اصابة الرئيس الموريتاني بجروح “طفيفة” اثر اطلاق نار من الجيش “عن طريق الخطأ”

0

هذا المحتوى من

AFP

نواكشوط (ا ف ب) – اعلنت الحكومة الموريتانية ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز اصيب بجروح ‘طفيفة’ اثر تعرض موكبه لاطلاق نار من الجيش ‘عن طريق الخطأ’ بينما تحدث مصدر امني عن رجل مسلح استهدفه ‘بشكل مباشر’.

وقال وزير الاعلام الموريتاني حمدي ولد محجوب للتلفزيون الرسمي ليل السبت الاحد ان ‘موكب رئيس الجمهورية تعرض لنيران صديقة في طريق عودته الى العاصمة’.

وتابع ان الرئيس ولد عبد العزيز ‘اصيب بجروح طفيفة وقد ترجل بنفسه من السيارة لدى وصوله الى المستشفى حيث كان يمشي من دون اي صعوبة’، مؤكدا ان ‘رئيس الجمهورية بصحة جيدة في المستشفى العسكري فى نواكشوط’.

واوضح الوزير الموريتاني ‘انه اطلاق نار عن طريق الخطأ على موكب الرئيس الذي كان عائدا الى داخل البلاد’، موضحا ان ‘الوحدة العسكرية (التي اطلقت النار) لم تكن تعلم انه الموكب الرئاسي’.

من جهتها، ذكرت وكالة الانباء الموريتانية ان موكب الرئيس ولد عبد العزيز ‘تعرض وهو في طريق عودته الى العاصمة من داخل البلاد الى طلق ناري عن طريق الخطأ من إحدى الوحدات العسكرية على الطريق’.

واكدت ان ‘رئيس الجمهورية في وضعية صحية جيدة بالمستشفى العسكري في نواكشوط’.

وفرضت اجراءات امنية مشددة في منطقة المستشفى.

وكان مسؤول امني موريتاني صرح لوكالة فرانس برس ان ولد عبد العزيز اصيب ‘بجروح طفيفة في الذراع برصاصة اطلقها عليه سائق سيارة قام باستهدافه مباشرة عندما كان يقود سيارته بنفسه’ في طريقه الى اطويلة التي تبعد حوالى 40 كلم شمال نواكشوط.

واضاف ان ولد عبد العزيز كان عائدا من الشمال الذي ‘يزوره في كل عطل نهاية الاسبوع عمليا’.

ولم يذكر المصدر الامني اي معلومات عن مطلق النار او عن دوافعه كما انه لم يوضح ما اذا كان الرئيس بمفرده ام يرافقه احد.

وقال ولد محجوب ان الرئيس الموريتاني اصيب بجروح طفيفة جراء ‘طلقات تحذيرية من وحدة في الجيش مكلفة بحراسة المدخل الشمالي’ لنواكشوط، من دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

وكان محمد ولد عبد العزيز وهو عسكري، وصل الى الحكم بانقلاب عسكري في الخامس من آب/اغسطس 2008 ثم انتخب رئيسا للبلاد خلال انتخابات اجريت في تموز/يوليو 2009.

وقد ادى اليمين الدستورية كرئيس لموريتانيا في 5 اب/اغسطس 2009.

وادخل الجيش الموريتاني في حرب ضد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي ينشط في منطقة الساحل خصوصا في موريتانيا ومالي المجاورة ويشن هجمات وعمليات خطف تستهدف خصوصا مواطنين غربيين وعمليات تهريب مختلفة.

ويحتجز تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي حاليا تسعة اوروبيين بينهم ستة فرنسيين.

ومنذ وصول ولد عبد العزيز الى الحكم، نجح الجيش الموريتاني بحسب مصادر عدة في احباط محاولات هجمات لهذه المنظمة استهدفت خصوصا الرئيس نفسه والسفارة الفرنسية واحدى الثكنات العسكرية.

وفي 2011، هددت ‘القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي’ الرئيس الموريتاني بالقتل متهمة اياه بشن ‘حرب بالوكالة على المجاهدين لحساب فرنسا’.

ونفى ولد عبد العزيز اتهامات الجهاديين هذه في مناسبات عدة.

وقال الرئيس الموريتاني خلال لقاء في اذار/مارس الماضي شمال غرب البلاد ‘لا نقوم سوى بالدفاع عن انفسنا وحماية حدودنا’، مشيرا الى ان فرنسا ‘لا تحتاج الينا للمحاربة بالنيابة عنها’.

وخسر تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي الذي كان يملك قواعد في مالي، مع مجموعات مسلحة اخرى تضم اسلاميين ومتمردين طوارق، شمال هذا البلد بين نهاية اذار/مارس ومطلع نيسان/ابريل.

وفي حزيران/يونيو، قام اسلاميو القاعدة في المغرب الاسلامي ومعهم مقاتلون من حركتي ‘انصار الدين’ وحركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا، بدحر متمردي الطوارق.

وبات هؤلاء الاسلاميون يسيطرون على كامل منطقة شمال مالي حيث هم متهمون بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان باسم تطبيق الشريعة الاسلامية.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر