دمشق مستعدة لدرس طرح وقف النار وغارات جوية كثيفة في شمال غرب سوريا

0

دمشق (ا ف ب) – اعلنت دمشق اليوم الثلاثاء استعدادها للبحث في طرح وقف اطلاق النار الذي دعا اليه الموفد الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي لمناسبة عيد الاضحى مشددة على ان نجاحه يتطلب ‘تجاوب الطرفين’، فيما رحب المجلس الوطني السوري المعارض بدعوة الابراهيمي.

في هذا الوقت، تستمر غارات الطيران الحربي السوري الكثيفة على محيط مدينة معرة النعمان الاستراتيجية في شمال غرب البلاد التي تحاول القوات النظامية استعادتها من المجموعات المقاتلة المعارضة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي ردا على سؤال لوكالة فرانس برس حول الدعوة الى وقف للنار في عيد الاضحى، ‘ان نجاح اي مبادرة يتطلب تجاوب الطرفين. الجانب السوري مهتم بالبحث في هذا الطرح ونتطلع الى لقاء السيد الابراهيمي لنرى ما هو موقف الدول النافذة الاخرى التي اجرى محادثات فيها خلال جولته’.

واضاف هل ستمارس هذه الدول ‘الضغط على المجموعات المسلحة التي تستضيفها وتمولها وتسلحها لكي تلتزم بوقف اطلاق النار هذا؟’.

ودعا موفد جامعة الدول العربية والامم المتحدة الاثنين الى وقف لاطلاق النار في سوريا لمناسبة عيد الاضحى الذي يصادف في 26 تشرين الاول/اكتوبر.

وكانت دمشق اعلنت الاسبوع الماضي ردا على دعوة من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لتطبق وقفا لاطلاق النار من جانب واحد، انها طلبت من بان ايفاد مبعوثين الى الدول التي تدعم ‘المجموعات المسلحة’ والزامها بتوظيف نفوذها نحوهم من اجل وقف العنف قبل الدعوة الى وقف لاطلاق النار احادي الجانب.

وسمت بين هذه الدول السعودية وقطر وتركيا.

وقام الابراهيمي خلال الايام الاخيرة بجولة شملت السعودية وتركيا وايران، ووصل اليوم الى مصر. واعلن انه سيزور دمشق خلال الايام المقبلة.

في الدوحة، رحب رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا بدعوة الابراهيمي. وقال لفرانس برس ‘نرحب باي وقف للقتل، ونعتقد ان الدعوة موجهة بالدرجة الاولى الى النظام الذي يقوم بقصف المدن والبلدات السورية’.

على الارض، استمرت العمليات العسكرية الواسعة في ريف ادلب (شمال غرب) حيث سيطر المقاتلون المعارضون خلال الايام الاخيرة على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية وعلى مقربة منها على جزء من الطريق السريع الذي يربط دمشق بحلب. وبالتالي، تمكنوا الى حد كبير من منع وصول الامدادات الى قوات النظام في مدينة حلب التي تدور فيها منذ ثلاثة اشهر معارك مصيرية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان ‘الطيران الحربي السوري نفذ منذ صباح اليوم 29 غارة على قرى وبلدات محيطة بمعرة النعمان’، مشيرا الى ان عددا كبيرا من سكان هذه المناطق الذين كانوا لا يزالون في منازلهم ‘اضطروا الى النزوح’.

واوضح عبد الرحمن ان الغارات الجوية ‘هي الاعنف منذ السيطرة على معرة النعمان’ قبل عشرة ايام.

واشار الى ان الجيش النظامي ‘يحاول حشد قواته لاستعادة المدينة لكنه يواجه مشكلة في ايصال الامدادات الغذائية لعناصره في المنطقة’.

وحصدت اعمال العنف في مناطق مختلفة من سوريا اليوم 78 قتيلا بينهم عشرة اطفال. وقتل سبعة من هؤلاء في قصف على مدينة الميادين في محافظة دير الزور (شرق)، بحسب المرصد.

واوضح عبد الرحمن ان ‘خمسة من الاطفال السبعة هم دون السادسة من العمر’.

والى التدهور الامني، تزداد الازمة الغذائية في سوريا.

فقد حذر برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة الثلاثاء من خطورة الارتفاع الكبير في اسعار المواد الغذائية في سوريا، ووصولها في بعض المناطق الى اكثر من الضعف منذ بدء الازمة قبل اكثر من 19 شهرا.

وقالت المتحدثة باسم البرنامج اليزابيث بيرس ‘نرى مع تزايد العنف في بعض المناطق ارتفاعا متواصلا في الاسعار’، مشيرة الى انها ‘ارتفعت اكثر من الضعف في المناطق التي تدور فيها المعارك’، بينما ارتفعت في مناطق اخرى بنسبة 20 بالمئة.

وتلقى حوالى 1,4 مليون شخص في سوريا مساعدات من برنامج الاغذية العالمي بواسطة الهلال الاحمر السوري منذ التاسع من ايلول/سبتمبر.

كما تطرح مسالة اللاجئين السوريين الى الدول المجاورة تحديات متواصلةن وقد بلغ عددهم 343 الف شخص منذ بدء النزاع الذي اوقع اكثر من 33 الف قتيل.

وحث العاهل الاردني عبد الله الثاني الثلاثاء المجتمع الدولي على الاستمرار في مساندة جهود بلاده لتقديم الخدمات لالاف اللاجئين السوريين، مشددا على ‘أهمية التوصل الى حل سياسي يضع حدا لسفك الدماء ويحافظ على وحدة سوريا وتماسك شعبها’.

ويستضيف الاردن الذي يشترك وسوريا بحدود يزيد طولها عن 370 كيلومترا، اكثر من 200 الف لاجىء سوري.

دبلوماسيا، قرر البابا بنديكتوس السادس عشر ‘ارسال وفد الى دمشق في الايام المقبلة للتعبير عن تضامنه الاخوي مع كل الشعب’ السوري، كما اعلن الكاردينال تارتشيتسيو بيرتوني المسؤول الثاني في الكرسي الرسولي.

وقال بيرتوني ‘لا يمكننا ان نكون مجرد متفرجين على المأساة الدائرة في سوريا’.

في باريس، اعلنت الخارجية الفرنسية تنظيم اجتماع لدعم ‘المجالس الثورية المدنية’ السورية التي تتولى خصوصا ادارة المناطق ‘المحررة’ في شمال سوريا، بمشاركة ممثلي منظمات غير حكومية وموظفين كبار من عشرين بلدا غدا الاربعاء.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية فانسان فلورياني ان ممثلين عن خمسة ‘مجالس مدنية’ سورية سيشاركون في الاجتماع في حضور وزير الخارجية لوران فابيوس، مشيرا الى ان مساعدة المناطق ‘المحررة’ التي يقيم فيها نحو مليون سوري ‘تهم الكثير من المنظمات غير الحكومية والدول’.

وبعيدا عن العمليات العسكرية، حدد الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء الاول من كانون الاول/ديسبمر موعدا لاجراء انتخابات تشريعية لملء خمسة مقاعد شاغرة في مجلس الشعب السوري.

وقد شغر اثنان من هذه المقاعد بعد انشقاق نائبين من حلب، والثالث جراء تعيين النائب صطام جدعان الدندح سفيرا لسوريا في العراق، والمقعدان الاخيران بتعيين صاحبيهما محافظين في طرطوس ودير الزور.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر