بدر التوي بطل في الميدان

كتب الأستاذ /  عبدالعزيز جابر :

616727_408193902571845_1231505008_o

انتشرت في بعض مواقع التواصل الاجتماعي روايات عن الكمين الذي تعرضت له بعض قوات النخبة الحضرمية المشاركة في العملية العسكرية الاستباقية في منطقة المسيني غرب المكلا الأسبوع الماضي ضد خلية من تنظيم القاعدة وهذه الروايات حاولت دس السم في العسل والتقليل من بطولة أفراد قوات النخبة الحضرمية وعلى وجه التحديد القائد البطل النقيب بدر التوي .
القصة للكمين ليس كما وردت إطلاقا فيها خلط وإساءة لاحد الأبطال وهو النقيب بدر التوي قائد قوات التدخل السريع بمعسكر القصر هو ضابط في هذه الحملة والعملية بالذات يخضع لقائد الحملة طالب بإرجاش ولا يملك قرار الاقتحام من عدمه هو منفذ الأوامر وقد كان من بين من تم محاصرتهم وكان يقود بقية الجنود ومهندس عملية الفرار من الكمين ونتيجة لخبرته وبسالته وثباته دور في صمود وثبات بقية الأبطال ، أما إذا هناك من مسؤولية لما حدث فيجب ان توجه الأسئلة لقائد الحملة ومن خطط لها واتخذ القرار المباشر بالاقتحام وكذا البحث عن اسباب عدم مشاركة الطيران من بداية الحملة ولماذا تاخر من الثامنة صباحا الى الرابعة عصرا .
هذه هي الحقيقة وقد تم الجلوس مع النقيب بدر التوي الذي أصيب بكدمات ورضوض نتيجة لفرارهم من الكمين مع بقية الأبطال من الجنود وكان لعناية الله ثم الواقي من الرصاص وحسن التدريب وتدخل الطيران عصرا السبب في تقليل خسائر جنود النخبة والنجاح في الفرار من الكمين والنجاة للبقية مع العلم كان عدد من داخل المدرعة ٢٠ فردا من خيرة ضباط وجنود قوات النخبة المدربة ومن قوات التدخل السريع والحمد لله فقد تطابقت رواية النقيب بدر التوي مع بقية الجنود الذين كانوا معه في خندق الشرف والبطولة والذين تقاسم معهم التضحية والثبات والدفاع عن حضرموت وأمنها وسلامة اَهلها ومعروف عنه شجاعته وبسالته ويحضى باحترام وتقدير قيادته من ضباط قوات التحالف ومنهم الإماراتيين وكذا بقية الأفراد من ضباط وصف وجنود قوات التدخل السريع وكان من أوائل الملتحقين بمعسكر الخالدية في رماة عند تشكيله وعلى يديه تخرج عدد كبير من الجنود من ابناء حضرموت وشارك مع طليعة وفي مقدمة من قاموا بتحرير مدينة المكلا ومدن ساحل حضرموت وقد تم تكريمه من قبل قيادة المنطقة الثانية وقيادة قوات التحالف خلال الشهر الماضي
من هنا فعلى من يجلس تحت مكيفات الهواء وغرف النوم ومن امام شاشة الكمبيوتر والجوال ويحاول ان يسرق بطولة هؤلاء الرجال ويحاول الاصطياد في المياه العكرة ويبث سمومه للتقليل من معنويات جنود نخبتنا الحضرمية ولأهداف دنيئة لخدمة قوى تتربص بحضرموت ولا يروق لها ان ترى حضرموت امنة مستقرة تحرسها عناية الرحمن وثم سواعد ابطال النخبة الحضرمية التي بها يفخر كل حضرمي غيور على سلامة وآمن حضرموت .
هذه شهادة لله لا نبتغي من ورآها الا الحقيقة والحقيقة فقط ، عاشت حضرموت بأمن وأمان وسلام .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.