الكثيري للأحمر : حقوق حضرموت أمانة ولن تثنينا عنها التصريحات الخارجة عن إطار اللياقة العامة وآداب الخطاب

0

استلم موقع هنا حضرموت بيانا صادرا من مكتب السلطان عبدالله بن محسن الكثيري أحد أحفاد الدولة الكثيرية انتقد فيه واستنكر الأسلوب الغير سياسي في  تهديدات صادق بن عبد الله الأحمر في خطابه أمام ما أطلق عليه ( مجلس شورى قبائل اليمن ) الذي توعد فيه كل من يخالفه بالقتال ، قائلا للأحمر : إن الحديث إلى قبائل حضرموت وغيرها من القبائل المخالفة لآرائكم بهذا الأسلوب الفض  ليس من الحكمة في شيء , ولعلكم تتذكرون نتائج هذا الخطاب المتعالي في حادثة مطار سيؤون عام 1999 م التي لا زالت أحداثها تشهد على صلابة مواقف أبناء قبائل حضرموت التاريخية ، مضيفا بأنه يرفض ما أقدم عليه الولد صلاح باتيس في المؤتمر القبلي التابع لحزب الإصلاح اليمني مدعيا تمثيله لقبائل حضرموت في ذلك المؤتمر – حسب ماجاء فيه البيان – ، مؤكدا بأن الرغبة في حل الخلافات عبر القنوات السلمية دون استخدام لأي من أساليب العنف أو التهديد ، إلا إننا ندرك تماما أن حقوق حضرموت السياسية والتاريخية هي أمانة في أعناقنا وسنبذل من أجل استعادتها كل قوانا ومقدراتنا ولن تثنينا عنها التصريحات الخارجة عن إطار اللياقة العامة وآداب الخطاب .

والموقع ينشر لكم البيان كما ورد :

بسم الله وأتم الصلاة والتسليم على سيدنا محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه الأكرمين

فيما كنا في حضرموت  نتطلع إلى أن تكون المرحلة المقبلة مرحلة سياسية تمتاز عن غيرها من المراحل التاريخية السابقة التي عرفت الكثير من الصراعات الدامية وحصدت الأرواح وأزهقتها بالباطل نتيجة تكريس بعض القوى السياسية البائدة لمنطقها الخاطئ ، فإذا بنا نفاجئ بتهديدات الشيخ صادق بن عبدالله الأحمر في خطابه أمام ما أطلق عليه ( مجلس شورى قبائل اليمن ) الذي توعد فيه كل من يخالفه بالقتال .

فأننا وإذ نستنكر بشدة هذا الأسلوب الغير سياسي والذي لن يؤدي إلا لمزيد من التصعيد والاحتقان , نذكر الشيخ صادق الأحمر بأن المبادرة الخليجية قد راعت في بنودها حل مجمل القضايا السياسية حل عادل على اعتبار  أنها قضايا ناتجة عن مخرجات مرحلة سياسية طويلة ومعقدة شهدت من الانتهاكات والتجاوزات ما يجب أن يتم التعامل معه بكثير من الصبر والحكمة والحنكة السياسية لتجنب المزيد من الأزمات والصراعات الدامية والتي لن تخدم أحد .

وفي هذا الصدد ننوه بأننا قدمنا في مؤتمر القاهرة والذي عقد في الحادي عشر من يونيو 2012م مذكرة للسفير البريطاني وممثلي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى الدول الخليجية الراعية للمبادرة , تحمل في مضمونها المطالبة الصريحة بحق تقرير المصير للشعب الحضرمي في إطار ما يلزم الجميع به القانون الدولي ومقررات هيئة الأمم المتحدة ، وعلى هذا فإننا نرفض ما أقدم إليه الولد صلاح باتيس في المؤتمر القبلي التابع لحزب الإصلاح اليمني مدعيا تمثيله لقبائل حضرموت في ذلك المؤتمر ونقول بهذا الخصوص أنه لا يحق لأحد الادعاء بتمثيل حضرموت كما لا يحق له تمثيل قبائلها التي تدرك حقوقها تماماً , وبما نمتلك من شعور بالمسئولية تجاه وطننا الحضرمي فأننا نرفض هذه التصرفات التي تنم عن جهل يذكرنا بما قامت به عناصر الجبهة القومية قبل خمسة وأربعين عاماً عندما اختطف علي سالم البيض وأعوانه إرادة الشعب الحضرمي وذهبوا بها إلى خطيئة 1967 التاريخية والتي لا تغتفر.

الشيخ صادق الأحمر .. إن الحديث إلى قبائل حضرموت وغيرها من القبائل المخالفة لآرائكم بهذا الأسلوب الفض  ليس من الحكمة في شيء , ولعلكم تتذكرون نتائج هذا الخطاب المتعالي في حادثة مطار سيؤون عام 1999 م التي لا زالت أحداثها تشهد على صلابة مواقف أبناء قبائل حضرموت التاريخية .

أننا وإذ نؤكد رغبتنا الصريحة في تجنيب البلاد والعباد كل الصراعات والاحتقانات والعمل على التهدئة الشاملة وحل الخلافات عبر القنوات السلمية دون استخدام لأي من أساليب العنف أو التهديد ، إلا إننا ندرك تماما أن حقوق حضرموت السياسية والتاريخية هي أمانة في أعناقنا وسنبذل من لأجل استعادتها كل قوانا ومقدراتنا ولن تثنينا عنها التصريحات الخارجة عن إطار اللياقة العامة وآداب الخطاب .

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر