الليكود يختار مرشحيه لانتخابات كانون الثاني/يناير في اسرائيل

0

الليكود يختار مرشحيه لانتخابات كانون الثاني/يناير في اسرائيل

القدس (ا ف ب) – دعي اعضاء حزب الليكود اليميني برئاسة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والبالغ عددهم 123 الفا، الاحد الى اختيار مرشحيهم الى الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في 22 كانون الثاني/يناير.

وبدا الاقتراع في الساعة التاسعة (7,00 ت غ) وينتهي عند الساعة 22,00 (20,00 ت غ) وتصدر النتائج ليلا.

الا ان مشاكل تقنية أخرت بداية التصويت ما دفع ببعض المرشحين للمطالبة بتاجيل الانتخابات التمهيدية على غرار وزير التربية جدعون سار الذي وصف هذه المشاكل ب’المهزلة’.

والامر الاساسي المجهول في الاقتراع هو النتائج التي سيحققها المرشحون المدعومون من لوبي المستوطنين في الليكود. وكانت هذه المجموعة نشرت الاسبوع الماضي ترتيبا للمرشحين حسب معارضتهم لقيام دولة فلسطينية.

وافادت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان نتانياهو مارس ضغوطا خلال الايام الاخيرة على انصاره ليقطعوا الطريق على المرشحين المغالين في تطرفهم ليتمكن من تقديم لائحة ‘معتدلة’ لا تشعر الناخبين الوسطيين في الحزب بالخوف.

واختار رئيس الوزراء الادلاء بصوته في مستوطنة جيفات زئيف قرب رام اله بالضفة الغربية المحتلة برفقة زوجته ساره. وبفضل نظام انتخاب الكتروني يمكن اعضاء الليكود ان ينتخبوا في اي مكتب يختارون.

وصرح نتانياهو للصحافيين ‘ادعو كل اعضاء الليكود الى المشاركة في هذا العيد الديموقراطي في الليكود وهو حزب كبير سيواصل ممارسة الحكم خلال السنوات المقبلة’.

ويتوقع ان تتأثر نتائج هذه الانتخابات ايضا بانعكاسات عملية ‘عمود السحاب’ ضد قطاع غزة والتي انتهت مساء الاربعاء بوقف لاطلاق النار دون ان تنفذ اسرائيل تهديداتها بشن هجوم بري.

وكشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الجمعة ان 49 بالمئة من الاسرائيليين، بينهم نسبة كبيرة من الليكوديين، اعضاء وانصار الحزب اليميني الكبير في اسرائيل، يرون انه كان على الجيش الاسرائيلي مواصلة عمليته.

وفي كلمة امام جنود في قاعدة بلماحيم الجوية في جنوب اسرائيل، اكد نتانياهو انه ‘اذا استمرت التهدئة، سنرد بالتهدئة. لكن اذا خرقت فسنرد بالقوة’.

وراى ايمانويل نافون الاستاذ الجامعي الفرنسي الاسرائيلي المرشح في هذه الانتخابات ان ‘رئيس الوزراء تحلى بالمسؤولية عبر اتخاذه قرارا غير شعبي بالنسبة الى ناخبيه عندما وقع على وقف اطلاق النار، الامر الذي يثبت انه لم يقم بخيار انتخابي’.

اما خصم نتانياهو داخل حزب الليكود موشي فيغلين من الجناح المتشدد في الحزب، فقال انه يتفهم ‘الاحباط المبرر لدى الناخبين’، لكنه وعد ‘بالتعاون كليا مع رئيس الوزراء’ في حال تم انتخابه.

وبحسب بعض استطلاعات الراي التي نشرت الجمعة، فان اللائحة المشتركة بين حزبي الليكود واسرائيل بيتنا، التحالفف الذي يضم حزبي نتانياهو ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان، ستفوز ب37 مقعدا مقابل 43 في استطلاع سابق اجري في نهاية تشرين الاول/اكتوبر و42 في الكنيست المنتهية ولايته.

غير ان الائتلاف الحاكم حاليا –الليكود واسرائيل بيتنا (قومي متطرف) والتشكيلات الدينية– سيحتفظ بهيمنته مع سبعين نائبا من اصل 120 في البرلمان.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر