افتتاح مركز الملك عبد الله للتقريب بين الأديان في النمسا

0

افتتاح مركز الملك عبد الله للتقريب بين الأديان في النمسا

يفتتح غدًا ‘مركز الملك عبد الله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات’ في فيينا، بحضور الرئيس النمساوي هاينس فيشر والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بالإضافة الى رئيس الوزراء النمساوي ووزير الخارجية الإسباني.

كما سيحضر الاحتفال ممثلون عن الأديان الكبيرة في العالم، وسط آمال متزايدة من نجاحه في تجسير الهوة بين تلك الأديان، لا سيما في ظل الدعم السعودي الرسمي للمركز الذي يسعى إلى أن يكون ‘الملتقى الذي يسهل الحوار والتفاهم بين الأديان والثقافات، ويعزز التعاون، ويحترم التنوع والعدالة والسلام’.
وقال الأمين العام للمركز فيصل بن عبد الرحمن المعمر -النائب السابق لوزير التربية والتعليم السعودي- ‘لن نلاحق كل الأحداث، لا نريد بكل بساطة التصرف ككيان سياسي’، وأضاف: ‘عالج رجال السياسة المشاكل في السنوات الأخيرة، والآن، اسمحوا لنا بالاستفادة من حكمة رجال الدين’.
وسيكون للمركز، الذي شاركت في إنشائه السعودية والنمسا وإسبانيا، وضع منظمة دولية، ويمكنه الاستفادة من منافع وامتيازات ضريبية مترتبة عليها، على غرار مؤسسات الأمم المتحدة أو منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في فيينا.
وقالت وزارة الخارجية النمساوية ‘إن أحد الأسباب الرئيسية التي حملت على اعتباره منظمة دولية هو إمكانية استبعاد سيطرة بلد عضو في المركز أو مجموعة دينية عليه’.
وكان الفاتيكان أعلن أمس انضمامه بصفة ‘مراقب مؤسس’ الى ‘مركز الحوار بين الاديان والثقافات، الملك عبدالله بن عبد العزيز’، وقال الاب فدريكو لومباردي المتحدث باسم الكرسي الرسولي إن المركز الجديد لا يعتبر مؤسسة خاصة للسعودية لكنه منظمة مستقلة تعترف بها الامم المتحدة وقد اسستها ثلاث دول تعتنق اثنتان منها الدين المسيحي، وهي السعودية والنمسا واسبانيا.
وأضاف أن هذه ‘مناسبة مهمة لأن نقدم في هيئة ثقافية دولية رفيعة المستوى وجهة نظر الكنيسة حول الحوار والاخلاق والدين والعلاقات الاجتماعية والعدالة والسلام’.
وأوضح الاب لومباردي ردًا على الاعتراضات التي تم التعبير عنها حيال هذه المبادرة، أن الكرسي الرسولي ‘لن يتوانى عن الاعراب عن هواجسه في ما يتعلق بالاحترام الحقيقي للحقوق الأساسية للمسيحيين في بلدان ذات أكثرية مسلمة’.
ومن المقرر أن ينظم المركز ورشة عمل ن ضمن فعاليات تدشين المركز في فيينا، يشارك فيها 19 معهدًا ومركزًا ومنظمة دولية ذات العلاقة بالحوار بين الأديان والثقافات، وتتركز محاور الورشة حول 4 مجالات هي إدارة الصراعات والبرامج الثقافية والشباب والتعليم الديني.
ويسبق الورشة حفل افتتاح مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي للحوار، وتنقسم إلى 4 جلسات، ويشارك في الجلسة الأولى 5 مراكز، وهي مركز الأديان العالمية والدبلوماسية والصراعات ومركز مبادرات المرأة للسلام العالمي ومركز الرؤية الإبراهيمية ومركز البحث عن القواسم المشتركة ومعهد هنري مارتين، ويرأس هذه الجلسة الدكتور محمد السماك الأمين العام للجنة الوطنية للحوار الإسلامي المسيحي عضو مجلس إدارة مركز الملك عبد الله العالمي.
وتتناول الجلسة الثانية البرامج الثقافية، وتشارك فيها 4 مراكز، هي مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ومركز الطريق الإبراهيمي والمعهد الأفريقي الآسيوي ومركز الأديان من أجل السلام- أفريقيا، ويرأس الجلسة ديفيد روزن كبير الحاخامات عضو مجلس إدارة مركز الملك عبد الله العالمي.
وتناقش الجلسة الثالثة موضوع الشباب، وتشارك فيها 5 منظمات هي مركز ‘ذا فيست’ ومؤسسة سكاوت العالمية رسل السلام ومنتدى العقائد الثلاث ومركز حوار العقائد للشباب ومركز الأديان من أجل السلام بسريلانكا، ويرأس الجلسة القس الدكتور توبي هوارث سكرتير شئون اتباع الأديان بمطرانية كانتربري عضو مجلس إدارة مركز الملك عبدالله العالمي.
أما الجلسة الرابعة فتتناول إثراء التعليم الديني، وتشارك فيها مؤسسة توني بلير العقدية ومركز ‘فيث ماترز’ والملتقى المسيحي الإسلامي ومؤسسة أديان ومركز ‘بروكومورا’، ويرأس الجلسة الدكتور عطا الله مهجراني الكاتب والباحث في الشؤون الدينية الاسلامية عضو مركز الملك عبدالله العالمي.
وتختتم الفعاليات بجلسة لجميع المراكز والأعضاء المشاركين والمهتمين، لمناقشة مختلف موضوعات ورشة العمل، التي تأتي في إطار التحضيرات المسبقة لحفل تدشين المركز، ومن المنتظر تواجد حضور مكثف من النخبة.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر