السويد تحتج لدى اسرائيل على تعليقات بشأن عقوبات ايران

0

هذا المحتوى من

ستوكهولم (رويترز) – قالت وزارة الخارجية يوم الثلاثاء ان السويد قدمت شكوى الى اسرائيل بشأن تقرير صحفي ذكر ان السويد حاولت عرقلة عقوبات الاتحاد الاوروبي على ايران لحماية شركة اريكسون التي تصنع معدات الاتصالات.

ونقل التقرير الذي نُشر يوم الاحد في صحيفة هاارتس اليومية عن مسؤول بوزارة الخارجية الإسرائيلية قوله ان السويد تريد منع قرار للاتحاد الاوروبي يفرض مزيدا من العقوبات على ايران. وتمت الموافقة على العقوبات في نهاية الامر يوم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السويدية اندرز يورلي ان السفير الاسرائيلي استدعي يوم الاثنين.

وأضاف ‘السبب هو التعليقات الغريبة بعض الشيء التي أدلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية. وعبرنا عن وجهة نظرنا في هذا الشأن وكان الرد هو انهم يأسفون للتعليقات وانها ليست الموقف الاسرائيلي الرسمي.’

ونقلت هاارتس عن مسؤول بوزارة الخارجية الاسرائيلية قوله انه اذا خسرت اريكسون صفقة في ايران فستتأثر تعاملات تجارية اخرى من بينها تعاملات في الصين على سبيل المثال.

وقال وزير الخارجية كارل بيلت يوم الاثنين ان التعليقات تشوه سياسة السويد وانها ‘خاطئة تماما’.

وأضاف ‘لابد انهم حصلوا على ذلك من مصنع رواياتهم الخرافية. السويد واسرائيل قد تختلفان في الرأي في بعض الموضوعات لكن هذه ليست هي طريقة إجراء الحوار بيننا.’

ونفت اريكسون وهي أكبر شركة في العالم لمعدات الاتصالات وتتعامل في توريد المعدات مع ثلاث شركات في ايران أن لديها أي طلبيات جديدة هناك.

وقال المتحدث باسم اريكسون فريدريك هاليشتان ‘هذه كذبة وهذا خطأ. نحن لا نقبل أي عمل جديد في إيران منذ دخول العقوبات على القطاع المالي حيز التنفيذ في عام 2010. نحن إنما نفي بالعقود القائمة بالفعل.’

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية – تحرير عمر خليل)

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر