الابراهيمي السبت في دمشق ودعم متزايد لاقتراح وقف النار خلال الاضحى

0

هذا المحتوى من

AFP

دمشق (ا ف ب) – اعلنت وزارة الخارجية السورية الخميس ان الموفد المشترك الاخضر الابراهيمي سيكون في دمشق السبت، حاملا معه اقتراحا لوقف اطلاق النار خلال عيد الاضحى ابدى طرفا النزاع استعدادا مشروطا للتجاوب معه ويلقى ترحيبا اقليميا ودوليا متزايدا.

في غضون ذلك، استمرت الغارات الجوية في محيط مدينة استراتجية يسيطر عليها المقاتلون المعارضون في شمال غرب سوريا، مع استمرار محاولة القوات النظامية السيطرة على مناطق في محافظة حمص (وسط)، غداة تجدد الحوادث الحدودية مع تركيا ولبنان.

فقد افاد المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي وكالة فرانس برس ان الابراهيمي، الموجود في عمان، ‘سيلتقي صباح السبت وزير الخارجية وليد المعلم السبت’.

ولدى سؤاله عما اذا كان اقتراح الابراهيمي وقف اطلاق النار خلال عيد الاضحى الذي يصادف الجمعة 26 تشرين الاول/اكتوبر الجاري، يسير في الاتجاه الصحيح، قال مقدسي ‘لننتظر ونرى ما لدى الاخضر الابراهيمي ليطرحه’.

ومن المقرر ان تكون زيارة الابراهيمي لدمشق المحطة الاخيرة ضمن جولة شملت السعودية وتركيا وايران والعراق ولبنان ومصر، وخصصت للبحث في سبل وقف اراقة الدماء المستمرة في سوريا منذ 20 شهرا.

واوضح المتحدث باسم الابراهيمي احمد فوزي لفراس برس ان الموفد الاممي والعربي سيلتقي الرئيس بشار الاسد ‘قريبا جدا جدا’، لكن ‘ليس السبت’.

من جهتها نوهت الصحافة السورية ‘بدبلوماسية التقدم ببطء’ التي يتبعها الابراهيمي، بحسب افتتاحية صحيفة ‘البعث’ الناطقة بلسان الحزب الحاكم، والتي رأت في هدنة الاضحى ‘نواة اولى للحل واختبار للنوايا في نفس الوقت، بغية تثبيته وتوسيعه لاحقا’.

وفي جرعة الدعم الاحدث لاقتراح الابراهيمي، نقلت صحيفة كويتية عن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاي الحليف الاقليمي الابرز لنظام الاسد، قوله ‘ان استمرار الحرب وقتل الابرياء العزل من المواطنين السوريين الذين يدفعون الثمن غير مقبول ويجب وقف اطلاق النار والذهاب الى الحوار’.

ويضاف التأييد الايراني الى سلسلة مواقف مماثلة من دول داعمة للمعارضة السورية، لا سيما منها فرنسا التي اعتبر وزير خارجيتها لوران فابيوس ان الهدنة ‘هدف جيد جدا’، ونظيره التركي احمد داود اوغلو الذي رآها امرا ‘مفيدا’ خلال عيد الاضحى.

من جهتهم، شكك خبراء في قدرة وقف اطلاق النار المقترح على التأسيس لهدوء طويل المدى.

وقال مدير مركز كارنيغي الشرق الاوسط بول سالم لوكالة فرانس برس ‘من الممكن ان يطبق وقف اطلاق النار لفترة موقتة، لكنه لا يحظى بالكثير من الاهمية الاستراتيجية والزمنية’، مشككا في قدرة الهدنة ‘على اطلاق عملية سياسية، لان سياقها ليس قائما في سوريا او على المستوى الدولي’.

واعتبر ان الابراهيمي يحاول تكرار تجربة سلفه كوفي انان ‘من خلال وقف لاطلاق النار تليه مقاربة سياسية. لكنه يواجه الصعوبات نفسها، ويمكن القول ان الوضع حاليا بات أصعب’. وكان انان تمكن من التوصل الى اتفاق لوقف النار ضمن خطة من ستة نقاط، لكنه لم يجد طريقه الى التنفيذ.

من جهته اعتبر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان قدرة وقف اطلاق النار على الصمود ‘ستكون صعبة (…) لا اعرف اذا ما كان الاتفاق سينجز على المستويات العليا، لكن على الارض ثمة قوى مؤيدة للنظام واخرى معارضة له لا ترد على اي قيادة’.

وكانت المعارضة السورية ابدت استعدادها لوقف اطلاق النار بشرط ان توقف القوات النظامية اولا قصفها اليومي.

مع ذلك، شن الطيران الحربي السوري الخميس مزيدا من الغارات على محيط مدينة معرة النعمان الاستراتيجية في محافظة إدلب (شمال غرب)، بحسب ما افاد صحافي في فرانس برس والمرصد السوري.

وقال الصحافي ان طائرات مقاتلة حلقت فوق المدينة، وألقت ما لا يقل عن خمسة قذائف على معرة النعمان واطرافها الشرقية.

ويشهد محيط معرة النعمان غارات جوية عنيفة منذ سيطرة المقاتلين على المدينة في 9 تشرين الاول/اكتوبر وعلى جزء من الطريق السريع بين دمشق وحلب (شمال) بالقرب منها، مما مكنهم من اعاقة امدادات القوات النظامية.

وفي حمص (وسط)، استمر القصف على مدينة القصير بعد سيطرة القوات النظامية على قرى محيطة بها، لا سيما منها جوسية الحدودية مع لبنان التي اقتحمتها الاربعاء.

ويعد المقاتلون المعارضون حمص ‘عاصمة الثورة’، ويحاول النظام استعادة مناطق لا زالوا يسيطرون عليها لا سيما في مدينتي حمص والقصير وريفها، تمهيدا للتفرغ لمعارك في شمال البلاد.

وفي دير الزور (شرق)، استهدف مقاتلون فجر الخميس خط نقل الغاز الممتد من دير الزور الى تدمر وخط نقل النفط الممتد من حقل العمر الى حقل التيم شمال دير الزور بعبوة ناسفة، مما دفع وزارة النفط الى وقف الضخ، بحسب وكالة الانباء الرسمية (سانا).

وادت اعمال العنف الخميس في مناطق مختلفة الى سقوط 25 قتيلا في حصيلة موقتة، بحسب المرصد الذي احصى سقوط اكثر من 33 الف شخص منذ منتصف آذار/مارس 2011.

ويوم حذر الابراهيمي في بيروت من خطر تمدد الازمة السورية على دول الجوار لتأكل ‘الاخضر واليابس’، شهدت الحدود السورية مع كل من سوريا ولبنان توترات ليل الاربعاء.

وردت المدفعية التركية على سقوط قذيفة من الاراضي السورية في جنوب البلاد لم تؤد الى سقوط ضحايا، في حادث تكرر في الفترة الماضية. اما في مناطق حدودية شمال لبنان، فقد سقطت قذائف من الجانب السوري، في حين اطلق مسلحون النار باتجاه الاراضي السورية.

من جهة اخرى، اتهمت وزارة الخارجية السورية جهات تركية وسعودية بابرام ‘صفقة’ لانتقال عدد من مقاتلي تنظيم ‘القاعدة’ الى تركيا تمهيدا لتسللهم الى سوريا، في رسالتين الى الامين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الامن الدولي.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر