رامي سري اليوم هو الملك وصاحب المركز الأول .. King of Drift!

0

ElTawkeel.com

كتب: محمود مصطفي كمال

صورة رامي سري بواسطة: حسام الشربيني

كتبت في هذا الصباح مقالاَ عن أزمة رامي سري التي تعرض لها في الجمرك ولم أرسله لينشر علي الموقع، فقد قررت أنه من الأفضل ألا أثير سحابة من الأفكار السلبية قبل المنافسات التي يشارك فيها بطلنا المصري، وألا نعطي أعداء النجاح أكبر من حجمهم، وقررت أن أدع الأمر كله للثقة في رامي سري الذي سيكون رده خلال المنافسات.

من يعرف ما مر به رامي سري قبل السباق بالتأكيد كان يشفق عليه من كل هذا التوتر الذي يعيشه بقدر ما يثق فيه، فقد قابلت رامي سري قبل أن يسافر إلي الأردن بيوم ورأيت في طريقة حديثه ما الذي يعنيه له هذا النهائي ورغبته في العودة باللقب لنقل رياضة السيارات في مصر إلي مستوي أخر، ثم حدثت كارثة السيارة وحجزها في الجمرك والتي أصابت كل من كان ينتظر هذا السباق بالاحباط.

في الواقع أن رامي سري وفريق فالفولين قد فعلوا المستحيل، فتجهيز سيارة بديلة للسباق وتحضيرها بالكامل والتدرب علي قيادتها قبل 24 ساعة من السباق هو أمر جنوني، فقد كانوا في سباق مع الوقت لتمثيل مصر بشكل مشرف في الوقت الذي كانت الصحافة هنا في مصر تكتب عن سري بطريقة سلبية بدون أن تعرف حتي كيف يكتب اسمه بشكل صحيح ولا ما هو السباق الذي يتوجه للمشاركة به وكانوا يظنوا أنه يتوجه للمشاركة في رالي الأردن الذي انتهي منذ أيام! ولكن وقت توجيه الاتهامات تصبح الكلمات سهلة للغاية، لكن السحر انقلب علي الساحر، وكل ما كتبته الصحافة من سلبيات قوبل برد فعل داعماَ لرامي سري من كل من قرأوا كل هذه الاتهامات.

ما فعله رامي سري هو المستحيل بعينه، فبعد أن وصل سري للأردن يوم 16 أكتوبر الحالي، وفوجئ بعدم وصول سيارته، عاد لنويبع ليحاول انقاذ الأمر، ولم ينجح، ما الذي كنت لتفعله لو كنت مكانه؟ الكثيرون كانوا سيفقدون الأمل وسيعلقون فشلهم علي شماعة ‘أصل البلد دي مش عايزة حد ينجح’، لكنه لم يفقد الأمل، وفوجئنا بتحضير سيارة بديلة من الأردن في 24 ساعة أصبحت جاهزة للمشاركة، وأصبح الجميع يتسائل، ما هي حظوظ سري المستاء نفسياَ علي الأرجح؟ كيف يمكن أن يكون اداؤه وسط هذه الظروف المحبطة؟

في الواقع أنه فاجأنا جميعاَ، وربما فاجأ نفسه هو شخصياَ، فقد تصدي سري لكل ما تعرض له في صمت وأعلن عن نفسه في الحلبة، اجبر الجماهير علي الصراخ اعجاباَ بأداؤه مع السيارة التي تعرف عليها الأمس فقط! كان نداَ للكخن صاحب المركز الأول حتي الثانية الأخيرة وظن الجميع أن سري هو صاحب المركز الأول، وحين أعلنت النتائج وعرف أنه صاحب المركز الثاني، ظهرت علامات الاستياء علي وجهه، أنه هو تماماَ! هذا هو رامي سري الذي نعرفه .. لا يرضي سوي بالمركز الأول ولا يشارك من أجل المشاركة، تماماَ كما كان يقف بعد أي سباق مصري لم يربح فيه المركز الأول، لكنه اليوم في نهائي ريد بُل كار بارك دريفت .. ربح المركز الثاني، واحترام العالم!

الشاب المصري الذي لم يوقفه كلام الناسحين قالوا له وهو في سن صغيرحينما بدأ التسابق ‘هتقول لإبنك ايه يعني بتشتغل سواق؟!’، و’شوفلك شغلانة محترمة بدل اللي بتعمله ده’، وحينما لم يجدوا كبش فداء غيره في حادث المطار وتم الزج به في السجن رغم عدم علاقته بالأمر، وحينما ربح منافسات ريد بُل للمرة الثانية علي التوالي تم حرمانه من سيارته قبل النهائي الاقليمي بيوم .. لكنه فعل المستحيل مرة أخري .. تخطي ذلك مثلما تخطي عشرات الصعاب قبله .. وصعد إلي منصة التتويج.

رامي سري .. أنت لم تربح مركزاَ في منافسات هي الأقوي اقليمياَ في كل البلدان المحيطة، لقد ربحت احترام العالم وارتفاع هامتك أمام كل من حاولوا أن يبعدوك عن طريق النجاح، لقد أعلنت عن نفسك وكان أسمك اليوم علي لسان كل محب لرياضة سباقات السيارات في الاقليم، لقد عرف اليوم الجميع من هو رامي سري وما الذي يمكن أن تفعله الارادة أمام أي صعاب .. اليوم بدأت أيامك الحقيقية .. فبالرغم من الضغط العصبي وعدم النوم والاحساس المحبط الذي أصاب الجميع بعدنبأ عدم وصول السيارة، تغلبت اليوم علي كل من وصلوا من بلادهم معززين مكرمين وحظوا بفرصة كاملة للإعداد.

رامي سري ليس مجرد متسابق جيد نافس علي اللقب اليوم، رامي سري هو مثال للارادة التي لا يقف أمامها شئ ولا يفيد محاولة احباطها، رامي سري اليوم صاحب المركز الأول .. رامي سري اليوم .. هو الملك ..King of Drift.. لقد جعلتنا اليوم فخورون بك وشرفت بلدك .. شكراَ لك رامي سري.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر