“الأثر الهولندي” يجتاح عالم الرقص والموسيقى في العالم

0

هذا المحتوى من

RNW

إذاعة هولندا العالمية – لم تعد الزهور ولا الأجبان ولا حتى أجهزة فيليبس هي العلامة التجارية الفارقة لهولندا في الخارج، بل الفنانون الشباب من مشغلي الموسيقى الراقصة (دي جي). من بين أبرز عشرة فناني دي جي في العالم هناك خمسة هولنديين، مثل تيستو، وأرمين فان بوورن وغيرهما.

هذه الظاهرة كانت موضوع الفيلم الوثائقي ‘الأثر الهولندي’ ( Dutch Influnce) للمخرج الهولندي الشاب حاتم الخطيب. عرض الفيلم الوثائقي مساء الاربعاء في افتتاح ‘ملتقى أمستردام للرقص’ ( Amsterdam Dance Event ) الذي يـُعدّ من بين أكبر الملتقيات الدولية في مجال الرقص والموسيقى الشبابية. إلى جانب العروض والحفلات يشكل هذا الملتقى فرصة كبيرة لجميع المهتمين بالرقص والموسيقة لتبادل الخبرات والتعرف على المواهب الجديدة والصرعات الحديثة.

يحاول الفيلم الوثائقي إعطاء تفسير لظاهرة اجتياح فناني الدي جي الهولنديين للسوق العالمية بهذا الحجم. ويتحدث متخصصون عن أسباب متعددة، من بينها المناخ الهولندي الممطر غالباً، مما يجعل الشباب الموهوبين يبدعون في الأعمال التي تتم داخل الغرف والصالات المغلقة، بينما يعتقد باحث من جامعة هارفارد الأمريكية أن النجاح الهولندي متأتٍ من التعددية الثقافية التي أغنت المجتمع الهولندي في العقود الأخيرة، اثر قدوم العديد من المهاجرين من خلفيات متنوعة إلى هولندا، وانفتاح المجتمع الهولندي على الثقافات الأخرى.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر