رأس.

تنوعت التعليقات التي أطلقت على مواقع الفيسبوك والتويتر بين الساخطة والمطالبة بإنزال العقاب بالمعلمة وطردها، إلى الجزاء من جنس العمل أي بقص شعرها أمام طالباتها في المدرسة. كما انطلق البعض مما حدث للإشارة إلى المنحى الذي تتجه إليه مصر في ظل حكم الإخوان، وفتاوى رجال الدين، والتعصب الديني، والتفسير الخاطئ للإسلام بالإضافة إلى ممارسة الترهيب الفكري على الطلاب في المدارس.

قص شعر المعلمة
كان هناك العديد من التعليقات الغاضبة والداعية إلى معاملة هذه المعلمة بالمثل وقالت إحدى المعلقات على الفيسبوك على صفحة ‘انأ مش هاسكت على التحرش’ ‘…لازم أهل الولاد دول يروحوا يدوها بالجزمة على رأسها ويحلقولها شعرها علشان ما تعملش كدة تاني ..’ وقالت إحدى المغردات ‘مش قادره أتخيل انا لو مكان مامت البنت حعمل فيها أيه بالمدرسة…’. وعلق احد المغردين في حوار دار بينه وبين بعض المدافعين عن المعلمة بالقول ‘… إذا كانت هذه ابنتي لقصصت شعر تلك المدرسة أمام المدرسة إلى أن اجعلها صلعاء لتكون عبرة لغيرها’ وقال آخر ‘هذا تعد سافر على التلميذتين البريئتين ويجب معاقبة هذه المدرسة بمنتهى القسوة وقص شعرها أيضاً على أن يقوم بقص الشعر كل من التلميذتين وأمام الفصل كله.’

تخلف وجهل
اعتبر العديد من المعلقين والمغردين أن ما قامت به المعلمة ينم عن تخلف وجهل وقال احد المغردين ‘… ومن هى لكى تعاقب طفلة لمجرد انها لم ترتدى الحجاب … هذا ليس دورها … هكذا تجعلها تكره دينها و ترتدي الحجاب تحت ضغط لا عن حب..’…. ‘حسبى الله ونعم الوكيل إنها تنشر الإسلام بالحدة…’… جريمه بمعنى الكلمة وتتنافى مع صحيح الإسلام..’. في وقت اعتبرت إحدى المغردات ‘إن المشكلة تكمن في الجهل بالدين والتصور بان من يقوم بمثل هذا العمل انه على حق وتلك المصيبة الكبرى’.

الأشباح السود في المدارس
انتقد البعض النقاب الذي تلبسه تلك المعلمة والذي لا يرمز إلى الإسلام بل إلى التخلف الأفغاني، وقال احد المعلقين ‘النقاب ليس من الإسلام في شيء بل هو عادة أفغانية قبل الإسلام وهو زى أفغاني وليس إسلامي وبلاش تخوفو الأطفال بمثل هذه الأشباح في المدارس. للأسف مصر أصبحت مثل حديقة حيوانات كبيرة. لماذا لا يفرض على المعلمين زى رسمي محترم ولا يسمح لهؤلاء العابثين بالعمل في المدارس لحماية النشء من التطرف’.

‘مصر بقت غابة’
ابدى العديد من المعلقين والمغردين تخوفهم مما تؤول إليه الأوضاع في مصر وتساءل احدهم ‘ هي مصر بقت غابة خلاص’..في وقت دعا احد المعلقين إلى دق ناقوس الخطر وقال ‘ لماذا هذا التوقع ؟؟؟ ما حدث ، وبكل المقاييس يجعلنا ندق ناقوس الخطر ، احتراســا مما نحن مقبلين عليه …. ‘. كما اعتبر العديد من المعلقين ان البلاد تغرق في بحر التخلف، وقال احد المغردين ‘ شكلنا بنرجع لعصر الجاهلية فجأة لقينا شيوخ جاهلة بالدين بيقولوا إن السب والشتيمة سنة، ومدرسة تجهل التربية وتحلق للبنات رؤسها، وعالم دين يفتى بأن اللى حينتمى للحزب دة كافر وخارج من الملة، انتبهوا يا سادة فمصر بترجع للوراء’.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر