“بالصور” سيئون تشهد إحياء حولية قراءة المولد النبوي للشمائل المحمدية للإمام العلامة حسين بن عبدالله بن حسن عيديد

2

1

في روحانية المكان والزمان من كل عام في الخميس الثاني من شهر رجب في مجلس ذكر واستماع لسيرة الحبيب المصطفى صل الله عليه وسلم و للنصح والإبتعاد عن ملذات الدنيا والعمل للآخرة في تضرع لله عز وجل برفع الايادي بالدعاء .

شهدت مدينة سيئون بمنطقة عيديد بحي السحيل التي تقع غربي مدينة سيئون عصر يوم أمس الخميس ألاحتفالية الدينية التي تقام كل عام في ثاني خميس من شهر رجب لقراءة المولد النبوي لصاحبه خير البرية محمد صل الله عليه وسلم والذي يحتوي على السيرة النبوية بكلمات وجُمل فيها من السكينة والروحانية  لمؤلفه الأمام الداعية / حسين عبدالله بن حسن عيديد المتوفى بمدينة سيئون بمنطقة عيديد يوم الأربعاء 16 جماد الآخر عام 1379هـ .

وفي تلك الحولية التي تقام في ساحة بيته وحضرها جمع غفير يتقدمهم العلماء والدعاة والآمة والفقهاء والشيوخ والمناصب وطلبة العلم وجمع غفير من المواطنين من عدد من مديريات وادي حضرموت بدأت بعد أذان العصر بختم خير الكلام القرآن الكريم وقراءة دعاء ختم القرآن ثم أداء فريضة صلاة العصر جماعة في ساحة البيت المكتظة بالحضور .

وفي الاحتفالية التي كان يقيمها الفقيد الأمام الداعية / حسين بن عبدالله عيديد قبل وفاته بعشرات السنين في منطقة مدودة في موقع يقع غربي مدودة يطلق عليه عيديد

ثم توارثه عنه إبنه السيد الأستاذ / علي بن حسين بن عبدالله عيديد في إحياء هذه المناسبة السنوية خلفا للسلف في ساحة بيته بمنطقة عيديد بحي السحيل غربي مدينة سيئون غربي إدارة المياه بسيئون . وفي جو ساده الاستماع لقراءة المولد النبوي لصاحبه خير البرية محمد صل الله عليه وسلم والذي يحتوي على السيرة النبوية لخير البشرية من قبل الأستاذ / علي بن حسين بن عبد ألله عيديد وتخلله عدد من الأناشيد الوعظية تأليف عدد من أمة وعلماء وادي حضرموت رحمهم الله وجميع المسلمين بأصوات شجية من قبل منشدين معروفين بوادي حضرموت مع ترديد الحضور لحفظها وكثر تردادها في مثل تلك المناسبات والاحتفالات الدينية وما تحتويه من كلمات في الإرشاد والنصح .

وخلال تلك الجلسة الذي اكتست باللون الابيض لون الصفاء والنقاء والشفافية للاستماع وطلب الدعاء الى الله عز وجل في تضرع وقلوب متعلقة بالله بإصلاح الامور وفرج الكربة وانكشاف الغمة على المسلمين عامة وبلدنا خاصة , حيث تحدث في تلك الجلسة الاستاذ الفاضل السيد / علي بن حسين بن عبدالله عيديد وعميد دار المصطفى الداعية السيد / عمر بن محمد بن حفيظ والداعي إلى الله / إبراهيم بن علي بن عبدالقادر الحبشي أستاذ قسم اللغة العربية برباط العلم الشريف والداعية / البكري الحامد مؤكدين على اهمية مجالس الذكر وفوائدها منوهين في حديثهم الى اهمية التكاتف والتراحم والتكافل بين جميع شرائح المجتمع ونشر المحبة والتسامح والسير على طريق السلف الصالح وعلى كتاب الله وسنة رسول الله صل الله عليه وسلم , كما تطرقوا في وعظهم الى اهمية تربية الابناء التربية الاسلامية في محبة كتاب الله وسنة رسوله والتعليم والعمل الصالح  والحرص عليهم ومتابعتهم ومراقبتهم ولفتوا في حديثهم بأن ما يحصل اليوم من فتن وصراعات وحروب وغير ذلك ناتج عن ابتعاد الامة الاسلامية عن كتاب الله وسيرة المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم وسيرة السلف الصالح في منهجها القويم المبني على الوسطية والاعتدال في المحبة والتآخي والتكاتف والتكافل بعيدا عن الغلو ومحبة الذات وارتكاب المعاصي والذنوب والعمل بما يرضي الله ورسوله مؤكدين بأن لا فلاح ولا صلاح إلى بالعودة الى كتاب الله عز وجل وأتباع ما جاء فيه وعدم معصية الله والعمل على ما يرضي الله سبحانه وتعالى والتقرب الى الله وإتباع سنة خير الانبياء محمد صل الله عليه وسلم . متضرعين رافعين أياديهم لرب العزة بأن يفرج على المسلمين ويفرج الكربة ويزيل الغمة على بلدنا هذا وسائر بلاد المسلمين برحمته ارحم الراحمين .

 كما يقام بهذه المناسبة السنوية سوق تجاري في ساحة مجاورة لقرب البيت  يحتوي على الحلويات بأنواعها وألعاب الاطفال المختلفة حيث يقوم الاهالي والمشاركين في الاحتفالية بشراء الهدايا لأطفالهم وأهاليهم .

كما تقام في نفس اليوم الولائم والعزومات في البيوت المجاورة ومنطقة عيديد بالذات وعدد من البيوت بالسحيل يدعى لها الاهل والأقارب من الاحياء والمدن والقرى المجاورة لمدينة سيئون بهذه المناسبة السنوية .

الجدير بالذكر بأن الإمام العلامة العارف بالله الفقيد / حسين بن عبدالله بن حسن عيديد من مواليد منطقة الغرف بمديرية تريم عام 1308 هـ ونشئ بها ولما بلغ التاسعة من عمره إنتقل الى مدينة تريم ومكث فيها عدة سنوات عند عمه / محمد بن حسن عيديد وبعدها انتقل الى رباط العلم الشريف بسيئون ليتلقى العلم عن العلامة علي بن محمد الحبشي في الرباط وفي عام 1335 هـ وبعد وفاة علي بن محمد الحبشي انتقل الى مدودة وفقا ورغبة أخواله وحينها بناء مسجدا وبيتا له وأقام فيها مدرسا يوم كل اثنين للعامة ومولدا لليلة الجمعة وحضرة ليلة كل خميس وكانت وفود توفده من مختلف مناطق سيئون , إنتقل الى مدينة سيئون عام 1360 هـ فاستوطن مدينة سيئون بجانبها الغربي واختط محلا وبنى فيه مسجدا صغيرا وبيتا وكان حينها يقيم مولدا في منطقة مدودة في ثاني خميس من شهر رجب في كل عام ويحضره الجمع الغفير وبعد استقراره بسيئون حوله الى محله الغربي في سيئون ويحضره أجلا وعلماء وصلحاء واستمر طيلة حياته حتى وفاته في 16 من جماد الآخر من عام 1379 هـ وأقاموه أبناؤه من بعده حتى يومنا هذا ( نقلا من النبذة المختصره التي جمعها أبنه الأستاذ الفاضل / علي بن حسين بن عبدالله عيديد .

??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ??????????????????????????????? ???????????????????????????????

2 تعليقات
  1. سام الشنفري يقول

    بدعه من البدع لم تذكر في القران والسنه.اي صاحب عمامه يحلم بان تكون له قبه ومزار وزياره

  2. سام الشنفري يقول

    بدع ما أنزل الله بها من سلطان…كل واحد تعلم حرفين يبغا له قبه ومولد ويوم حج….

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر