السودان يتهم اسرائيل بقصف مجمع الصناعات العسكرية في الخرطوم

0

هذا المحتوى من

AFP

الخرطوم (ا ف ب) – اتهم السودان الاربعاء اسرائيل بالوقوف وراء قصف مجمع الصناعات العسكرية في منطقة اليرموك في الخرطوم، في هجوم ادى الى مقتل شخصين، وهدد بالرد في المكان والزمان اللذين يراهما مناسبين.

وقال وزير الثقافة والاعلام السوداني احمد بلال عثمان في مؤتمر صحافي ‘نعتقد ان اسرائيل قامت بالقصف’.

واضاف ‘نحتفظ لانفسنا بحق الرد في المكان والموعد اللذين نختارهما’.

واوضح ان اربع طائرات شاركت في الهجوم الذي حصل قرابة منتصف ليل الثلاثاء (21,00 ت.غ) في مجمع اليرموك للصناعات العسكرية في جنوب الخرطوم.

وقال ان الادلة التي تشير الى اسرائيل عثر عليها بين بقايا المتفجرات.

وقد سمعت سلسلة انفجارات واندلع حريق ليل الثلاثاء الاربعاء في مجمع اليرموك للصناعات العسكرية وفق ما افاد شهود ومركز اعلامي مقرب من الحكومة.

وقال المركز السوداني للخدمات الصحافية المقرب من اجهزة الامن، ان السلطات تمكنت من السيطرة على الحريق الذي اندلع في ‘مجمع اليرموك للصناعات العسكرية’.

وذكر صحافي في وكالة فرانس برس ان الحريق بدا تحت السيطرة قرابة الساعة 0,30 تغ بعد اكثر من ثلاث ساعات على اندلاعه.

وقال مصدر في الشرطة ان ‘الحريق شب في المصنع اثناء اجراء صيانة عادية بواسطة عامل لحام بعد ان تطايرت شرر الماكينة الى اجزاء من المصنع’ مؤكدا ان ‘الشرطة تتابع احصاء الخسائر’.

واغلق الشارع الرئيسي الذي يربط وسط الخرطوم بمنطقة الكلاكلات بعد ان تصاعدت السنة اللهب ما اوقف حركة المرور لحوالى الساعتين.

وتحدث شاهد عيان في الحي جنوب الخرطوم عن سماع دوي ‘انفجارات قوية جدا’.

وقال مراسل وكالة فرانس برس الموجود على بعد عدة كيلومترات من المكان انه شاهد حريقا او ثلاثة حرائق تندلع في منطقة واسعة مع انبعاث دخان كثيف ووميض ابيض.

وقال شاهد اخر ‘سمعت انفجارات ورأيت رجال الاطفاء وعسكريين امام الموقع’.

من ناحيته، اكد والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر رحمن لوسائل الاعلام الرسمية ان انفجارا وقع في منتصف ليل الثلاثاء وتلاه اندلاع حريق مشيرا الى نقل عدد لم يحدده من الاشخاص الى المستشفى بسبب استنشاقهم انبعاثات سامة.

واضاف ‘ليس لدينا اية معلومات عن ضحايا’ موضحا ان ‘الانفجار وقع في منطقة التخزين، حسب المعلومات الاولية’.

وحسب تقرير يعود الى ايلول/سبتمبر لمركز الابحاث المستقل ‘سمول ارمز سورفاي’ ومقره سويسرا فان اسلحة وذخائر من صنع صيني بحسب ما يبدو على اغلفتها نقلت الى موقع الصناعات العسكرية ومنه نقلت الى منطقة دارفور الغربية التي تشهد نزاعا مسلحا منذ عشر سنوات.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر