الأردنية مكادي نحاس … اسم أفريقي وموسيقى عراقية وصوت فيروزي


هذا المحتوى من

RNW

حاورتها عبير صراص إذاعة هولندا العالمية / إسمها يثير علامات استفهام، حضورها يرحل بك إلى مكان دافىء من قديم الزمان، وصوتها السماوي صنفه كثيرون ضمن دائرة الفيروزيات، إنها المغنية الأردنية مكادي نحاس المعروفة بغنائها للتراث العربي المشرقي.

أحيت نحاس عطلة الأسبوع الماضي حفلها الأول في هولندا في مسرح ميرفارت في أمستردام. واذاعة هولندا العالمية التقتها لتحاورها عن مسيرتها الفنية واختيارها لغناء التراث القديم. [media:audio_id: (custom_url ID: @@download.omroep.nl/rnw/smac/cms/muziek_uitzending_macadi_nahhas_2012_10_12_20121012_64_44_2.mp3)]

‘مكادي هو اسم افريقي من نيجريا ويعني الحرية. وكان عنوانا لقصيدة الشاعر عبد الباسط الصوفي في ديوانه ‘أوراق ريفية’، وهو من قلائل الشعراء الرومانسيين في عقد
الخمسينات و الستينات, ومات منتحرا’. تتنهد وتتابع: ‘هنالك قصة أخرى وراء الإسم’ ثم تروي قصة تعتقد أنها من بنات خيال والدها عن ابنة نحاس سقطت في حوض يصهر فيه والدها النحاس ليصنع جرساً للملك المستبد.. وحين وضع الجرس في النهاية في قصر الملك كان يدق منادياً باسم ‘مكادي’.’بدأت بالعكس’عُرفت مكادي بغنائها لأغاني التراث العربي لا سيما التراث العراقي، فلماذا اختارت الفنانة هذه اللون من الغناء القديم؟ تقول ‘أحد الموسيقيين الذين قابلتهم قالي لي مرة .. أنت بدأت بالعكس’.
‘منذ طفولتي وأن مطلعة على هذا اللون من الغناء حيث كان يصل والدي الكثير من الاسطوانات من أصدقائه في العراق. كنت ارددها وأحفظها في صغري ومن ثم قررت تقديم أغنية أو اثنتين من التراث العراقي في حفلاتي’.
أثارت نحاس فضول الكثيرين بغناءها للتراث العراقي حتى أصدرت ألبومها الأول عام 2000 مع الأوركسترا الوطنية العراقية بعنوان ‘كان يا ما كان’.تتابع ‘تراثنا العربي غني جدا بالألحان والمواضيع التي نبتعد عنها شيئا فشيئا وبالتالي نفقد جزءا من هويتنا. كما أنه من الضروري المحافظة على هذا التراث وتقديمه بشكل عصري أكثر’.
اكتشاف متأخر
درست مكادي مادة الأدب الإنجليزي في لبنان، شاركت في عدد من المسرحيات، وغنت مع فرق منها فرقة النغم الأصيل، وفرقة كلنا سوا.
تقول مكادي: ‘اكتشفت حلمي في وقت متأخر لأني لم أقرر منذ البداية الاتجاه الذي أرغبه. في البداية لم آخذ نفسي على محمل الجد. فوصلت لمرحلة كان لا بد من الفصل’. قرار مكادي بالغناء بشكل محترف جاء إلى حد كبير كما تقول بعد حديث لها مع الفنان زياد الرحباني. ‘قال لي أنت لازم تغني ولا تعملي شىء آخر. كانت هذه هي الجملة التي غيّرت مسار حياتي’.مشروع بلجيكيتتعاون نحاس حاليا مع موسيقيين من بلجيكا لتطوير مشروع للتراث وحوار الحضارات عبر الموسيقى وتتوقع أن تعرض نتائج هذا التعاون في حفلتين في بلجيكا في 18 و 19 ديسمبر 2012.
في أمستردام أحيت الفنانة مكادي نحاس حفلها بالتعاون من عازف العود المغربي الأصل محمد الهداف المقيم في أمستردام، وعازف البيانو المصري عمرو صلاح، وفاوتر فان بن بيله وهو عازف كمان من بلجيكا.

    Leave Your Comment