سوريا تأمل ان تعزز جولة الابراهيمي فرص السلام

0

هذا المحتوى من

بيروت (رويترز) – عبرت سوريا عن أملها في ان تسهم المحادثات التي يجريها المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي في دول الشرق الاوسط في اتاحة الفرصة ‘لمبادرة بناءة’ لانهاء الحرب الاهلية لكنها كررت تأكيدها على ضرورة احترام طرفي الصراع لاي خطة للسلام.

ودعا الابراهيمي لوقف اطلاق النار في عيد الاضحي الذي يحل في وقت لاحق من الشهر بعد ان اجرى محادثات مع عدد من زعماء دول المنطقة منهم المؤيد والمعارض للرئيس السوري بشار الاسد.

وقالت مصادر دبلوماسية لرويترز إن مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن الصراع السوري يحاول إقناع الحكومة السورية والمعارضة بقبول هدنة والسماح بنشر مراقبين تابعين للأمم المتحدة في البلاد لمراقبة الالتزام بها.

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) عن جهاد مقدسي المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية قوله ‘الجانب السوري بانتظار قدوم الاخضر الابراهيمي الموفد الاممي الى سورية للاستماع منه الى نتائج جولته في الدول التي زارها ومنها الدول التي لها تأثير معلن على الجماعات المسلحة.’

وقالت ان مقدسي ‘عبر عن الامل بان يكون الابراهيمي حمل من هذه الدول ما يؤدي الى نجاح اي مبادرة بناءة.’

وأضافت ‘أشار مقدسي الى ان سبق لسوريا ان ابدت التزامها بمبادرات عربية واممية وكان الجانب الذي أفشلها هو المجموعات المسلحة والدول التي لها تأثير عليها.’

وصرح مقدسي بان اي مبادرة بغض النظر عن نوعها تحتاج لكي تنجح الى التزام الاطراف بها.

واندلع الصراع في سوريا بعد الانتفاضة الشعبية ضد الاسد التي تفجرت قبل 19 شهرا وقتل فيها أكثر من 30 الفا.

ودعا الابراهيمي الزعماء الإيرانيين خلال زيارة لطهران يوم الاحد الى المساعدة في ترتيب وقف لإطلاق النار في سوريا في عيد الأضحى الذي يبدأ يوم 25 من اكتوبر تشرين الاول. وزار الابراهيمي كذلك السعودية وتركيا والعراق لمقابلة المسؤولين وحشد دعمهم لجهود وقف الصراع.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة يوم الثلاثاء ان الإبراهيمي يتنقل في بعض عواصم الشرق الأوسط محاولا إقناع القوى الإقليمية المهمة بالخطة التي تماثل خطة حاول المبعوث السابق كوفي عنان تنفيذها وانتهى أمرها بالفشل.

وتتهم سوريا تركيا التي تستضيف مقاتلين من المعارضة السورية وأيضا دولتي السعودية وقطر اللتين تدعمان الانتفاضة التي تقوم بها الاغلبية السنية ضد الاسد وهو علوي باذكاء اراقة الدماء المستمرة.

وانهار وقف لاطلاق النار توصل اليه عنان في ابريل نيسان بعد ايام معدودة مع مواصلة القوات السورية وقوات المعارضة القتال.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية – تحرير سامح الخطيب)

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر