بين مشروع البناء و مشاريع الهدم

0

بقلم : ياسين قاسم المليكي

عندما انطلقت الثورة الشبابية الشعبية السلمية كان الهدف الذي ينشده اليمانيون في مختلف ساحات التغيير و ميادين الحرية في عموم محافظات الجمهورية هو إسقاط النظام الفردي الأسري الاستبدادي و بناء الدولة المدنية الحديثة و مما لا شك فيك أن الثورة قد أنجزت هدفها الأول بنجاح في الإطاحة برأس النظام و رموزه و أعوانه في أغلب المواقع العسكرية و المدنية الهامة و أصبح رأس النظام المخلوع علي صالح خائفاً يترقب المحاكمة و الملاحقة في أي لحظة و محاصراً في منزله في حده بمجاميع كبيرة من البلاطجة الذين لا نعرف هل يحمونه أم يحاصرونه ؟!

و اليوم نستيطع أن نقول أن المرحلة  التي نعيشها هي استكمال الهدم للنظام السابق و كذا مواصلة عملية البناء التي بدأت تمضي إلى الإمام  و النزال و المواجهة  اليوم سيكون مشروعين هما  مشروع البناء و التغيير و مشروع الهدم و التخريب و العرقلة لعملية التنمية و البناء و لأن مهمة الهدم سهلة و يسيرة و طريق البناء شاق و صعب فإن بعض القوى الموجودة على الساحة أكتفت و توقفت عند هذه المرحلة من العمل الثوري لأنها غير مستوعبة لأهداف الثورة التي سقط من أجلها الشهداء و الجرحى في مختلف الساحات و الميادين أو أن الأهداف غير واضحة أمامها و غير مدركة لأهمية هذه المرحلة في مسيرة الثورة السلمية المباركة .

و هنا ترك المجال مفتوحاً أمام الثورة المضادة وكذا أصحاب المشاريع الصغيرة التي لا تنتعش إلا في حالات الفوضى و عدم الاستقرار  و غياب هيبة الدولة لأن وجود الدولة الحقيقة و النظام و القانون يعتبر من أكبر عوائق  الازدهار لمشاريع العنف و أي أفكار أنانية عصبية مقيتة ضيقة .

و لذلك تراهم يرفضون الانخراط في النسيج الاجتماعي أو السياسي للوطن اليمني الكبير و يرفضون الحوار  كما رفضوا  من قبل في  21 فبراير 2012م العملية الانتخابية و منعوا الناس من المشاركة بقوة السلاح و الإرهاب .

إنهم يرفضون أي منطق و مخرج سليم و آمن يحفظ اليمن و اليمنيون و يجنبهم ويلات الصراعات المذهبية و المناطقية و يبذولون كل ما يستطيعون  لإدخال اليمن في أتون محن و صراعات  جديدة لأن هؤلاء لا يراهنون على إرادة الشعب  و لا يحترمونها و لمعنى لصوت المواطن لديهم فبينما القوى الوطنية تراهن على صوت المواطن نجد هؤلاء يراهنون على صوت البندقية.

المتأمل في تاريخ تلك القوى الساقطة سواء في أقصى الشمال أو في الجنوب يجدها قوى موغلة في قتل الشعب و احتقاره و إذلاله و كلها حاقدة على الشعب لأنه أسقطهم جميعا فقد أسقط  السلاليون و المذهبيون في 26 سبتمبر 1962م  و أسقط الانفصاليون في 22 مايو 1990م و أسقط نظام صالح الأسري  بثورته السلمية في فبراير 2011م   و ها هي اليوم قد ألتقت من جديد ممثلة مشروع تحالف الثلاثي الساقطون برعاية كريمة من المخلوع  و جمعها هدف عنصري ضيق هو النيل من الإنجازات التي حققتها الثورة الشعبية السلمية .

أختم بالقول أن هناك جبهة هدم و تخريب  يصطف فيها  المخلوع و أنصاره و قاعدته و الحوثيون في صعدة  و الحراك الانفصالي المدعوم من البيض في الجنوب  و من لف لفهم و دار في فلكهم و   الرابط بينهم جميعاً أنهم أسقطهم الشعب كما أسلفنا و بالمقابل هناك قوى أخرى تصطف في مشروع التنمية و البناء خلف القيادة السياسية الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي و حكومة الوفاق و على رأس هذه القوى أحزاب اللقاء المشترك و بقية الاحزاب السياسية  الغير مرتهنة للداخل أو للخارج و كذا المكونات القبلية و العسكرية و مختلف الاجتماعية في البلد .

إن على قوى الثورة الحقيقية  و على كافة القوى الوطنية الحريصة على إنجاز التغيير و البناء أن تتحلى بالصبر  و الجلد و  أن يكون لديها من العزيمة و الإصرار ما يكسر شوكة أصحاب مشاريع الهدم حتى استكمال بناء الدولة المدنية و تحقيق الحياة الكريمة للجميع .

كما إن على شباب الثورة و التغيير في مختلف الساحات و الميادين أن يستمروا في الفعل الثوري و لا يتركوا الشائعات و الأكاذيب تفت في عضدكم أو تفرق صفوفكم فثقوا بنصر الله فقد نصركم في مواطن كثيرة وما كان ليضيع جهادكم ولا دماء شهدائكم وان تتولوا يستبدل غيركم و اعلموا أن الله مع الصابرين وليس مع الملايين فلم تغن الكثرة يوم حنين أصحاب الرسول وهو بينهم وضاقت عليهم الأرض بما رحبت فلا يصيبنكم اليأس بقلة العدد اليوم فوالله لو لم يخرج إلا المائة الصابرون الذين أشعلوا  شرارة الثورة لنصرهم الله بصبرهم “كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله” “وما النصر إلا من عند الله”.

أخبار مشابهة:

  1. الديني يحث على استكمال العمل في مشروع المجمع الحكومي بالمكلا
  2. لن يستطيع الجانب الإماراتي أن يبدأ في البناء للحالات الفردية إلا بعد أن يقوم صندوق إعادة الإعمار بحماية هذه المواقع حتى لا تتكرر الكارثة
  3. ورشة عمل بسيئون لمناقشة دليل إرشادي لتحسين مقاومة البناء الطيني للأمطار والسيول بوادي حضرموت
  4. اختتام دورة ” البناء المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي” لرؤساء تحرير المواقع..

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر