التاريخ يُقرأ من عدّة أوجه ..

0

بقلم: شروق الحضرمي
إن أي حدث تاريخي من خلاله يكون تغيير جذري لأمة بأكملها قد لايمكن الحكم عليه في حينه ,لأنه بالتأكيد سيكون الحدث بنظر فاعليه أنهم يحسنون صُنعا ! ..خصوصاً مايتعلق بمجريات أحداث تاريخ واقعنا العربي المعاصر ..لكن بعد مرور عقود من أي حدث تاريخي معاصر الجيل الأخير هو من يحكم سلباً أو إيجاباً ..كمثال على ذلك نحن جيل الوحدة المتذمرون منها ,كانت هذة مقدمة بسيطة أحببت أن تكو ن مدخلاً عن ماسأكتبه لمن يعترض أن نسمي ماحصل لحضرموت في الستينات سقوطاً! ..نعم سقطت حضرموت بيد الجبهة القومية ..من أسقطها ؟؟ مجموعه من أبنائها تجاوبا مع المد الثوري القومي في ظل عدم تصور واضح لما سيكون عليه وضع حضرموت ..البعض يردد أن شخصيات حضرمية هي من أسقطت حضرموت ..صحيح لكن من أين كانوا يتلقون تعليماتهم ؟ هم كانوا مجرد منفذين فقط ويرون بتصرفهم أنهم يخدمون الثورة وقاموا بضم حضرموت إلى دولة جنوب اليمن السابقة ..وهنا المعضلة الحقيقية غياب اسم حضرموت نهائيا عن الساحة إلى محافظة !! ..لو تم إسقاط حضرموت مثلاً وتم تحويل نظام حكمها من السلطنة إلى جمهورية حضرموت العربية المتحدة ولأصبح أطفالنا يدرسون ذلك الان بالمدارس في حضرموت لأن الوضع سيكون تغيير نظام حكم وليس إلغاء هوية وكيان واسم قائم بحد ذاته !! ومثل تغيير أنظمة حكم كثيرة في العالم العربي مثل مصر وتحولها من النظام الملكي إلى الجمهوري ..لكن لم يتغير اسم وهوية مصر ..فما حدث لحضرموت في الستينات هو إدخال حضرموت باليمننة ولم يقتصر على نسبة أرضنا وهويتنا الحضرمية لليمننة بل طال جميع الاصعدة !..إذ تم اختزال الدولة بأكملها في أشخاص معينين ولن أتحدث عن انقلابات الحكم والفرق المتنازعه والكل يخدم الثورة !! ثورة 14 أكتوبر هذة الثورة التي أوصلت حضرموت والجنوب إلى باب اليمن في التسعينات وهي سبب مانحن فيه اليوم ولا زال هناك من يحتفل بها !! لاأعرف متى سنعطي مجال للعقل فقط للتفكير ..
فلا يأتي أحد ليبرر ما حصل لحضرموت في الستينات على أنه أمر طبيعي ..لا يمكن القبول بذلك بتاتاً ..وهاهو التاريخ يعيد نفسه ومع أغلب الوجوه مع تغيير للمصطلح ,وحين رأيت أني أُعيد صيغة ثوار الستينات بالنسبة لحضرموت ..توقفت عن الحديث بفك الأرتباط بصيغة مسمى الدولة السابقة وماحديثي عنه إلا على غرار كل الطرق تؤدي إلى حضرموت وأنا لم أكتب بالسياسة إلا من أجل حضرموت ..لكن حين رأيت أن الموضوع أصبح ماأشبه الليلة بالبارحة توقفت ..إذلايمكن أن أُعيد مافعلته الشخصيات الحضرمية بالستينات ,ولأن كل مانقوم به سيكون بميزان النقد من أجيال قادمة ستكتب وتخلد من جعل نهضة حضرموت من جديد كل همه ..وستطال اللعنات كل من أساء لحضرموت حتى ولو لم يكن متقصداً ذلك ..فمابالكم بمن يُصر على أن تصرفاته التي غيرت مصير أمة بأكملها أنه أمر طبيعي وثوري !
لن أتوقف إطلاقا عن الكتابة عن الحق الحضرمي وبالرغم أني أصبحت منبوذة من كثير لكن يغير ذلك في الأمر شيئ بالنسبة لي وسنبقى نكتب ونكتب عن حلمنا في دولةحضرموت واستعادة هويتنا وحضارتنا الحضرمية ..تُرهات نسمعها هُنا وهناك أن حضرموت لم تكن دولة بل سلطنتين ..لامشكلة سنبقى نحلم بإقامة دولتنا الحضرمية على آراضينا الحضرمية وسنحلم بإقامتها وسنكتب ونكتب ونكتب ..توعية للأجيال بالحق الحضرمي ولو أن يتحقق وقد دخلنا قبورنا ..لكنها أُمة ذات حضارة ولابد أن تنهض من جديد ..ولأن حضرموت وطننا وأغلى مانملك ..

أخبار مشابهة:

  1. تباحث أوجه الشراكة بين مؤسسة روابي الخير التنموية ومؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان
  2. مناقشة كتاب “ادوار التاريخ الحضرمي” للشاطري في رحاب منتدى حضرموت الثقافي و العلمي
  3. ريبورتاج : حضرموت عبر التاريخ 4-4
  4. ريبورتاج : حضرموت عبر التاريخ 1-4

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر