مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد في زيارة لجامع بور التاريخي

ساه الاخباريه / قسم الإعلام بمكتب الأوقاف والإرشاد :

20160823_125709_001

توجه ظهر اليوم الثلاثاء 20 ذو القعدة الموافق 23 أغسطس مدير عام مكتب وزارة الأوقاف بحضرموت الوادي والصحراء الأخ مراد صبيح وبرفقته بعض مدراء الأقسام بالمكتب الى منطقة بور وزيارة جامع بور التاريخي والاطلاع على معاناته والحالة الرثة التي وصل اليها وذلك بعد طلب ونصح من بعض الجهات المحبة للخير .
حيث حضر مدير عام الاوقاف صلاة الظهر بالجامع واستمع بعدها من بعض الأهالي والمترددين على الجامع الى حجم المعاناة التي لحقت بالجامع والمخاطر التي تهدد بقائه ما بين دودة الارض التي تنهش في سقفه او الصباخ والرضوض التي أصابت جدرانه وسبق وأن رفعت دراسة ترميم وصيانة إسعافية من بعض الأهالي الى إحدى الجهات الخيرية ولم ترى النور أو الترحيب بعد .

وأشار صبيح أن جامعا بهذا العمق التاريخي جدير بأن يحمى ويحفظ ويعمر وأن المهمة والمسؤلية في المقام الأول تقع على مكتب وزارة الأوقاف والإرشاد كون المسجد له اوقاف في سيئون ونحوها، وكذا على المختصين في هيئة الآثار وكذا المدن التاريخية بالاضافة إلى أهل الخير والمؤسسات التي تتهتم بترميم المساجد واحيائها ..

واضاف مدير عام الاوقاف والارشاد بأنه سيسعى لتحقيق ذلك الهدف ليس في هذا الجامع فحسب بل الاهتمام اوسع من ذلك خصوصا في المساجد التي لها اوقاف مسجلة لدى المكتب وان قسم شؤون المساجد وقسم الوعظ والارشاد سيشهدان تفعيلا ونقلة حقيقية في أداء مهامهما تجاه بيوت الرحمان والنزول المباشر اليها والاقتراب من القائمين عليها سواء في الترميم او في جانب الوعظ والارشاد والتربية المنشودة من المسجد وحتى يتحقق المقصد السامي وكذا الاهداف والخطط الجديدة التي وضعها المدير العام في مشواره الجديد بمكتب وزارة الاوقاف والارشاد بحضرموت الوادي والصحراء .

الجدير بالذكر ان جامع بور التاريخي الكبير بناه السيد علوي بن عبيد الله بن أحمد بن عيسى المهاجر منذ قرابة الف عام ويقع في طرف بور الشرقي احدى ضواحي مدينة سيئون وقد ارتفعت عليه الأرض فصاروا لا ينزلون إليه إلا بدرج ولكنهم بنوا عليه مثاله وبقي القديم مطموراً بالتراب من سائر جهاته إلا من جهة درجه الذي ينزل منه إليه وحفر على قريب منه بيراً.

 20160823_125745

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل التعليقات