سكورزا: اللاعب السعودي كسول .. وبشير مشكلته لياقية

0

سكورزا: اللاعب السعودي كسول .. وبشير مشكلته لياقية

جدة – سبورتس أرابيا:

رغم النتائج الأخيرة المتواضعة لفريق الاتفاق، يبقى مدربه البولندي سكورزا يحظى بدعم وقبول لدى الاتفاقيين كافة، نظرا لما يقدمه من عمل واضح وتغييره لواقع الفريق وضم أسماء عديدة لقائمة الاتفاق من خلال منح لستة لاعبين من الفريق الاولمبي المشاركة مع الفريق.

ويحظى سكورزا بعلاقة قوية مع الجميع من خلال احترامه للإعلاميين ومايقومون به دعم للاتفاق رغم حالة التذبذب التي يعيشها الاتفاق في دوري ‘زين’ ودوري أبطال آسيا الذي لم يحقق فيه سوى نقطة واحدة من أصل مباراتين.

وفيما يلي حوار صحفي أجراه سكورزا مؤخرا حيث تحدث فيه باستفاضة عن كل ما يخص نادي الاتفاق وأيضا وجهة نظره في الرياضة السعودية بشكل عام.

في البداية كيف وجدت الاتفاق عند إشرافك على تدريبه؟!

– وجدت لاعبين مهمين وجيدين من الناحية الفنية أمثال يوسف السالم وكانو وكارلوس ويحيى وحمد الحمد، وأول مافكرت به كيف أطور الفريق من الناحية التنظيمية ولعل أكثر ماكان يشكو منه البطء الشديد في الانتقال من الناحية الدفاعية إلى الهجوم، والمشكلة الأكبر كانت في الضعف الدفاعي فالدفاع كان يحتاج إلى عمل كبير واهتمام اكبر.

لا أخشى الإقالة ولم أجامل تاغو وغياب الحمد أثر علينا

وماذا كان يضايقك؟

– الذي كان يضايقني بشكل كبير أن الفريق لديه مهارات، ويعرف كيف يسيطر على الكرة ويتحرك بشكل جيد لكنه يفتقد إلى التنويع باللعب، وهذا الأمر ليس بالسهل معالجته في وقت بسيط خصوصا وأنني جئت بعد بدء الموسم ولم اشرف على فترة الإعداد والمعسكر التحضيري الذي يعد الأهم ببرنامج أي فريق ليكون جاهزا بكل النواحي الفنية واللياقية، بيد أنني مع الوقت استطعت تغيير فكر اللاعبين من النهج في اللعب على خط واحد إلى التنويع وبأكثر من طريقة وهذا يحسب للاعبين لتجاوبهم وتعاونهم لما أريد تطبيقه.

وكيف كان تقبل اللاعبين لفكرك التدريبي؟

– هذا السؤال يجب أن توجهه للاعبين، ومن ناحيتي اعمل بشكل مكثف واضغط بشكل كبير للوصول إلى الأهداف التي وضعتها منذ البداية واشعر بتقبل ورضا اللاعبين لتقبل طريقتي وتفكيري لإعداد الفريق لمختلف الأمور التدريبية.

ألم تشعر بالخوف من الفشل مع الاتفاق بسبب تجربة مدربين من قبلك؟!

– المدرب الذي يجعل الخوف والاحساس بالفشل يتسرب إلى نفسه لا يصلح أن يكون مدرباً.

وقبولي لمهمة تدريب الاتفاق كانت تحدياً مع نفسي خاصة بعد ما قرأت عن الفريق وما تعرض له قبل إشرافي عليه، وهذا بعث في نفسي الأمل أن أحرص واجتهد في عملي للوصول بالاتفاق إلى المنافسة وعمل فريق مكافح ومجتهد وقد نجحنا بفضل التعاون الكبير فيما بيننا وبقي أن نوفق في النتائج بدوري أبطال آسيا فنقطة أبدا غير مرضية من مجموع مباراتين.

سمعنا بأن هناك تدخلات في عملك من قبل الإدارة؟

– هذا الكلام غير صحيح وهو من أجل التأثير على عملنا بعد أن رأوا الفريق قد نهض وبدأ يحقق الانتصارات، ومثل هذا العمل مكشوف ولن يؤثر علينا.

وأنا مدرب والمسؤول الأول والأخير عن كل صغيرة وكبيرة بالفريق والإدارة لم تتدخل بل وفرت لنا الدعم والاهتمام الكبير باللاعبين.

رحيل السالم خسارة ولاعلاقة لي باللاعبين الأجانب


بعد كل فوز تؤكد أن الاتفاق لم يقدم ما تأمله، ما السبب؟

– لأنني أعرف إمكانات فريقي وأدرك تماماً أن الاتفاق قادر على تقديم ما هو أفضل وأن النتائج التي حققها ليست المطلوبة.

وهذا هو أملي وأمل الإدارة. فضاعفنا العمل واجتهاد اللاعبين وحرصهم سيساعدانا على الوصول إلى النتائج المرضية والتي تسعى إليها الجماهير الاتفاقية.

بماذا تشعر كمدرب واغلب الاتفاقيين غير راضين عن نتائج الفريق؟

– طبيعي أن يجمع الفوز أبناء النادي كما هو طبيعي أيضاً أن يجعلهم يقسون على المدرب واللاعبين والإدارة أثناء الخسارة وفي كرة القدم إن تفوز الكل يرفعك وإن تخسر فأنت المتهم، ولكن هذا الإحساس لا ينطبق على الاتفاق فإدارته تملك وعياً كبيراً.

وهي تعمل وفق أنظمة احترافية وعقلانية من خلال عدم ترك ضحية واحد للخسارة، أمام الجماهير فهي لاتلام ونحن دائما نعمل من أجل إسعادها ولها حق أن تغضب مالم ترضيها النتائج.

ما رأيك باللاعب السعودي؟

– الاحتراف السعودي يحتاج إلى فهم متكامل لمعنى الاحتراف؛ فاللاعب السعودي يمتلك المهارة ولكن عيبه الكبير لياقته ضعيفة، لأنه لايريد العمل التدريبي الشاق، فهو يحتاج إلى مزيد من التدريبات اللياقية ويحتاج للتعامل معها بفكر مختلف لأنه لايتحمل اللياقة القوية، فالحصص التدريبية قليلة والأندية واللاعب يجب أن يغيرا نظرتهما للاحتراف بين مايريده اللاعب وماتطمح به الأندية.

الاتفاق كان بحاجة إلى دعم لاعبين أجانب مميزين في الفترة الشتوية لكننا فوجئنا بلاعبين عاديين فهل أنت من اختارهم؟

– أنا من اخترت اللاعب عبدالله تراوري لمعرفتي بقدراته ولكنني لا اعرف لماذا لم يتم التعاقد معه، فهو قد التحق بمعسكرنا بدبي في يناير الماضي لكنه عاد وغير رأيه لم يتم التوقيع معه.

أما البرنس تاجو وبينا فقد جاءا عن طريق الإدارة وتاجو كان منقطعا عن المباريات وعملنا على تهيئته حتى يتمكن من خدمة الفريق والاستفادة منه في المباريات المقبلة.

ولكنه لايزال ضعيفا وبطيئا ولم يقدم ما يبعث الاطمئنان للاستفادة منه في هجوم الاتفاق ومع ذلك تمنحه الفرصة وتحرم صالح بشير منها؟

– كما ذكرت لك تاجو لا يستطيع أن يلعب مباراة كاملة وأشركه في جزء من المباراة حتى يستعيد لياقته، وبشير مهاجم رائع وهو يؤدي تدريباته بشكل ممتاز وهو يشارك معنا ولم ابعده او لم امنحه الفرصة كما تقول بل أنا أتوسم فيه خيرا لقيادة الهجوم خلال المرحلة المقبلة.

وماذا عن بينا الذي لم يشارك حتى الآن وقد تم التعاقد معه لخدمة الفريق لما تبقى من منافسات هذا الموسم؟

– المهاجم البوليفي لاعب ممتاز وأتأمل أن تحل مشكلته وتتم الموافقة على تسجيله ومشاركته مع الفريق، فهو لاعب سيساعدنا كثيرا ويحل مشكلة الهجوم الذي بدا في التراجع، فنحن نصل لمرمى منافسينا ولكننا لانستثمر هذه الفرص ما يعكس علينا ونخسر العديد من النقاط، وبينا اعتقد بأنه سيحل هذه المشكلة.

ولكنك أقمت معسكرا في دبي وعاد الفريق بوضع لم يكن جيدا وخسر العديد من المباريات الم يكن المعسكر ناجحاً؟

– المعسكر كان ناقصا ولم تكن الاستفادة منه كما رسمت له وتم الإعداد له من قبل لأسباب مختلفة ساهمت بشكل مباشر وضع التدريبات والنتائج الفنية من إقامته سواء بالتدريبات أو المباريات الودية التي لعبناها هناك.

وما أهم الأسباب التي تراها أثرت سلبيا على المعسكر؟

– عدم مشاركة أكثر من عنصر رئيس بالفريق يوسف السالم ويحيى الشهري وأحمد كانوا إلى جانب كارلوس الذي انتهت تأشيرته وعدم مشاركة هؤلاء اللاعبين بكل تأكيد تؤثر علينا ولكننا سنعمل على إعداد الفريق ليعود كما كان.

هل فاوضتك الإدارة للبقاء مع الفريق في الموسم المقبل؟

– شخصيا أتمنى الاستمرار مع الفريق وتكملة مابنيته مع المجموعة الحالية من اللاعبين لكن هذا الأمر مرتبط بالنتائج والمستويات التي سيكون عليها الفريق حتى نهاية الموسم فهي عادة ما تحدد العلاقة بين المدرب والنادي.

ومن ناحيتي مرتاح مع الاتفاق وأتطلع للبقاء فقد وجدت تعاونا وانسجاما مع اللاعبين وتجاوبا من قبل الإدارة في توفير مانحتاجه وفقا لإمكانياتها المادية.

بشير يتألق بالتدريبات لكنه خارج حساباتك في المباريات فما هي الأسباب؟

– صالح بشير لاعب جيد لكن مشكلته فقط في اللياقة ومتى ماكانت لياقته جيدة بالتأكيد سيكون احد أعمدة الفريق الرئيسة، ومن يتابع الفريق يجدني أشركه في بعض المباريات بدرجة مناسبة وبوقت جيد، وأؤكد هنا بأن صالح لاعب جوكر يمتلك المهارات ولكنه يفتقد للياقة.

ماذا ينقص الاتفاق ليتألق مجددا؟

– مانحتاج إليه هو فقط الوقت فالفريق يضم ستة لاعبين تم نقلهم من الفريق الاولمبي، لذا من الطبيعي أن يكون أداؤهم متأرجحا ومع كسبهم للخبرة سيتغير وضع الفريق، ونحن الآن في وضع أفضل بكثير والأداء يتطور من مباراة إلى أخرى.

هل انتقال يوسف للهلال خسارة عليك كمدرب وسيضر بالفريق في الموسم المقبل؟

– انتقال أي لاعب رئيس بالفريق يعتبر خسارة، فيوسف لاعب هداف وهو مكسب لأي فريق سيلعب له.

وكمدرب محترف افهم عالم الاحتراف فاللاعب اليوم معك وغدا تجده مع فريق آخر وعلينا تفهم وضع اللاعبين، والسالم انتهى أمره للهلال وعلينا تقبل الأمر والبدء في الإعداد وتجهيز لاعب بديل ليكون جاهزا في الموسم المقبل.

يعاب على الاتفاق بطؤه الشديد في الانتقال من الناحية الدفاعية إلى الهجوم ماذا عملت لمعالجة هذه المشكلة؟

– لا اتفق معك في هذا الأمر نعم في بعض المباريات كان موجودا ولكنه ليس مشكلة الفريق فقد لعبنا بعدة طرق مختلفة ولم المس هذا الشيء وربما رأيك نتج لملاحظة على مباراة أو مباراتين.

تحدثت عن غياب بعض اللاعبين ألا ترى بأن غياب لاعب الوسط حمد الحمد كان مؤثرا خصوصا في مساندة المهاجمين؟

– اتفق تماما معك في هذا الجانب فحمد لاعب مؤثر من ناحيتين كصانع ألعاب وكهداف وقد افتقدناه في العديد من المواجهات ونحمد الله انه تعافى وأصبح جاهزا لتمثيل الفريق فعودة حمد إلى جانب إنهاء مشكلة بينا ستمثل دعما قويا للفريق ودافعا لتقديم المزيد من النجاح والانتصارات في المباريات المقبلة.

يقال بأنك تحابي لاعبين على حساب آخرين ماتعليقك؟

– هذا الأمر لايسعدني أبدا بل يحزنني مثل هذا الكلام والنوع من الاتهامات، لأنني لا أشعر بذلك داخل الفريق
فنحن نعمل كمجموعة واحدة وتهمني مصلحة الفريق بعيدا عن دافع آخر، وإخفاق الفريق دائما يكون المتهم الأول فيه المدرب والضحية في حال التراجع الكبير.

ولا اعتقد بان هناك مدربا يخاطر بسمعته وعمله بمحاباة لاعب وهناك من هو أحق منه بالمشاركة.

بكل صراحة ما رأيك في اللاعبين الأجانب؟

– نتائج الفريق هي التي ترد وليس المدرب إلى جانب المستويات التي يقدمها كل لاعب، وأجانبنا لن أقول ممتازون لكنهم جيدون ويقدمون مستويات جيدة.

ولكن أخطاء كارلوس فادحة ومكلفة للفريق؟

– الأخطاء واردة في كل عمل وليس كرة القدم وهي جزء من الكرة، وكارلوس لاعب جيد ودوري معالجة الأخطاء وأنا اجلس مع كل لاعب على حدة لمناقشة أدائه وأخطائه وربما حالة عدم الانسجام في فترة من الدوري أثرت على أدائه لإصابات بعض المدافعين.

ما تعليقك حول اتهامك بالشدة الكبيرة في التعامل مع اللاعبين؟

– الشدة مطلوبة في أي عمل ولكي تفرض الانضباط لا بد أن تكون حريصاً وشديداً في تنفيذ القوانين ولا اعتبر تنفيذ الأنظمة شدة في التعامل. وهل مطلوب مني التراخي والتساهل في دخول وخروج اللاعبين وأن أسامحهم إذا لم يؤدوا واجبهم بتنفيذ التدريبات لو عملت ذلك لضاع الفريق.

في رأيك هل الاتفاق قادر على تجاوز ظروفه والدخول في المنافسة الآسيوية أم لا؟

– الاتفاق أو غيره من الأندية قادر على المنافسة فهو يماثل ما تملكه الفرق الأخرى من روح قتالية للاعبيه وتوفر الدعم والاهتمام الإداري فقط ينقصنا الإنصاف الإعلامي والدعم الجماهيري.

وكمدرب ملم بفريقي أرى أنه مستمر في تصاعده والأمل كبير بمنافسته في دوري أبطال آسيا ونحن نعمل حالياً على تهيئة الفريق وتطوير كل قدراتنا في المباريات المقبلة من اجل الفوز.

ألا تخشى من وقوع هزة تعيد الفريق إلى حسابات البقاء؟

– دعنا نتفاءل ولا نتشاءم ومثل هذه الأسئلة الافتراضية يجب ألا نطرحها.. لأننا دائماً نعمل على الأمل الذي يقدمنا إلى الأمام وليس الذي يعيدنا إلى الوراء.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر