الغنوشي: جيش وشرطة تونس “غير مضمونين” ومازالا بيد العلمانيين

0

هذا المحتوى من

AFP

تونس (ا ف ب) – قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس في شريط فيديو نادر، إن المؤسستين العسكرية والامنية في تونس ‘غير مضمونتين’ محذرا السلفيين في بلاده من أن المكاسب التي تحققت لهم منذ وصول النهضة إلى الحكم ‘قابلة للتراجع’ مثلما حصل مع اسلاميي الجزائر خلال تسعينات القرن الماضي.

ويتضمن شريط الفيديو تسجيلا، بهاتف محمول على ما يبدو، للقاء جمع بمقر حركة النمهضة قيادات سلفية بالغنوشي.

ويرجح أن الغنوشي الحريص على الظهور أنيقا في وسائل الاعلام، لم يكن على علم بالتسجيل إذ ظهر فيه جزء من قصبة ساقه اليمنى مكشوفا.

وقال الغنوشي في الشريط ‘صحيح ان الفئات العلمانية في هذه البلاد لم تحصل على الاغلبية’ في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي أجريت في 23 تشرين الاول/أكتوبر 2011 وفازت فيها حركة النهضة، لكن ‘الاعلام والاقتصاد والادارة التونسية بيدهم (..) بيدهم الجيش، الجيش ليس مضمونا، والشرطة ليست مضمونة (..) اركان الدولة مازالت بيدهم’.

وهذه أول مرة يقول فيها راشد الغنوشي الذي سبق له الاشادة بحيادية المؤسسة العسكرية التونسية، ان جيش بلاده ‘غير مضمون’.

في المقابل قال الغنوشي ‘الآن، ليس لنا جامع (فقط) بل لدينا وزارة الشؤون الدينية، (..) عندنا الدولة (..) انا اقول للشباب السلفي (..) المساجد بايدينا درسوا (فيها) متى شئتم (..) استدعوا الدعاة من كل مكان (..) المفروض أن نملا البلاد بالجمعيات (الدينية) وننشئ المدارس (القرآنية) في كل مكان (لأن) الناس (في تونس) لاتزال جاهلة بالاسلام’، على حد قوله في الفيديو.

وأضاف ‘نحن اكتسبنا يا اخواننا في سنة واحدة شيئا عظيما وهذا الشيء العظيم ليس مكسبا نهائيا وثابتا’ مذكرا بتجربة الاسلاميين الجزائريين خلال تسعينات القرن الماضي.

وتساءل مخاطبا السلفيين ‘هل تظنون ان ما تحقق لكم غير قابل للتراجع فيه؟ هكذا كنا نظن عندما كنا في الجزائر سنة 1991 وظهورنا محمية بالجزائر، كنا نظن ان الجزائر أقلعت ووصلت إلى نقطة اللاعودة، لكن تبين أن ذلك كان تقديرا خاطئا، (فقد) عدنا الى الوراء واصبحت المساجد تحت سيطرة العلمانيين من جديد والاسلاميون مطاردين. ألا يمكن ان يحصل هذا في بلادنا؟’ فاجابه الحاضرون بنعم.

وذكر بان الاسلاميين في الجزائر انتخبوا في التسعينات بنسبة ’80 بالمائة وتم التراجع عن ذلك’.

وقال ان ‘النخبة العلمانية في تونس أقوى منها في الجزائر، والاسلام الجزائري اقوى من الاسلام التونسي ومع ذلك تم التراجع (في الجزائر)’.

ومضى يقول ‘انظروا المؤامرات التي حولنا، كلهم (العلمانيون) يتجمعون (..) ضد الاسلام، ضدنا’.

وفي سياق متصل أعلن عامر العريض رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة في بيان الاربعاء ان ‘جهات مجهولة’ سربت شريط الفيديو الذي قال إنه ‘تضمن فقرات متقطعة ومركبة من كلام رئيس الحركة’ داعيا إلى ‘تجنب اعتماد أساليب الجوسسة والتركيب الموروثة عن النظام السابق’.

وأضاف ‘يتعلق هذا الشريط بمداخلة للشيخ راشد أمام مجموعة من الشباب السلفي في شهر شباط/فبراير 2012 خلال المناقشات الدائرة حول الفصل الاول من الدستور’ التونسي الجديد الذي يعكف المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) على صياغته.

ولاحظ ‘لقد تم اخراج جمل وفقرات عن سياقها وتركيبها مما حرف معانيها وهذا سلوك وعودة الى الاساليب البالية للتشويه’.

ولفت إلى ان قول الغنوشي بأن ‘الشرطة غير مضمونة، جاء في سياق الحديث عن احتواء كل المؤسسات على اقليات فاسدة مرتبطة بالنظام السابق وهي التي تعرقل بناء الامن الجمهوري وهذا ما يقوله الامنيون أنفسهم’.

وأضاف ‘تؤكد حركة النهضة ثقتها في مؤسسات الدولة العسكرية والامنية وتدعو الى مزيد تطويرها وتوفير الامكانيات للارتقاء بأدائها’.

ويقول مراقبون إن الجيش هو المؤسسة الوحيدة في البلاد التي لم ‘تخترقها’ حركة النهضة حتى الان.

ويتولى قياديون في حركة النهضة ثلاث وزارت سيادية في البلاد هي الداخلية والعدل والخارجية اضافة إلى رئاسة الحكومة التي يتولاها حمادي الجبالي أمين عام حركة النضهة.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر