حاسوب مايكروسوفت اللوحي: ماذا يعتقد الخبراء؟

0

ترك حاسوب مايكروسوفت اللوحي العديد من الانطباعات لدى الخبراء عندما تم كشف النقاب عنه في يونيو من العام الحالي، وهناك مجموعة مختارة من تلك الانطباعات التي عبر عنها خبراء التكنولوجيا.

أعلنت شركة مايكروسوفت انضمامها الى سوق الحواسيب اللوحية في يونيو، والمنافسة في ذلك الحقل التكنولوجي دون سابق انذار، مع إزاحة الستار عن منتج الأسرة الجديد في حفل بلوس انجليس.

ومن المقرر ان يكون هناك نوعين من الحاسوب اللوحي – واحد مع معالج “ARM” يعمل بنظام التشغيل Windows NT، والثاني يضم رقاقة إنتل تعمل بالطاقة بشكل كامل، وبتشغيل ويندوز 8، وهذا الأخير يكون قوي بما يكفي لإعطاء Ultrabooks لخوض صراع السوق التكنولوجي وتوفير خيارا أرخص لمنافسة آي باد.

وفي الوقت الذي يتم فيه كتابة هذا التقرير ما زال هناك الكثير من الأشياء الخفية، حيث لم يتم الإعلان عن السعر، على الرغم من أنه سيتم طرح النسخة ARM في نفس وقت عرض Windows 8 في أواخر أكتوبر المقبل.

بالإضافة إلى ذلك، مد عالم التكنولوجيا يديه لإصدار Windows NT اللوحي دون احتكاك مسبق، ولكن كل من نظر بعين خبيرة سيقول سنرى ما يستطيع أن ذلك الوليد وما هي فرص منافسته لآي باد؟

بالنسبة للكثيرين، فإن الصورة تبدو وردية. (ديتر بون) من موقع التكنولوجيا قال: الحاسوب الجديد مرن بشكل “لا يصدق”، مضيفا “تصميم وبناء للأقراص والشركة كذلك هنا تمتلك الحس التكنولوجي المصقول، مع خطوط، مشددة نظيفة”.

وافق مات هونان من جزمودو: “الحاسوب الجديد مع Windows RT صلب ومذهل”، كما . “الاهتمام بالتفاصيل مدهش وإيجابي، وجيدا جدا تصميمه من كل زاوية فمجرد النظر إليه يشعر بالبهجة … إذا كان Microsoft يمكن أن يحقق ما demoed، أي باد اصبح لديها أخيرا منافسا في ذلك الحقل من الحواسيب اللوحية.

فينسنت نجوين من سلاشجير أضاف بحمده لإثراء عالم اللوحيات وأردف”، كما كتب. “أما عن السؤال هل سيصبح واقعيا للاستخدام اليومي فذلك سؤال آخر وإجابته ليست الآن، ولكن حتى الآن يبدو ممتازا جدا.”

ديفيد جولدمان من (سي ان ان) أشاد بالوليد الجديد قائلا: “بعض الميزات في لوحي أصغر توضح مدى ما يعتقد فريق مايكروسوفت وضعت في تصميمها”،فزاوية الكاميرا مثالية للفيديو والدردشة.إعطاء نظرة أنيقة للسطح. ووظيفة لوحة المفاتيح تنتهي عند طي الغطاء الخلفي. الذكي “.

“السؤال الحاسم كيف سيكون مشغل Windows RT الذي ستعتمد عليه مايكروسوفت أقل كلفة من ARM.

أما بالنسبة لقرار مايكروسوفت دخول السوق اللوحي، علقت (دانة ولمان) على الرغم من “إعجابها، بقدرة مايكروسوفت إخراج هذا … قد تكون تلك الخطوة التي اتخذتها مجرد خطوة في الاتجاه المعاكس عن طريق إزاحة أي شخص آخر”.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر