حسن العيدروس ..من لاعب هاوي ومدرب لفريق شعبي إلى معلق رياضي ناجح على شبكة قنواتbeIN sports

0

11913307_915979671807687_867572018_n

في بدء موعد انطلاق أبرز الدوريات العالمية في الموسم الرياضي 2015 – 2016م الرياضيون يترقبون بزوغ أبرز المعلقين العرب ومتابعة أفضل القنوات الرياضية الناقلة للدوريات العربية والعالمية، وفي مقدمتها شبكة بي إن سبورت، التي عقدنا لقاء خاص مع معلق رياضي ذا صوت فريد ومتميز ويعتبر من أبرز الأصوات الجديدة في الشبكة، علق على العديد من النهائيات والدوريات الأكثر سخونه منها (الدوري الإسباني – أبطال اروبا – كأس العالم). 

إنه المعلق الشاب المتألق إبن حضرموت “حسن العيدروس”، في مساء يوم الجمعة، تم اللقاء به بحضور الشباب الرياضي المنطوي في مجموعة (الهبة الرياضية) بوسيلة التواصل الاجتماعي (الواتساب)  وكان اللقاء لمعرفة اللاعب الهاوي والمدرب لفريق شعبي صعوداً إلى معلق رياضي ناجح على شبكة قنوات بي ان سبورت. 

عندما تم استضافة “العيدروس” في المجموعة كان الظاهر في حديثه التواضع والمرح وحب الوطن وتحدث كثيراً عن فريقه المحبب ولاعبه المفضل وبعد الترحيب به واعطاءه نبذه عامه عن فعاليات المجموعة ونشأتها من حوالي عامين كانت الأسئلة مفتوحه لجميع اعضاء المجموعة وجاءت كالتالي:

>محمد العيدروس (تريم) : ممكن تعرفنا عن نفسك بنبذه تعريفيه بسيطة ( الإسم – الموطن -مؤهلك التعليمي)؟

-الإسم: حسن عبدالقادر العيدروس، الموطن: اليمن – حضرموت – تريم،  المؤهل العلمي لغة عربية كلية التربية بسيئون التابعة لجامعة حضرموت.

>محمد العيدروس (تريم) : نود أن نعرف كيف كانت بداياتك في التعليق ووصولك لـبي إن سبورت، وما هو شعورك عندما عينت ضمن طاقم معلقي القناه؟

-بداياتي كانت من خلال التعليق على مباريات البلايستيشن، ووصولا للفواصل المسرحية والمنالوجات المسرحية في مرحلة الدراسة الثانوية، ومن ثم الدوريات الشعبية -في زمن التعليق على مباريات الفرق الشعبية- والمشاركة في برنامج معلق الخليج التصفيات في العاصمة صنعاء والتأهل للنهائيات في دولة البحرين وحققت المركز الثاني على مستوى الخليج العربي حينها تم عرض انضمامي للقنوات الرياضية لشبكة الجزيرة الرياضية في عام ٢٠١٢م آنذاك، والتي إصبحت بعد ذلك beIN sports .

> أيمن باحميد (سيئون): ماهي أصعب العقبات التي واجهتها لإحتراف التعليق وكيف تجاوزتها ؟

– عقبات كثيرة، أولها عدم قبول هذا المجال عند كثير من الأقرباء في العائلة والآخر، عدم وجود جهة تتبنى المواهب في بلادنا، التي عاثت فيها الواسطة فسادا، وكذلك عدم منح الشباب فرصة في الأماكن والجهات المخصصة لهذا المجال، وأزيد على ذلك المركزية المقيتة التي مارستها الجهات في صنعاء ضد الكثير من المناطق خارج إطار العاصمة، ولعل ذلك جليا وواضحا للجميع هذا الشيء الذي جعل من حلمي يتبدد عاما بعد عام، لكن وجدت النور في آخر النفق.. وكان للآسف خارج البلاد.

وهذه هي العقبات التي واجهتني تواجه الكثير من الشباب المبدع من هم أفضل مني واجدر مني في احتلال أماكن مرموقة في مختلف المجالات.

>أيمن باحميد (سيئون): ما هي أول مباراة علقت عليها وما الفرق بينها وبين آخر مباراة علقتها ؟

ول مباراة كانت الميريا/ ريال مورسيا (كأس ملك اسبانيا) في تاريخ ١٢/٩/٢٠١٢م، والفرق الكبير حيث أنني أحسست بإختلاف كبير وكل يوم هذا الإختلاف يحدث خصوصا وأنا اعيش في بيئة عمل تحكم علي وعلى زملائي استغلالها كونها تحوي كل ما يتمناه المعلق المبتدئ.

>خالد الحامد (المكلا): ماذا تغير في شخصية وحياة حسن العيدروس السابق والمشهور الحاضر؟
-إني لا الاحظ أي تغيير في حياتي حدث بإستثناء التغيرات الروتينية التي تحدث مع أي شخص، والشهرة ليست مطمع بالنسبة لي، بقدر أهمية رضى الوالدين ومن أحب.

>وقدم الأخ/ خالد الحامد (المكلا) أسئلة على السريع وهي: ما فريقك المفضل محليا وعربيا وعالميا ؟ ومن هو لاعبك المفضل محليا وعربيا وعالميا؟ وماهي أفضل بطوله تحب التعليق عليها؟ ومن قدوتك في مجال التعليق؟ ومن تتوقع أن يفوز بالكره الذهبية لهذا العام الرياضي 2015م؟

– فريقي المفضل محليا “وحدة تريم” وعربيا “القادسية الكويتي” وعالميا “برشلونة الإسباني”. لاعبي المفضل محليا -حبيب القلب- “أيمن الهاجري” وعربيا الاعب الإماراتي “عمر عبدالرحمن” وعالميا “ميسي”. وأفضل بطوله أحب التعليق عليها، أكيد، “الدوري الإنجليزي والأرجنتيني والألماني”. وقدوتي في مجال التعاليق الأستاذ/ “خالد الحربان”. الذي سيفوز بالكرة الذهبية “ميسي ١٠٠٪”.

>بعدها قدم أعضاء القروب مفاجئة للمعلق “حسن العيدروس” وهي مواقف طريفة ومضحكة من حياته:

-كان مدرباً لفريق المسيلة بمدينة تريم ولم يحرز أي بطولة.

-درس في مدرسة عيديد وثانوية تريم وكان من المتفوقين وأكثر المشاغبين في الصف.

-أفضل هجوم ساحق مع فريق “الحريه” بتريم ومشهور بتسديداته بمقدمة القدم ( ظفر).

-من مواقفه المشاغبة في الصف: في مرة حمل جرذ (فأر)وأدخله الصف ورماه عند المدرس من أبناء المناطق الشمالية!

-الأكلة المفضلة : البيض المسلوق.

وعقّب “حسن العيدروس” على ما ذكر من المواقف الطريفه والمضحكة على أنها كله صحيحه بإستثناء تحقيق بطولة كونه مدرب فقد حقق بطولة كأس “نصر الخليف” 2004م.  

>معتصم العطاس (المكلا) : من هو مسؤول المعلقين في القنوات؟ وهل يقوم بتحديد المعلقين على كل مباراة أم أن لكل دوري مسؤول معلقين خاص؟ وإذا كان كذلك من هو مسؤول التعليق على الدوري الإيطالي ؟

-المسؤول على المعلقين الأستاذ/ “عبدالعزيز المري” عن كل الترتيبات.

> معتصم العطاس (المكلا): على أي نظام يتم توزيع المعلقين ؟ مثلا نشاهد محمد بركات يعلق على أغلب مباريات الدوري الإيطالي ولا نشاهده في دوريات أخرى عكس الدراجي والشوالي وخليف؟ وبالنسبة للمعلق المصري “أحمد الطيب” المعلق لقناة الكأس كيف تكون طريقة استدعائه لبعض المباريات من يختار ذلك؟ ماذا تقول عن تركه التعليق للقناة بعد يورو ٢٠٠٨؟

– أولا: يتم توزيع المعلقين على حسب الأقدمية، ثانيا: الخبرة، ثالثا: القرب من ثقافة الدوري؛ بركات ملم بالدوري الايطالي، فتجده دائم في يعلق على الدوري الإيطالي، ولكن قلما تجده في دوريات أخرى وهكذا الحال مع بقية المعلقين، أما بخصوص المعلق “أحمد الطيب” هو معلق متعاون يستدعى وقت الحاجه؛ بخصوص تركه للقناة لا أعرف حقيقة الأمر.

>خالد باسبعين (روسيا): كيف تحضّر للمباراة؟ وهل تلاقي صعوبة في جمع المعلومات قبل المباراة خصوصا لفرق الدوريات غير المشهورة ؟

-في البداية ألآقي صعوبة، أما الآن أصبح الأمر سهل خصوصا مع تكرار التعليق عليها وكذلك وفرة المعلومات عبر الإنترنت.

>خالد باسبعين (روسيا): بما أنه أخي حامد باسبعين موهبة وبطل عالمي ناشئ في لعبة الشطرنج.. ما النصائح والسبل لأمثاله الأبطال الحضارمه واليمنيين بشكل عام أصحاب المواهب والطموح للوصول الى ما وصلت اليه ؟

-حامد من الأشخاص الذين شرفوا هذه البلد رغم صغر سنة في لعبة الأذكياء والجهابذة، أما النصائح قبل كل شيء بر الوالدين والنظر للأمام بتفاؤل وعدم الإنكسار بسرعة، لأنه في حضرموت خصوصا آلاف المواهب ولكنها لم تجد البيئة المحفزة للمواصلة لكن نتفاءل خيرا في المستقبل القريب.

>محمد باحفين (سيئون): هل أنت المعلق اليمني الوحيد الموجود في القناه؟ وماذا يمثل لك ذلك ؟

-أولا: هناك معلق آخر من اليمن متعاون وهو الزميل “محمد السعدي” من “يافع” إلتحق بالقناة الموسم الماضي 2004م ولنا الشرف التواجد في اكبر قناة رياضية في الشرق الأوسط، حيث أنه يمثل لنا الكثير من دون شك.

>محمد باحفين (سيئون): من كان له الأثر الإيجابي الأكبر لوصولك لهذا النجاح الكبير ؟ وماهو طموحك في القناه وطموحاتك الأخرى؟  

-اكثر شخص الهمني هو صديقي الرائع “وليد باخريصة” (موزع بي إن سبورت في مدينة تريم “اشتروا من عنده” مازحاً)، والذي أدين له بالكثير؛ أما طموحي في القناة أن أعلق على أجمل وأقوى مباريات العالم، وطموحي الأخرى “أن استقر في تريم وأعمل لقناة حضرمية إن شاء الله”.

وفي نهاية اللقاء طلب منسق اللقاء الأخ حيدر حسين العيدروس من المعلق المشهور حسن العيدروس سؤال عام لأعضاء القروب على من يجيب عليه تقدم له جائزتين الأولى مقدمه من الراعي لهذا اللقاء محلات ديوان الرياضة للمستلزمات الرياضية بسيئون، والأخرى من المعلق حسن العيدروس خاصه من قطر.

وكان السؤال: متى تأسس نادي التلال بعدن ؟ وماذا كان اسمه بداية نشأته؟

وأجاب العضو محمد العيدروس من مدينة تريم.. تأسس نادي التلال بعدن عام 1905م واسمه اتحاد المحمدي.

وقدم المعلق “العيدروس” هديه خاصه حصريه للمجموعة عباره عن تعليق بصوته بطريقه مازحه ورائعه.

ومن المفترض أن يغادر مجموعة الواتساب المعلق “حسن العيدروس” بعد اللقاء مباشرتاً إلا أنه طلب البقاء لما لقيه من ود ومحبه وتفاعل من قبل الأعضاء.

وهناك تواصل بين مدير المجموعة واللاعب اليمني المهاري علاء الصاصي على أن يكون ضيف الحلقة الثانية في لقاء خاص سمّي (المشاهير عن قرب).

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر