.ارتفاع “جنوني” في عدد المنضمين لصفحة أوباما على فيسبوك

0

شهدت صفحة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ارتفاعا “جنونيا” في عدد التفضيلات (likes)، وذلك بفضل عملية ترويج منسَّقة قامت بها حملة المرشَّح الديمقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية في السادس من الشهر المقبل.

فقد نشر القائمون على الحملة قصصا ورسائل مدفوعة الأجر لتظهر على صفحات بعض المستخدمين على “فيسبوك”، وذلك بغض النظر عما إذا كان هؤلاء المستخدمون يرغبون بظهور مثل هذه “الإعلانات المدفوعة” على صفحاتهم أم لا.

أوباما ورومنيويأتي هذا التطوُّر في وقت يصعِّد فيه أوباما ومنافسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، الجمهوري ميت رومني، من جهودهما على شبكات التواصل الاجتماعي قبل أقل من أربعة أسابيع على بدء عملية الاقتراع. إلاَّ أن بعض المراقبين حذَّروا من أن تعكس بعض الأساليب ، والطرق المتبعة لزيادة شعبية المرشحين ، إحباطا ويأسا وتدفع بعض الناخبين المحتملين للإحجام عن التصويت للمرشح.

فقد عبَّر بعض المستخدمين عن انزعاجهم من ظهور الإعلانات والرسائل” التي تنشرها حملة المرشَّح أوباما على صفحاتهم على “فيسبوك”.

وعلَّقت إحدى المستخدمات من ولاية إلينوي قائلة: “لماذا أرى باراك أوباما على صفحتي على فيسبوك؟”

وقالت مستخدمة أخرى: “حقيقة أنا أشعر بالانزعاج الشديد من ظهور إعلانات أوباما هذه على صفحتي”.

رسالة إلى أوباما وطالبت مستخدمة ثالثة في رسالة بعث بها إلى الرئيس أوباما عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الآخر “تويتر”، قائلة: “فلتتوقف بالترويج لنفسك على صفحتي على فيسبوك وعلى حسابي في تويتر، فأنا لم أرسل لك في حياتي أي تفضيل ولم أتبعك على تويتر”.

إلا أنه، وعلى الرغم من بعض ردود الفعل السلبية على الحملة الجديدة التي يقوم بها فريق أوباما على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد زاد عدد التفضيلات التي تلقاها المرشح الديمقراطي على صفحته على “فيسبوك” بمعدَّل مليون “تفضيل” يوميا مقارنة بنحو 30 ألف تفضيل في اليوم قبل بضع أسابيع فقط.

وتعليقا على الزيادة الكبيرة في عدد التفضيلات على صفحة أوباما على “فيسبوك”، قالت الدكتورة ساندرا غونزاليس-بيلون من معهد أمسفورد للإنترنت لـ بي بي سي: “إن هذا النوع من الحملات هو جزء من مرحلة انتقالية قد يستغرق مستخدمو فيسبوك بعض الوقت للتعوُّد عليها”.

نود ان نسمع أرائكم ووجهات نظركم حول هذا الخبر